الرئيسية | الوطن الجزائري | السعدي ناصر الدين ـ الثورة الزراعية، جدتي وسي بلقاسم رئيس البلدية

السعدي ناصر الدين ـ الثورة الزراعية، جدتي وسي بلقاسم رئيس البلدية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
السعدي ناصر الدين 
 
اتذكر يوم سألت جدتي من امي ( الحاجة زينب نساخ) رئيس البلدية ان كانت الثورة الزراعية ستؤمم ارض العائلة فأجابها " نعم هذا هو القانون". غضبت وقالت له هذا جور وليس قانونا. رد رئيس البلدية " كل الناس تصبح كيف كيف " لا يليق ان يكون لكم كل هذا الملك والآخرون لا يجدون ما يأكلون .. وذكّرها انها تشغّل فقراء القرية لخدمة ارضها و جني زيتونها. قالت له " يشتغلون ويأخذون حقهم وهم مستورين" رد رئيس البلدية " الجزائر تغيرت يجب ان يأكل الناس من ملكهم وليس بشكل صدقات" المهم كان رئيس البلدية متحمسا لتطبيق القانون وكانت جدتي تراه ظلما وقهرا. لكنها اقسمت بأن الارض لن تمس مهما كان. وكانت متيقنة فزوجها وهو جدي السعيد صديقي شهيد سقط بقذيفة لما قصف الطيران الفرنسي داره عام 1956 و ابنها وهو خالي محمد الطاهر استشهد في معركة بباريس عام 1959. و زوج ابنتها البكر وهو والدي ( ناصر الدين عبد الحميد) نفذ فيه حكم الاعدام بالمقصلة لانه قائد تاسيس الثورة على كامل المنطقة الممتدة من بوقاعة حتى بني ورتيلان . وزوج ابنتها الاخرى ( الطيب خزناجي) وهي خالتي استشهد في الولاية الثالثة و قد ترك المال والتجارة في محلاته بالعاصمة ليساهم في التاسيس لدولة الحرية. كنت شابا بعد العشرين من العمر بقليل، اسمع الحديث الذي جرى ببيت جدتي في قرية " لعزيب " اول قرية نصادفها حين ندخل حدود ولاية بجاية من سطيف. طبعا شعرت مع جدتي بالظلم وكرهت سي بلقاسم رئيس البلدية وهو من الرعيل الاول في ثورة التحرير. وقد خرج من دارنا مطلع عام 1956 مع مجموعة من المجاهدين لاحضار أحد الخونة من قرية " شليح " قرب بوقاعة واصيب في طلق ناري عولج بدارنا ثم نقل الى عيادة الثورة في الجبل ثو الى تشيكوسلوفاكيا حتى استعاد عافيته لكن ظلت ذراعه عاجزة. المهم سي بلقاسم كنت احبه واحترمه وهو من نفس قرية اخوالي وهي قرية جد سكانها واحد هو " سيدي الصادق الغوث " كلهم مرابطون يعني كلهم عائلة كبيرة متفرعة. وهو يدخل دار جدتي كما لو انه ابنها. بعد نحو سنتين اطلعت على قانون الثورة الزراعية و وجدته مغايرا لما كان يقول سي بلقاسم وتاكدت انه وربما جميع رؤساء البلديات لم يطلعوا عليه او لم يفهموه.. وجدت الثورة الزراعية مشروعا اقتصاديا اجتماعيا غير ظالم.. هو يعطي الفرصة للجميع، يمكن لمالك الأرض ان يترك منصبه في المدينة ويعود لارضه في اطار " الأرض لمن يخدمها" ويمكن له أيضا ان يبقى في منصبه ويتخلى عن ارضه طوعا او يتعرض للتاميم والتحديد. انخرطتُ في لجنة التطوع لجامعة الجزائر وخرجت في تسع حملات بين الصيف والشتاء الى ولايات البليدة والبويرة والمدية واخرج في نهاية كل أسبوع تقريبا الى الأرياف لمساعدة الفلاحين على استيعاب المشروع وفهم القوانين والدفاع عن حقوقهم من إدارة على العموم في شاكلة رئيس البلدية الذي اغضب جدتي. اربع سنوات في حركة التطوع وصلت معها الى قمة هرم التنظيم حين صرت عضوا في المكتب الدائم( الهيئة التنفيذية) مكلفا بالاعلام.. عرفت ان الثورة الزراعية كانت حلا انقاذيا للمدينة والريف معها. فقد زحفت على المدن مئات الآلاف من العائلات بحثا عن المدرسة والشغل والرفاه نتج عنها اكتظاظ في الأقسام الدراسية وعجز في كل شيء حتى قنوات الصرف الصحي لم تعد تستوعب وانفجرت ولم تعد المياه تكفي ولم تعد المساكن في متناول الجميع فتشكلت احزمة البؤس حول المدن وحتى الخبز صار مشكلة، بالمقابل تحولت الأراضي الزراعية الى بور وشح الإنتاج الى درجة الخطر. طرح الخبراء وقتها السؤال" لماذا يزحف القرويون على المدن؟" كان الجواب سهلا وشبه جاهز" جاؤوا بحثا عن الرفاه كون الريف بقعة قاحلة لا تتوفر بها اية مرافق". كان الحل اذن هو نقل الرفاه الى الريف كي يستقر السكان.. والبداية بتشجيع المزارعين الفقراء بتمليكهم أراضي البلديات والحبوس و تنظيمهم بشكل تعاونيات جماعية مع بناء تجمعات سكانية تتوفر كل مرافق المدينة، وهو البرنامج الذي عرف بمشروع 1000 قرية فلاحية تكون نواة لمدن صغيرة تتوسع بتوسع العائلات.
على روح جدتي وروح سي بلقاسم شلالات من النور والرحمة والسلام

شوهد المقال 103 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats