الرئيسية | الوطن الجزائري | حميد بوحبيب ـ كيفية العبث بالرأي العام ، وصناعة المخيال السياسي

حميد بوحبيب ـ كيفية العبث بالرأي العام ، وصناعة المخيال السياسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. حميد بوحبيب
 
علم النفس الاجتماعي أو ما يسمى پسيكولوجيا الجماهير أعطت لكل الأنظمة الشمولية منذ الثلاثينيات وصفات فعالة لقولبة الوعي وتنميطه ، تحضيرا للعبث به وتوجيهه الوجهة المرغوب فيها .
تقوم هذه الوصفات على أساس التواصل و صناعة الخطاب .
المعطى الأولي هو أن الجماهير تنفعل وتتأثر وتستجيب للمنعكسات الشرطية مثلما يحدث للفرد الواحد.
على هذا الأساس ، يكون للجماهير مخيالها الجمعي ، وذاكرتها الجماعية ولاوعيها أيضا .
وهذا اللاوعي على وجه الخصوص هو الذي يستبطن الهواجس والمخاوف الجماعية ، ويكتنز أيضا معالم الهوية الإيجابية ، ونقاط الارتكاز الفئوية ، كالشعور بالانتماء والتمركز العرقي، و النزوع الملحمي البطولي ، وتمجيد القوة والتباهي بالماضي المجيد (الحقيقي أو المزعوم) للأسلاف...الخ 
وقد أظهرت التجارب الشمولية ، بأن الوعي الجماهيري يمكن العبث به وقولبته انطلاقا من التركيز على انتاج الخطاب الملائم لروح المرحلة.
وفي العادة يكون الوجدان الجمعي في المراحل التاريخية الأكثر اضطرابا أكثر استعدادا لقبول أنماط الخطاب التمجيدي البطولي، لذلك تسعى الأنظمة الشمولية الفتية الى تمجيد الجيش ، والاحتفاء بالقوات المسلحة ،و الإكثار من المظاهر الاستعراضية للقوة الضاربة :
فرق الصاعقة وهي تصطف في أناقة وتستعرض عضلاتها في جو حماسي، مدرعات ومجنزرات ضخمة ، فنون قتالية ، شباب مفتول العضلات يكرس النموذج الرياضي الفتي ...إنها الفتوة في جسد المؤسسة.
إلى جانب تمجيد القوة والإكثار من الأشرطة السينمائية الممجدة للقوات المرابطة على الحدود، تلجأ بروباغاندا الأنظمة الشمولية الناشئة الى شرعنة الخطاب التاريخي ، كالإشارة إلى تضحيات الزعيم وماضيه الثوري أو إنجازاته الخارقة أو انتمائه إلى عرق خالص و أصيل ، كنموذج للفحولة والوطنية ، ولا تتورع في أن تختلق له ماض مجيد إن لم يكن متوفرا له في الحقيقة.
ولترسيخ ذلك ، تتم إعادة رسم صورة الزعيم ، لا بوصفه بطلا في الماضي ، بل بتقديمه كمنقذ في مواجهة عدو مزعوم أو حقيقي ، وتخلق له مشاريع ونوايا استشرافية لبناء الدولة الخالدة ، أو لكسر شوكة العدو الى الأبد. 
وفي سبيل ذلك كله، تعتمد استراتيجيات قولبة الوعي على التكرار الممل والاستمرارية في إنتاج نفس الخطاب يوميا على جميع القنوات والمنابر ، بصور متنوعة .
وأساس هذه الاستراتيجية هو أن تكرار نفس الرسالة يوميا سيؤدي إلى ترسيخها في اللاوعي الجمعي ، وحتى إن لم يقتنع بها إلا شخص واحد يوميا ، فإن ذلك سيكون فوزا ، لأن استبطان الخطاب من قبل الجماهير سيؤدي لاحقا إلى ترديده على نطاق واسع ، حتى من باب تفنيده .
بعد ذلك تنتقل البروپاغندا إلى معالجة الهواجس والمخاوف الجماعية ، سواء من خلال إعادة بعث شياطين الماضي وغيلانه ، أو من خلال التلويح بشبح الغد المجهول والمصير القاتم الذي ينتظر الجماعة ، في سيناريو قاتم مرتبط دوما بغياب الزعيم أو عدم الانصياع لأوامره .
طبعا هذه الوصفة ليست فعالة دائما ، ولكن التاريخ المعاصر بين أن الجماهير التي لا تحمل في صفوفها نخبا سياسية محنكة، وآليات فعالة لإنتاج الخطاب المضاد ، تكون غالبا ضحية سائغة لهذه الاستراتيجية المبنية على ثالوث : النفسي، الاجتماعي، التواصلي.
حاولوا الآن أن تسقطوا ما ورد أعلاه على واقع الحراك اليوم في علاقته باستراتيجيات السلطة:
- يوميا تبث القنوات العمومية أشرطة حول الجيش و تستعرض قوته وآلياته ودباباته وتصور مناوراته برا وبحرا وجوا ...بتكرار هذه الصور النمطية سيولد حتما شعور بالفخر والاعتزاز بهذه القوات ، وسيغيب تماما عن أذهان الناس أنها أيضا قوات قمع ، تهدده إذا ما فكر في ثورة راديكالية ، ولكن ذلك الغياب جزئي، لأن اللاوعي سيحتفظ بصور القوة والفتوة والقدرة الفتاكة ، فيشعر بالرهبة والاعتزاز معا ، وبالتالي لن يملك إزاءها إلا الولاء والمبايعة ، بل إنه سيصبح مجازيا واحدا من تلك القوات ، وسيدافع عنها ضد كل من تسول نفسه أن يثور ضد بطشها وسطوتها.
الطبقة الثانية من الپروپاغاندا ، هي الإكثار من الأفلام التاريخية والدينية التي تدعو إلى التفاف الناس حول قائدهم ، ثم يضاف عليها خطاب الزعيم يوميا والانتظام لتكرار نفس المفاهيم التي تستهدف المخاوف الجماعية :
أعداء الأمة، شبح الغد المجهول والعواقب الوخيمة، الخيانة والعمالة للأجنبي المتربص ...الخ 
محاولة ربط الحاضر بمحطات تاريخية عليها إجماع ما مثل نوفمبر ...ليبدو الزعيم و من معه كأنهم يخوضون حربا حاسمة في الحاضر مثلما خاضوها في الماضي .
فضلا عما سبق ، حين تطمئن الپروپاغندا الرسمية بأن الرأي العام أصبح هشا بما فيه الكفاية، تمعن في تقسيمه والعمل على تشظيه على أسس عرقية، فئوية، دينية ...الخ 
لإدراك أثر هذه الپروپاغاندا ، عليكم أن تضعوا في الحسبان أن هذا الخطاب تردده نحو 54 إذاعة ( القنوات الوطنية + القنوات الولائية) يوميا ، وعلى مدار ساعات النهار والليل .
وتردده أيضا 6 قنوات تلفزيونية عمومية ، فضلا عن القنوات الخاصة التي أصبحت بوقا ينفخ يوميا لصالح الڨايد و دكتاتوريته الناشئة.
طبعا دون أن ننسى الصحف الورقية وعشرات الصفحات الفيسبوكية والمواقع الإلكترونية الذبابية ...
إننا وسط معركة شرسة يديرها خبراء مأجورون مرتزقة ، يستعملون كل الموروث الديكتاتوري العالمي .
وإذا نجح الحراك إلى حد الآن في الحفاظ على توازنه ظاهريا ، فإن المراقب المتأني سيدرك حتما وجود شروخ مفزعة في الخط العام ، وستزداد الشروخ عمقا كلما اقتربت ساعة الحسم ...إلا ...إلا إذا استطعنا أن نبقي على اليقظة في أقصى حدتها ، وإذا استطعنا أن ننتج الخطاب المضاد لپروپاغندا الڨايد ومن لف لفهم من الكاشيريين ، الذين يختفون وراء قناع الغيرة على مصالح الوطن، أو محاربة الفساد ، أو التحذير من الفراغ الدستوري ، أو حتى الدعوة إلى مرحلة انتقالية يرأسها فلان أو علان ...
معا من أجل يقظة أكبر ...
معا من أجل تصعيد نوعي وضغط شامل على كل قلاع العصابة .

 

شوهد المقال 250 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

البرهان حيدر في ديوانه " إلى إمراة ما " قصيدة النوم بين ذراعيك

البرهان حيدر      حين أنام بين ذراعيكِ، أنسى الألم من حولي … أشعرُ أني فراشةٌ تمتصُ رحيق العالم من ثغرك النابضُ كزهرةِ رمَّان في المساء.
image

فوزي سعد الله ـ باب الدِّيوَانَة...باب السَّرْدِينْ...باب الترسانة...

فوزي سعد الله   خلال العهد العثماني، كانت هذه الباب التي تُعرف بباب الدِّيوانة، اي الجمارك، وايضًا باب السَّرْدِينْ لوظيفتها المرتبطة بنشاط الصيادين، بابًا
image

وليد عبد الحي ـ العُوار في تحليل الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  يبدو لي ان محاولات التنبؤ بالسلوك الامريكي في منطقتنا تعتورها إشكالية منهجية تتمثل في محاولة تفسير السياسة
image

أزراج عمر ـ قصتي مع مخابرات نظام الشاذلي بن جديد

 أزراج عمر   أنشر هنا لأول مرة وثائق المتابعات العسكرية والمخابراتية والأمنية ضدي في عام 1983م بسبب قصيدتي " أيها
image

نصر الدين قاسم ـ "الإعلام" في الجزائر.. عار السلطة والنخب الآخر

نصرالدين قاسم  (هذا مقال كتبته قبل عشرة أيام للجزيرة مباشر، لكنه لم ينشر لأن مسؤول القسم قدر أن "البوصلة متجهة ناحية مصر"**  الإعلام لم يكن في الجزائر
image

رضوان بوجمعة ـ الجزائر الجديدة 109 سياسيو التعيين في جزائر التمكين

 د. رضوان بوجمعة    نجحت الأمة الجزائرية في جمعتها ال31 اليوم، في أن تحاصر الحصار الذي فرض على العاصمة بتعليمات رسمية أقل ما يقال عنها
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر31 مظاهرات لحقن الدماء ..

د. العربي فرحاتي  كم هو مؤلم أن تتعاطى السلطة الفعلية مع الحراك الشعبي السلمي بمنطق (الاعداد) فتجتهد ولو بخرق القوانين والدستور إلى إجراءات تخفيظ
image

محمد هناد ـ الحل لن يأتي من العسكر

د. محمد هناد    السيد أحمد ڤايد صالح، لا يمكنكم – وليس من صلاحياتكم على أية حال – حل الأزمة السياسية الحالية بصورة منفردة. يكفيكم أن
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :   القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية السنة الجارية
image

حميد بوحبيب ـ مشاهدات من قلب العاصمة الجزائر La bataille d'Alger act 2

 د.حميد بوحبيب  بعد خطاب استفزازي مسعور وتهديد بتوقيف كل من يشتبه فيه أنه من خارج العاصمة .بعد استنفار قوات القمع ومضاعفة الحواجز الأمنية واعتقال عشرات المواطنين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats