الرئيسية | الوطن الجزائري | نوري ادريس ـ حول التاريخ وصناعة الأمة

نوري ادريس ـ حول التاريخ وصناعة الأمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.نوري ادريس 

 

 

كلما حلت ذكرى تاريخية معينة، إلا واحتدم النقاش مجددا بين المشتغلين في الحقل التاريخي حول صحة العدد الحقيقي للشهداء الذي يسرح به التاريخ الرسمي، و يدور الجدل خصوصا حول شهداء مجازر 8 متي 1945( 45 الف)، و شهداء الثورة التحريرية ككل( مليون و نصف)...

المثير للانزعاج هو ذلك الفريق من المؤرخين الذي يشكك في الرواية و الارقام الرسمية، مستندا الى ارشيف الاستعمار الفرنسي، و يدعو هذا الفريق الى مراجعة التاريخ و كتابته "كتابة علمية" و تخليصه من الأسطرة و تضخيم الارقام، بهدف الوصول الى ( رواية تاريخية حقيقية)...

 

اعتقد انه يجب الانتباه الى مايلي:
اولا:
يجب التمييز بين علم التاريخ، و التاريخ...
ان علوم التاريخ ليست علوما كونية، بل هي علوم محلية..

 

 

ثانيا:
يجب التمييز بين تاريخ احداث بعينها، و بين التاريخ الوطني، كسردية و ملحمة وطنية..
التأريخ هو من اختصاص المؤرخ، لكن السردية الوطنية لا تقع في مجاله اصلا...

 

 

يمكن تطبيق قواعد المنهج التاريخي على احداث بعينها، بهدف اعادة بناء الصورة و تقريبها من الدارسين و من الاجيال...
و لكن، 
التاريخ الوطني، ليس علما، و لا هو في حاجة الى منهج علمي لتشكيله...و ما من أمة كتبت سرديتها الوطنية باستعمال علوم التاريخ...

 

التاريخ الوطني عبارة عن سردية ملحمية يتم انتاجها ايديولوجيا لبناء هوية وطنية جامعة و مرجعية، و يمكن تحويل الاسطورة الى جزء من هذه الهوية، و يمكن ايضا تحويل حدث صغير الى اسطورة وطنية...

كل المجتمعات بنت تاريخها على اساطير، و صناعة اسطورة وطنية، وهدا العمل هو جزء من بناء الدولة الأمة، و الأمة...

بعض المؤرخين الجزائريين يدعون فعلا الى كتابة تاريخ الثورة بموضوعية المؤرخين الفرنسيين، كما لو ان هؤلاء الفرنسيين كانوا موضوعيين بالقدر نفسه امام اسطورة جندارك و غيرها من تفاصيل التاريخ الفرنسي التي لست مطالبا اصلا بمعرفتها...و التباهي بمعرفتها هو جزء من العقدة التاريخية التي تلاحق المؤرخين الجزائريين...

 

يجب على المشتغلين في التاريخ ان يتخلصوا من عقدة المؤرخين الفرنسيين، و من الارشيف الفرنسي...
فالتاريخ ليس تحقيقا بوليسيا لمحاكمة اشخاص و تمجيد آخرين...
بل هو مجرد جهد و سردية ظرفية حول الماضي، و ليس الماضي كما حدث فعلا...
لا حرج اطلاقا في تضخيم عدد الشهداء و القتلى، لان ذلك يساهم في صناعة شخصية وطنية، و اسطورة وطنية، و لا يجب اخضاع العدد اصلا الى الارشيف الفرنسي والتحقيق التاريخي....ما الفائدة من ذلك اصلا؟؟؟؟

 

لكن في المقابل، من المهم ان يشتغل المؤرخين على نزع الشخصنة التي تم غرسها باثر رجعي في التاريخ، مثل اقصاء شخصيات معينة مقابل تمجيد شخصيات اخرى بهدف شرعنة علاقات سلطة في الحاضر...

 

كما انه من المهم اعادة التوازن الجهوي و الثقافي و اللغوي الى التاريخ الوطني، حتى ولو اقتضى ذلك، صناعة اسطورة جديدة تتمثل في "ثورة شاملة لكل التراب الوطني" ، و لا حرج من اعطاء احداث صغيرة في مناطق معزولة هنا و هنالك ابعادا وطنية و اهمية استراتيحة بالنسبة للثورة ككل...
كل المجتمعات بنت سرديات وطنية، و من حقنا ان نفعل ذلك، دون الشعور بالخجل او ا العقدة من ( علوم التاريخ) و من المؤرخين الفرنسيين....

 

 

في الحقيقة، السردية الوطنية الرسمية منذ الاستقلال الى يومنا هذا نجحت الى حد كبير في هذا، و لحسن حظنا، فالتاريخ الجزائري لم يتم اختزاله في اشخاص معينين، رغم انه اقصى شخصيات هامة، لكن عدم الاختزال و الشخصنة كان هو الاهم و المكسب الوطني...
و لكن من جهة اخرى، يلاحظ محاولات لاعادة امتلاك التاريخ سياسيا من قبل بعض الشخصيات التي فقدت سلطتها السياسية التجنيدية، و هنا يجب على المؤرخين و علماء الاجتماع التدخل، للتصدي لاية محاولة سطو و زرع للحاضر في الماضي باستعمال الكذب و التلفيق و التزوير...

 

شوهد المقال 83 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ الجزائر ماذا بعد تأجيل الانتخابات الرئاسية؟

د.ناصر جابي  لعنة الانتخابات تلاحق مرة أخرى الجزائر، أو بالأحرى النظام السياسي الجزائري المغرم لحد الهوس بتنظيم انتخابات لا دور لها إلا إعادة إنتاج
image

نجيب بلحيمر ـ نهاية الخيار "الدستوري"

نجيب بلحيمر  لن تكون هناك انتخابات في الرابع جويلية القادم، كان هذا قرار الشعب الجزائري السيد، ومهما تكن المبررات التي ستساق لعدم إجراء الانتخابات
image

حمدي بالا ـ مُرغمة سلطتك

حمدي بالا الآن نجحت المسيرات الشعبية في إسقاط رئاسيات 4 جويلية التي أراد النظام فرضها لتجديد نفسه، ووجب الوقوف عند الشهر و نصف
image

حميد بوحبيب ـ كيفية العبث بالرأي العام ، وصناعة المخيال السياسي

 د. حميد بوحبيب علم النفس الاجتماعي أو ما يسمى پسيكولوجيا الجماهير أعطت لكل الأنظمة الشمولية منذ الثلاثينيات وصفات فعالة لقولبة الوعي وتنميطه ، تحضيرا للعبث
image

فضيل بوماله ـ ارفعوا ايديكم عن عبد الله بن نعوم.. صرخة

  فضيل بوماله  لا حول ولا قوة الا بالله.. اللهم فرج كرب المظلومين والمساجين ظلما والمقهورين والمعوزين والأرامل واليتامى وكل المعذبين في الارض. هاهو المؤذن يؤذن للإفطار..صيامكم
image

جلال شقرور ـ شبكات الجيل الخامس و التحديات الامنية ..مشكلة هواوي وترامب

د.جلال شقرور  مشكلة هواوي مع ترامب تتركز في نوعين من التقنية: شبكات الجيل الخامس اللاسلكية 5G والهواتف الذكية التى تعمل على نظام الأندرويد. وبالرغم
image

نجيب بلحيمر ـ عبقرية الثورة تنتصر

نجيب بلحيمر  أجهزة الأمن ألقت بكامل ثقلها من أجل إجهاض الجمعة 14 من الثورة السلمية, وكان جزء من الخطة يتعلق بمنع نقل صور المظاهرات عبر
image

عبد القادر خليفة ـ الحراك والدولة المنشودة

 أ.د خليفة عبد القادر * يبدو أن حراك الشعب الجزائري الباهر في أسبوعه الرابع عشر قد وصل أخيرا إلى السؤال الأهم والنقطة الفاصلة بل
image

سهام بن لمدق ـ صفوة القلب

 سهام بن لمدق         تطلعت الشموس مكان قلب مرافقة سطوعا على دروب كأن طلوعها متوازن في سماء صفوها منته حجوب ترببعت ا لقلوب على سفوح دجاها
image

وليد بوعديلة ـ المسلسل الدرامي "مشاعر"..عمل متميز بتفاعل مغاربي وتركي ؟؟

د. وليد بوعديلة  مسلسل "مشاعر"..تجربة متميزة بتفاعل للخبرات الفنية-استفادت السياحة التونسية..وللجزائريين متعة "التفرج"؟؟- يبث مسلسل مشاعر في قناة النهار الجزائرية وقرطاج+التونسية وغيرهما ، وهو انتاج تونسي ،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats