الرئيسية | الوطن الجزائري | وليد بوعديلة ـ الإعلام في الجزائر..أو تحولات مابعد الحراك السلمي

وليد بوعديلة ـ الإعلام في الجزائر..أو تحولات مابعد الحراك السلمي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.وليد بوعديلة

لسنا ندري هل نسمح للصحافة الجزائرية بالاحتفال بيومها العالمي في الثالث ماي الذي يجمع بين الإعلام وحرية التعبير ؟؟أم نطلب منها فنح النقاش والبحث حول راهنها ومستقبلها؟؟، بخاصة مع معاناتها لسنوات من مختلف اطر الحصار والخنق والتهديد؟؟
نعلم مختلف ممارسات النظام البوتفليقي التي جعلت من كثير من المؤسسات الاعلاميه ومن الصحفيين مطبلين للبرامج والتوجهات السلطوية والحكومية، مقابل صفحات وومضات الإشهار ومختلف المساعدات في سوق الاقتصاد والإعلام؟؟
ونعلم أن بعض المؤسسات الإعلامية المكتوبة و السمعية البصرية تعرضت للظلم لأنها لم تساند السلطة البوتفليقية أو على الأقل لم ترد أن تطبل لعهداتها، و وقفت إلى جانب الشعب في بحثه عن التعددية الحقيقية والتحولات السياسية والمجتمعية. 
و لا داعي للحديث عن الإعلام العمومي الذي أصبح إعلاما حكوميا؟؟ يتغنى بالمنجزات ويتتبع أخبار الوزراء على حساب الحقيقة و النزاهة، و لم يكشف الصور الأخرى البشعة لممارسات الفساد والخراب وتهديد الأمن الداخلي للوطن؟؟ ففي ظل الاحتجاجات الكثيرة التي كانت تشهدها المدن الجزائرية، لم تكتب عنها الصحافة العمومية ولم تنزل كاميرا القنوات العمومية-الحكومية للتصوير وتقديم الخدمة الإعلامية العمومية الشفافة والنزيهة؟؟
وخنقت قناة اليتيمة جمهورها بأخبار و رسائل فخامة الرئيس دون تقديم كلماته وصوته؟؟ كنوع من استحمار المتلقي الجزائري ومحاصرته برؤية إعلامية وسلطوية شمولية ديكتاتورية، كانت من أسباب الهبة الوطنية الجماعية للتغيير الشعبي السلمي والحضاري.
لقد وعدت مؤخرا حكومة السلطة المرفوضة شعبيا بالتوزيع لعادل للإشهار بين الصحف والمؤسسات الإعلامية، ولم تتجسد بعد الوعود، ولسنا ندري ما هي المعايير التي ستعتمد؟؟ ام أنها عبارة عن وعود شعبوية لاستمالة الإعلام و الصحافة وإعادة سيناريوهات التهديد والترغيب مع أصحاب الكلمة و الصورة؟؟ في ظل غياب مريب لمصالح سلطات السمعي البصري وسلطة الصحافة المكتوبة؟؟
وهي التي تركت الشعب يعاني من المناورات والأكاذيب والتشويهات الإعلامية منذ شهور ، مع يوميات الحراك الشعبي، حيث ظهرت الكثير من الممارسات التي تحتاج للتدخل وتقيم الرؤية الإعلامية بضمير الأخلاقيات المهنية الشفافة، لكن لا صوت لسلطات المراقبة والمتابعة؟؟ وكأنها تنتظر اتضاح المعالم السياسية وتترقب التوجيهات السلطوية؟؟ أو كأنها خادمة في بلاط السلطان؟؟ رغم أن السلطان الذي شكّلها قد ذهب والمفترض تقديم استقالتها والانسحاب، لتأتي سلطة إعلامية( مكتوبة وسمعية بصرية) جديدة تنتصر لصوت الحق في التعبير والأخلاق الإعلامية فقط.
سيحرر الحراك الشعبي كل الممارسات الإعلامية الجزائرية، وبالتأكيد ننتظر تحولات كثيرة تصيب الكتابة والمشهد الإعلامي، ليكون حرا ونزيها، وليضمن حقوق الاجتماعية للعاملين في الحقل الإعلامي، وليقدم الخدمة الإعلامية في سياق الحقيقة والنزاهة، وننتظر منه أن يخدم الشعب وليس الزمر المتصارعة، وعلى الأقل ننتظر من إعلامنا أن لا يكذب على الشعب الغلبان، وأن لا يخادعه، وأن لا يعيد ممارسات سلطة كانت تمارس الاستحمار على شعبها؟؟
و اللهم احفظ الوطن ووفق الصحافة لتخدم هذا الشعب الذي ثار سلميا، ليحرّر المحامين والقضاة والأدباء والإعلاميين والنقابيين...لينجز حراكه السلمي التحرري ، قصد التغيير الجذري الشامل.
ونختم بشعر تحرري للشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:
إذا الشعب يوما أراد الحياة 
فلا بد أن يستجيب القدر
فلا بد لليل أن ينجلي 
ولابد للقيد أن ينكسر

شوهد المقال 384 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رشيد زياني شريف ـ شبح الحراك يقض مضجع العصابة ويحبس أنفاس Fafa

رشيد زياني شريف   يلاحظ منذ أسابيع تسارع وتيرة الخطط المنسقة (من المايسترو المتواري عن الأنظار)، بين جهات مختلفة ومتنوعة وأحيانا تبدو متضاربة، خارج
image

حسان حامي ـ الحراك الجزائري كما عشته

 حسان حامي  فرنسا اللي كانت العدو الابدي و بيت الداء ولات مصدر للوحي و المعلومة الموثوقة و كأن الحراك هو العاصمة و كأن العاصمة هي
image

خديجة الجمعة ـ ذكرى

خديجة الجمعة    وتتشابك الخيوط معلنة عن بدء مذاقها الجميل.فهو يكون؟ مذاق المعمول من صنع يديها ياه ماأروعه من مذاق يحمل الذكريات العذبة. تصنعه لنا عمتي. يحمل
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats