الرئيسية | الوطن الجزائري | حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حمدي بالا

الآن نجحت المسيرات الشعبية في إسقاط رئاسيات 4 جويلية التي أراد النظام فرضها لتجديد نفسه، ووجب الوقوف عند الشهر و نصف المنقضي والوقت الذي أضاعته السلطة بدل البدء في البحث عن حلول حقيقية فور رحيل عبد العزيز بوتفليقة الذي أقاله الشعب.

ففي دولة نية سلطتها في التغيير صادقة تسقط القوانين والممارسات التي تنفي الحريات المدنية مباشرة بعد استقالة الرئيس السابق. تُحرر الفضاءات ويسمح بتشكيل الأحزاب والجمعيات والنقابات بتصريح بسيط. ويصير تنظيم المسيرات مؤطرا بشكل بسيط ولا تضيِق السلطة على التنقل إلى العاصمة و داخل العاصمة و تُأمر الشرطة بوقف تصرفاتها التعسفية ويعاقب كل شرطي أو دركي أو مسؤول يتطاول على الحقوق المدنية. و يتابع قضائيا أشباه الساسة والإعلاميون الذين استثمروا في خطاب الكراهية و حاولوا تسميم الرأي و بث الأحقاد. و تستقيل الحكومة التي عينها الرئيس المستقيل. ويستقيل قائد أركان الجيش لأنه تجاوز سن التقاعد احتراما للقانون بدل التذرع بحل دستوري وهو باق في منصبه بصفة غير قانونية. وتصدر قيادة الأركان، السلطة الفعلية في البلاد، بيانا تعلن فيه نيتها الصادقة في رفع وصايتها عن الحياة السياسية لأول مرة منذ الاستقلال. وتتفاوض مع أطياف المجتمع المدني والمعارضة لإيجاد صيغة انتقال لسلطة مدنية ترضي أوسع حيز ممكن من الرأي.

لو فعلت السلطة ذلك بعد 2 أفريل مباشرة لتقدمنا مسافة لا بأس بها اليوم في طريق إيجاد حل ولاعترف الجزائريون لها ببعض الفضل، لكنها اختارت المماطلة و التعسف و المراوغة متمنية توقف المسيرات. و اصطدمت بعد إضاعة شهر و نصف بإصرار تاريخي للجزائريين على إنهاء الوصاية على حقوقهم السياسية ووجدت نفسها اليوم تتخلى عن ذريعة الحل الدستوري ومطَالبة بالتوجه نحو حل حقيقي.

ستضاعف الأبواق اجتهادها في الأيام القادمة لتقديم ما سيُقرر في زي البطولة و ستتنافس في تخيل نية من البداية لتأجيل الانتخابات، تماما كما تطوعت لتنسب زورا توجها غير موعد 4 جويلية لقائد الأركان أحمد قايد صالح. لكن الواضح أن سلطتكم مرغمة لا بطلة.

شوهد المقال 248 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats