الرئيسية | الوطن الجزائري | وليد بوعديلة ـ الإعلام في الجزائر..أو تحولات مابعد الحراك السلمي

وليد بوعديلة ـ الإعلام في الجزائر..أو تحولات مابعد الحراك السلمي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د.وليد بوعديلة

لسنا ندري هل نسمح للصحافة الجزائرية بالاحتفال بيومها العالمي في الثالث ماي الذي يجمع بين الإعلام وحرية التعبير ؟؟أم نطلب منها فنح النقاش والبحث حول راهنها ومستقبلها؟؟، بخاصة مع معاناتها لسنوات من مختلف اطر الحصار والخنق والتهديد؟؟
نعلم مختلف ممارسات النظام البوتفليقي التي جعلت من كثير من المؤسسات الاعلاميه ومن الصحفيين مطبلين للبرامج والتوجهات السلطوية والحكومية، مقابل صفحات وومضات الإشهار ومختلف المساعدات في سوق الاقتصاد والإعلام؟؟
ونعلم أن بعض المؤسسات الإعلامية المكتوبة و السمعية البصرية تعرضت للظلم لأنها لم تساند السلطة البوتفليقية أو على الأقل لم ترد أن تطبل لعهداتها، و وقفت إلى جانب الشعب في بحثه عن التعددية الحقيقية والتحولات السياسية والمجتمعية. 
و لا داعي للحديث عن الإعلام العمومي الذي أصبح إعلاما حكوميا؟؟ يتغنى بالمنجزات ويتتبع أخبار الوزراء على حساب الحقيقة و النزاهة، و لم يكشف الصور الأخرى البشعة لممارسات الفساد والخراب وتهديد الأمن الداخلي للوطن؟؟ ففي ظل الاحتجاجات الكثيرة التي كانت تشهدها المدن الجزائرية، لم تكتب عنها الصحافة العمومية ولم تنزل كاميرا القنوات العمومية-الحكومية للتصوير وتقديم الخدمة الإعلامية العمومية الشفافة والنزيهة؟؟
وخنقت قناة اليتيمة جمهورها بأخبار و رسائل فخامة الرئيس دون تقديم كلماته وصوته؟؟ كنوع من استحمار المتلقي الجزائري ومحاصرته برؤية إعلامية وسلطوية شمولية ديكتاتورية، كانت من أسباب الهبة الوطنية الجماعية للتغيير الشعبي السلمي والحضاري.
لقد وعدت مؤخرا حكومة السلطة المرفوضة شعبيا بالتوزيع لعادل للإشهار بين الصحف والمؤسسات الإعلامية، ولم تتجسد بعد الوعود، ولسنا ندري ما هي المعايير التي ستعتمد؟؟ ام أنها عبارة عن وعود شعبوية لاستمالة الإعلام و الصحافة وإعادة سيناريوهات التهديد والترغيب مع أصحاب الكلمة و الصورة؟؟ في ظل غياب مريب لمصالح سلطات السمعي البصري وسلطة الصحافة المكتوبة؟؟
وهي التي تركت الشعب يعاني من المناورات والأكاذيب والتشويهات الإعلامية منذ شهور ، مع يوميات الحراك الشعبي، حيث ظهرت الكثير من الممارسات التي تحتاج للتدخل وتقيم الرؤية الإعلامية بضمير الأخلاقيات المهنية الشفافة، لكن لا صوت لسلطات المراقبة والمتابعة؟؟ وكأنها تنتظر اتضاح المعالم السياسية وتترقب التوجيهات السلطوية؟؟ أو كأنها خادمة في بلاط السلطان؟؟ رغم أن السلطان الذي شكّلها قد ذهب والمفترض تقديم استقالتها والانسحاب، لتأتي سلطة إعلامية( مكتوبة وسمعية بصرية) جديدة تنتصر لصوت الحق في التعبير والأخلاق الإعلامية فقط.
سيحرر الحراك الشعبي كل الممارسات الإعلامية الجزائرية، وبالتأكيد ننتظر تحولات كثيرة تصيب الكتابة والمشهد الإعلامي، ليكون حرا ونزيها، وليضمن حقوق الاجتماعية للعاملين في الحقل الإعلامي، وليقدم الخدمة الإعلامية في سياق الحقيقة والنزاهة، وننتظر منه أن يخدم الشعب وليس الزمر المتصارعة، وعلى الأقل ننتظر من إعلامنا أن لا يكذب على الشعب الغلبان، وأن لا يخادعه، وأن لا يعيد ممارسات سلطة كانت تمارس الاستحمار على شعبها؟؟
و اللهم احفظ الوطن ووفق الصحافة لتخدم هذا الشعب الذي ثار سلميا، ليحرّر المحامين والقضاة والأدباء والإعلاميين والنقابيين...لينجز حراكه السلمي التحرري ، قصد التغيير الجذري الشامل.
ونختم بشعر تحرري للشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:
إذا الشعب يوما أراد الحياة 
فلا بد أن يستجيب القدر
فلا بد لليل أن ينجلي 
ولابد للقيد أن ينكسر

شوهد المقال 451 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ القاضي سعد الدين مرزوق (لا قضاء ولا محاماة..دون استقلالية عن السلطة التنفيذية ..!!

د. حكيمة صبايحي  إذا كان ارتداء جبة القضاء والتنسك بمحرابه المقدس وتصريف رسالة العدل السامية والسماوية في الأرض شرف ما بعده شرف ، فإن الافوكاتية التي
image

عبد الجليل بن سليم ـ مشروع الدستور حماية الدولة من نفوذ موظفيها حماية الدولة من النفوذ الخارجي

د. عبد الجليل بن سليم  للمرة الخامسة أعيد قراءة مشروع الدستور المطروح لاستفتاء يوم الفتح من نوفمبر المقبل و حاولت أن أقنع نفسي بان هدا الدستور
image

مرزاق سعيدي ـ بعيدا عن الرؤية بعين واحدة..

مرزاق سعيدي  لماذا يتعلق الجزائري بالمتغيّر وليس بالثابت، في الغالب، ويركز على الآني وليس على الإستقرار، ويستثمر في الكماليات وليس في الضروريات، ويجري خلف سيّارة جديدة،
image

زهور شنوف ـ الأرض والشعب يحتاجان للحرية في الجزائر

زهور شنوف   النائب الذي استقال من اجل خيار الشعب في السجن، الصحفي الذي اصر على اداء واجبه الوظيفي بأمانة تجاه الشعب في السجن، القاضي الذي انتصر
image

عثمان لحياني ـ ونوغي..عض الأصابع

عثمان لحياني  على اقتناع تام أن ما كان يقوم به العربي ونوغي كمدير لوكالة النشر والاشهار، هو جهد شخصي وتصور نابع من مزاج ذاتي وليس سياسة
image

رشيد زياني شريف ـ من ثمرات الحراك الجزائري المباركة، جامعة بورشات للأعمال التطبقية

د. رشيد زياني شريف  ما حققه الحراك من حيث الوعي يفوق مئات المحاضرات الراقية والحوارات السياسية المفعمة والخطب البلاغية العصماء والمقالات الموثقة، بل أصبح الحراك أكثر
image

نجيب بلحيمر ـ مخلفون

نجيب بلحيمر  إعلان بعض الأحزاب السياسية تصويتها على "الدستور" بـ "لا" يعبر عن قناعتها باستمرار توازنات ما قبل 22 فيفري، وحتى إن كانت الأحزاب قد عجزت
image

جلال خَشّيبْ ـ قراءة في كتاب " "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ : "رؤيةً من الصين"

د. جلال خَشّيبْ  حصلتُ أخيراً على هذا الكتاب القيّم والجديد (2020) "القيادة وصعود القوى العظمى" للبروفسور الصيني يان شيتونغ، الذّي أعددتُ سابقاً ملخّصاً لدراسة مُطوّلة كُتبت عنه
image

محمد نايلي استاذ في عمر 71 سنة معتقل بسجن العوينات ولاية تبسة ..الجزائر الجديدة

التنسيقية الوطنية للدفاع عن معتقلي الرأي‎  عمي #محمد_نايلي أطال الله في عمره الإنسان الطيب الاستاذ المحترم صاحب ال 71 سنة قابع

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats