الرئيسية | الوطن الجزائري | رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.رضوان بوجمعة 

 

عاشت كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزاير 3حدثا مهما اليوم ، يمكن أن يدفع لفتح نقاش فعلي حول أزمة الجامعة الجزائرية التي تعرضت منذ تسعينيات القرن الماضي على الاقل لتهديم ممنهج شارك فيه موظفو السياسة و "النخب" الجامعية من أساتذة و تنظيمات طلابية و أحزاب السلطة و مختلف الأجهزة الإدارية. 

انتخاب أساتذة كلية العلوم السياسية لثلاثة أساتذة كمرشحين للتعيين في منصب العمادة هو حدث مهم في رمزيته أكثر مما هو مهم في محتواه، لان اختصار فساد التسيير الجامعي في الأشخاص سواء بالتعيين أو بالانتخاب هو قفز على منطق الأشياء في فلسفة التسيير أو في منطق تغيير النسق الجامعي الذي لا ينتج المعنى. 
و لذلك فمن الضروري التأكيد أن الفضاء الجامعي يعرف أزمة حقيقية، وهذه الازمة كانت من أسبابها الأساسية غياب مشروع الدولة و غياب مشروع المؤسسة الجامعية ، و بأن التسيير الجامعي أنهار بسبب التسيير السياسوي للجامعة، بتعيين رؤساء الجامعات و عمداء الكليات ومدراء المدارس العليا من منطلق الولاء لشبكات الفساد المالي و السياسي، فليس سرا القول أن التعيينات الجامعية غالبا ماكانت من شبكات أحزاب السلطة و أجهزتها الأمنية، كما أن خدمة التنظيمات الطلابية التابعة لها كان و يبقى شرطا أساسيا في التعيين و في الاستمرار في المسؤولية، كما أن أدوات الضبط البيداغوجي و العلمي و أدواته تم تكسيرها، حيث أن رؤساء الجامعات أصبحوا يتدخلون حتى في انتخابات المجالس العلمية للكليات و يفرضون رؤساء المجالس العلمية الذي يسيايرون مناورات الشبكات التي تعين و تزكي و تملك الحق الإلهي في العقاب و في الشيطنة، فتحول الكثير من رؤساء المجالس العلمية إلى ما يشبه رؤساء لجان أنصار الادارة. فالهدف هو إرضاء العميد و رئيس الجامعة أكثر من ممارسة الضبط العلمي و البيداغوجي
و لهذا كله يمكن القول أن دمقرطة التسيير الجامعي لن يكون الحل وحده، دمقرطة التسيير قد يكون خطوة نحو ما هو أساسي و هو بناء مشروع للجامعة ، و الذي يتم على أساسه تشكيل فرق عمل لإعادة تأسيس الجامعة التي اغرقتها المنظومة السياسية الفاسدة و الاوليغارشية و رعونة التسيير و الجمهرة في أزمات عميقة و متعددة فتحولت الجامعات إلى بنايات تقوم بمهمة تشبه دور حضانة الكبار دون إنتاج المعنى.

 

 

شوهد المقال 221 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف
image

مروان لوناس ـ الحراك الجزائري ليس غوغائيا أو شعبويا

 مروان لوناس    البعض لم يبتلع أن يخرج الحراك في جمعته 34 صارخا ورافضا ومنددا بقانون المحروقات..فبدأ التشنيع والهمز واللمز في حق الحراك باسم الشعبوية
image

خالد لنوار ـ الحراك وقانون المحروقات الجزائري الجديد

خالد لنوار   بصفتي إطار في سوناطراك وعامل في مجال العقود والشؤون القانونية "Direction juridique et Contrats - Division Association "،مداخلتي ستكون فيما يخص قوانين المحروقات السابقة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats