الرئيسية | الوطن الجزائري | وداعا شيخ عباسي مدني أيها المصلح الصبور و أستاذ التربية الرسالية

وداعا شيخ عباسي مدني أيها المصلح الصبور و أستاذ التربية الرسالية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

رحل اليوم الأربعاء 24 أفريل 2019 الأستاذ الكبير، والمصلح الصبور، والمربي الحكيم، والقدوة الوقور،  الدكتور عباسي مدني إلى دار البقاء عن عمر ناهز 88 عاما، بعد مجاهدة طويلة مع مرض لازمه طويلا، دون أن يقعده لحظة عن المساهمة الجادة في التربية والدعوة والإصلاح. فرحمة الله عليه رحمة واسعة، فقد كان نعم الرجال الصالحين المصلحين الثابتين الصابرين، العاملين المخلصين المحتسبين، الغيورين عن الوطن والأمة والدين، حتى وافاه الأجل اليوم، دون أن يفتر أو يغير أو يبدل، رغم المرض الذي نال من صحته كثيرا.

 

وبهذه المناسبة الأليمة، فإن مؤسسة السننية للدراسات الحضارية، تتقدم لأسرته خاصة، ولنخبة الصحوة الوطنية التي ساهم في بنائها منذ أمد طويل بصفة عامة، وللمجتمع الجزائري بصفة أعم، بأحر التعازي والمواساة، في فقدان هذا الرجل الرسالي الثابت رغم المحن و عظم مسؤولياته، فهو الذي قضى جل حياته كمجاهد من مفجري الثورة التحريرية المباركة في عهد المستعمر الغاشم، وبعد الاستقلال مجاهدا بلسانه و قلمه و أستاذا في ساحات الدعوة والتربية والإصلاح الاجتماعي لأجيال من شباب العالم الاسلامي، فما وهن وما ضعف بل زاده ذلك ثباتا وخبرة وحنكة وحكمة، ومهما يكن بعضنا قد اختلف معه سياسيا في بعض محطات حياته الغنية، فلا يسعنا إلا الاعتراف له بطول نفسه و ثباته رغم ما مر به و اخوانه من محن و ابتلاءات.

إن المجلس العلمي للسننية يتضرع إلى الله تعالى أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة، وأن يلحقه بقوافل الرساليين من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وأن يلهم ذويه وطلبته ومحبيه وإخوانه في طريق الدعوة والإصلاح، والصبر والسلوان، وأن لا يحرمنا جميعا أجره، وأن لا يفتننا بعده، وأن يوفقنا لنمضي على طريق الرسالية الرشيدة إلى آخر نفس من حياتنا، و انا لله وانا اليه راجعون.

 

المجلس العلمي لمؤسسة السننية

 

شوهد المقال 1203 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats