الرئيسية | الوطن الجزائري | حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حمدي بالا

الآن نجحت المسيرات الشعبية في إسقاط رئاسيات 4 جويلية التي أراد النظام فرضها لتجديد نفسه، ووجب الوقوف عند الشهر و نصف المنقضي والوقت الذي أضاعته السلطة بدل البدء في البحث عن حلول حقيقية فور رحيل عبد العزيز بوتفليقة الذي أقاله الشعب.

ففي دولة نية سلطتها في التغيير صادقة تسقط القوانين والممارسات التي تنفي الحريات المدنية مباشرة بعد استقالة الرئيس السابق. تُحرر الفضاءات ويسمح بتشكيل الأحزاب والجمعيات والنقابات بتصريح بسيط. ويصير تنظيم المسيرات مؤطرا بشكل بسيط ولا تضيِق السلطة على التنقل إلى العاصمة و داخل العاصمة و تُأمر الشرطة بوقف تصرفاتها التعسفية ويعاقب كل شرطي أو دركي أو مسؤول يتطاول على الحقوق المدنية. و يتابع قضائيا أشباه الساسة والإعلاميون الذين استثمروا في خطاب الكراهية و حاولوا تسميم الرأي و بث الأحقاد. و تستقيل الحكومة التي عينها الرئيس المستقيل. ويستقيل قائد أركان الجيش لأنه تجاوز سن التقاعد احتراما للقانون بدل التذرع بحل دستوري وهو باق في منصبه بصفة غير قانونية. وتصدر قيادة الأركان، السلطة الفعلية في البلاد، بيانا تعلن فيه نيتها الصادقة في رفع وصايتها عن الحياة السياسية لأول مرة منذ الاستقلال. وتتفاوض مع أطياف المجتمع المدني والمعارضة لإيجاد صيغة انتقال لسلطة مدنية ترضي أوسع حيز ممكن من الرأي.

لو فعلت السلطة ذلك بعد 2 أفريل مباشرة لتقدمنا مسافة لا بأس بها اليوم في طريق إيجاد حل ولاعترف الجزائريون لها ببعض الفضل، لكنها اختارت المماطلة و التعسف و المراوغة متمنية توقف المسيرات. و اصطدمت بعد إضاعة شهر و نصف بإصرار تاريخي للجزائريين على إنهاء الوصاية على حقوقهم السياسية ووجدت نفسها اليوم تتخلى عن ذريعة الحل الدستوري ومطَالبة بالتوجه نحو حل حقيقي.

ستضاعف الأبواق اجتهادها في الأيام القادمة لتقديم ما سيُقرر في زي البطولة و ستتنافس في تخيل نية من البداية لتأجيل الانتخابات، تماما كما تطوعت لتنسب زورا توجها غير موعد 4 جويلية لقائد الأركان أحمد قايد صالح. لكن الواضح أن سلطتكم مرغمة لا بطلة.

شوهد المقال 177 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats