الرئيسية | الوطن الجزائري | فوزي سعد الله ـ مقاتِلون جزائريون في صفوف ثورة عز الدين القسّام الفلسطينية 1936م/1937م

فوزي سعد الله ـ مقاتِلون جزائريون في صفوف ثورة عز الدين القسّام الفلسطينية 1936م/1937م

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فوزي سعد الله 

 

 

عند انفجار ثورة عز الدين القسام عام 1936م في فلسطين ضد الانتداب البريطاني والصهاينة، وكانت أول ثورة شاملة ومنظَّمة رغم نقائصها، سارع المتطوعون إلى نُصرة فلسطين من كل البلاد العربية والإسلامية. وجاء كثير 
منهم مشيا على الأقدام عابرين الجبال والوديان والصحاري، لا سيما من الجزائر والمغرب وتونس وليبيا رغم ظروف هذه البلدان القاسية والتي كانت في معظمها ترزح تحت نير الاحتلال الذي كان يُطاردهم ويتعقبهم في الطرقات كما وقع لـ: "الجهاديين" في العراق وسوريا مؤخرًا. وما زال أحفاد مَن كُتِب لهم العيش موجودين في فلسطين التاريخية وفي بلاد الشام ومصر بعد أن شتتهم الاحتلال الصهيوني ابتداء من عام النكبة 1948م.
 

 

الفصائل الجزائرية المجاهدة

 

من سوريا، جاء إلى فلسطين نحو 1000 متطوّع، حسب بعض التقديرات، للوقوف في وجه المشروع الصهيوني الذي بدأت تتضح معالمه حينذاك بوضوح.
لكن ما لا يُعرَف إلا من طرف القليل هو أن هؤلاء كان من ضِمنهم 700 سوري من أصل جزائري، حسب الباحث حسني حداد، من الذين استقروا في الأراضي السورية منذ أربعينيات القرن 19م إثر انهيار المقاومة التي قادها الأمير عبد القادر الجزائري في الجزائر والذي كان هو ذاته أحد الذين اختاروا الرحيل إلى الشام. "وقد استشهدوا جميعهم في تلك الثورة برصاص الهَاغَانَاه وقوات الاحتلال البريطاني" على حد تعبير الفلسطيني من أصل جزائري الدكتور عبد الله صلاح مغربي الذي ينقل عن المؤرخ يونان لبيب رزق أيضا بأن "دمشق شهدت عامي 1936م و1937م نشاطا ثوريا وتعبويا قاده الجزائريون السوريون، أثمر بالكشف عن حقيقة المخطط الصهيوني، وحَرَّكتْ العربَ لأول مرة للتصدي بالسلاح لهذا المشروع الخبيث"... وقد نجحت هذه الثورة التي قُمعتْ بشدة في إزالة العشرات من المستوطنات اليهودية، ولو مؤقتًا، وخلَّفتْ مئات القتلى على الأقل في صفوف الصهاينة وحلفائهم.
انتظم السوريون من أصل جزائري خلال ثورة عز الدين القسام حسب 3 فصائل، يقول السوري من أصل جزائري الذي عاد نهائيا إلى مسقط رأس أجداده سهيل الخالدي، وانتشروا في 3 مناطق داخل فلسطين التاريخية، وهي: منطقة صفد ومنطقة طبرية ومنطقة حيفا.

 

 

كان يقود مقاتلي فصيل صَفَد محمود سليم الصالح، المدعو "أبو عاطف"، ابن قرية العموقة القريبة من صفد، وهو ينحدر من عرش بلْوَارث في بلدة دَلَّس المحاذية للعاصمة الجزائرية.
وقاد فصيل طبرية محمد بن أحمد بن عيسى، المدعو أبو سعيد، وهو من قرية كفر سبت في طبرية، وينحدر من عرش سيدي عيسى في عين بسَّام بولاية البْوِيرة القريبة من العاصمة الجزائر. 
أما فصيل حيفا فكان تحت إمْرَة الحاج وَحْش أرْغِيسْ ابن قرية هُوشَة الحَيْفاوِيَة والمنحدِر مِن منطقة سيدي أَرْغِيسْ في ولاية أم البواقي الجزائرية.
 
 Sami Badis أحد المنحدرين من هؤلاء الرجال الابطال يقول معلقا على هذا المنشور:

 


بوركت استاذ فوزي والدليل على كلامك والتاريخ لا يمحى..
مرفق صورة لقبر جدي محمد علي باديس من ششار (خنشلة) ممن استجابوا للنداء.. واستشهد على باب الاقصى حيث كان يعمل حارس متطوع للمسجد،،
الصورة للضريح من المقبرة الاسلامية المحاذية لحائط البراق خلف الاقصى المبارك.. 

محمود سليم الصالح الدَّلْسي...المقاومة الصفدية

 

خلال هذه الثورة، مَحَا فَصِيل صَفَد وقائدُه محمد سليم الصالح الوجودَ اليهودي من منطقته، وأثار بالتالي مخاوف جدّية في الأوساط الصهيونية والبريطانية في فلسطين التي وضعتْه على قائمة ألد أعدائها. ويشهد تاريخ معركة طبرية وعمليات أخرى آنذاك على دور جزائريي المنطقة القوي وقائدهم الدَّلسي. وعند فشل الثورة وإخمادها بقمع شديد من طرف البريطانيين بأسلحة متطورة فتاكة، مقابل رجال سلاحهم قوة عقيدتهم وعدالة قضيتهم وبنادقهم، انتقل القائد محمود سليم الصالح إلى القتال في العراق عام 1942م خلال ثورة رشيد الكيلاني واعتُقل في هذا البلد لاحقًا من طرف البريطانيين لفترةٍ والذين بمجرد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م أَطلقوا سراحه.
عاد محمود سليم الصالح إلى قريته الفلسطينية عَمُوقَة إثْرَهَا لاستراحة قصيرة، استراحة الرجال الأبطال، لِيخوض بعدها خلال النكبة في 1947م/1948م الحرب مجددا، هذه المرة ضد المحتلِّين الصهاينة قائدا لأحد فصائل تحت قيادة عبد القادر الحسيني. واستشهد أبو عاطف في معركة الشجرة في الجليل عام 1948م برفقة متطوعي المغرب العربي، ودُفِن في بلدة الناصرة في فلسطين قبيل دخول القوات الصهيونية البلاد في 15 مايو 1948م.

 

محمد بن أحمد بن عيسى ابن عين بسام...المقاومة في طبرية

 

في طبرية، قاد محمد بن أحمد بن عيسى عدة عمليات ضد الصهاينة، من بينها الهجوم على مستعمرة "يما" ونَصْبُ الكمائن لخطوط النقل والإمداد البريطانية/الصهيونية وتفجير أنابيب النفط والتي خَلَّفَتْ كلُّها خسائرَ في الأرواح والعتاد في صفوف الصهاينة بشكل خاص.
خلال العام ذاته، 1936م، حُوصر محمد بن أحمد بن عيسى برفقة مجموعة من رجاله في قرية عُولَم من طرف البريطانيين واشْتبكوا معهم، وانتهتْ المعركة باستشهاده ورفاقه الثلاثة بعد أن حاول اقتحام صفوف البريطانيين وجهًا لوجه مُطلِقًا النارَ عليهم حيث "استشهد مُقبِلاً ولا مُدبِرًا"، كما ورد في نص نَعْيِه آنذاك، عن عمر ناهز 60 عاما مثلما يؤكد الباحث الفلسطيني أحمد أبو جزر.
 

 

المقاومة في حيفا...الحاج وحش أرْغيس القادم من أم البواقي

 

أما في حيفا، فقد "كان للحاج وحش أرغيس في معركة هوشة صولات وجولات" يقول عبد الله صلاح مغربي. ويوضح في كتابه "من جرجرة إلى الكرمل" بأن "...في يناير عام 1948م، هاجم الصهاينة قريتي هُوشَة والكسَايَرْ، واحتلوهما، ودام الهجوم والقتال يوما كاملاً، تَكَبَّدَ اليهودُ فيه خسائر كبيرة، وأُجْبِروا على الانسحاب، وقد لعب الحاج أرْغِيسْ دورًا بارزا في هذا النصر، واستشهد من القوة العربية 35 مجاهدًا (...) (و) تَحَيَّن اليهودُ الفرصة وقاموا، بعد أن جلبوا قوات كبيرة، بمهاجمة هوشة، واحتلوها ثانية وطَرَدُوا سُكَّانَها، ودمَّرُوهَا..." بالمدفعية وأحدث الأسلحة آنذاك.
فَصِيلُ حَيْفَا تَأسَّس إثر "...اجتماع لوجهاء الجزائريين في منزل مختار قرية مَعْذَرْ، عيسى الحاج أحمد الرّْقَايْقِي من البْوِيرَة في الجزائر الأمّ، وأن الأمير عبد القادر الجزائري (الحفيد) والشيخ عبد القادر المبارك الجزائري لعبا دورا واضحا في شراء الأسلحة لها" على حد تعبير عبد الله مغربي.
كان بين رفاق القائد الجزائري من الجزائريي الأصل الشهداء في هوشة كُلاًّ مِن موسى عيسى ومختار الكساير وحسن الخضر.
بعض أحفاد أرغيس يعيشون اليوم، أو على الاقل إلى غاية السنوات التي سبقت المأساة السورية الحالية، في حي المغاربة في العاصمة السورية دمشق.

 

 

بعد إخماد الثورة بصعوبة، نكل الاستعمار البريطاني بالجزائريين وقراهم المقاوِمة لهم وللصهاينة تنكيلاً همجيًا حيث دَمَّروا مساكنهم وممتلكاتهم وبُناهم التحتية وطردوهم من أراضيهم.
هؤلاء المجاهدون ليسوا كل المجاهدين في فلسطين من أصل جزائري بل فقط الذين جاؤوها من سوريا وتعاونوا مع المقيمين في فلسطينأ أما البقية فأكثر بكثير آنذاك وبعد ذاك. وسوف يتواصل الدعم الجزائري للفلسطينيين بالرجال والمال والعتاد في كل الحروب الفلسطينية اللاحقة مع المحتلين الصهاينة.

 

رُفات الشهداء الجزائريين خلال ثورة 1936م، ثورة عز الدين القسّام، موجودة في فلسطين في مقبرة، بأسماء وألقاب أصحابها، مُهدَّدة بالجرف من طرف سلطات الاحتلال الصهيوني بمبررات التهيئة العمرانية مثلما كانت تفعل فرنسا في الجزائر بعد الاحتلال في عام 1830 مع مقابر الأهالي في باب الوادي وباب عَزُّونْ خارج الأسوار العتيقة.

القضية لم تنته كما يُعتَقَد، رغم الخيانات والخذلان، وسَتَعُود فلسطين إلى أهلها... لا يُساوِرُنِي أيُّ شك في ذلك...

 

شوهد المقال 97 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ جمعة الوحدة الوطنية ضد المغامرين من مستشاري الريع و العنصرية.

د.رضوان بوجمعة   عشت مسيرة اليوم في الجزائر العاصمة، و لم اعش في حياتي ما عشته من صور الاخوة و التضامن بين الجزائريين والجزائريات، من ساحة
image

فتيحة بوروينة ـالتلغيم الهوياتي ومشاكل القايد صالح !!

 فتيحة بوروينة  مقالي الممنوع من النشر غدا بيومية #الحياة .. الرقيب قرّر ذلك !! التلغيم الهوياتي ومشاكل #القايد!! الحوار الذي يدعو إليه مجددا
image

نوري دريس ـ الأيام الأخيرة لنظام الفساد

د.نوري دريس النظام قي مأزق، و الضغط يزداد عليه. اللغة العشوائية التي بات يخاطب بها الجزائريين، تعكس تخبطه وافتقاده لاية خطة لانقاذ نفسه و
image

سعيد لوصيف ـ الموقف : أقولها و امشي...

د.سعيد لوصيف   سأحاول في هدوء فكري وسياسي – ولو إنني منزعج كثيرا وغاضب أشد الغضب – على تصريح قائد الأركان اليوم والذي يقول
image

عثمان لحياني ـ في المنع والرايات

 عثمان لحياني  تصريح قائد الجيش بشأن منع الرايات غير مناسب زمانا من حيث أن العقل الجمعي يوجه في الوقت الحالي كل المجهود بحثا عن حل
image

لعربي فرحاتي ـ الحراك ..وفزاعة الرايات ..

د.لعربي فرحاتي  مشروع الحراك الشعبي السلمي هو مشروع للحرية والديمقراطية والتنوع وإثراء الهوية الوطنية ..وما رفع فيه من شعارات ترجم إلى حد بعيد هذا
image

فضيل بوماله ـ إنا لله و إنا إليه راجعون وفاة د. محمد مرسي جريمة سياسية وأخلاقية

  فضيل بوماله  منذ شهور طويلة وعائلة الرئيس المصري الراحل د.محمد مرسي تشتكي من وضعه العام بالسجن عامة ومن حالته الصحية المتردية خاصة. ومذ سجن ظلما
image

وليد عبد الحي ـ بموته أطالوا عمره

 أ.د. وليد عبد الحي  أيا كانت الرواية الأصدق لوفاة الرئيس المصري محمد مرسي ماديا عام 2019 ، فإن وفاته المعنوية عام 2013
image

نجيب بلحيمر ـ هل من قارئ لكتاب الثورة ؟

نجيب بلحيمر   بسرعة تبخر الأثر السياسي المرجو من الإسراف في حبس كبار المسؤولين وجاء الرد حاسما عبر مظاهرات الجمعة السابعة عشرة من الثورة السلمية
image

فيصل بوسايدة ـ أي سيناريو يخبئه لنا الجيش الجزائري ؟

 د.فيصل بوسايدة    من الواضح جدا أن الحراك أو الشعب لا يدري تماما الخطوات التي يمكن أن يتخذها الجيش/المنجل، كما أنه لا يدرك الهدف من كل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats