الرئيسية | الوطن الجزائري | عبد القادر خليفة ـ كلمتي لطلبتي الأعزاء، الجامعة مكانا مفتوحا للنقاش الحر

عبد القادر خليفة ـ كلمتي لطلبتي الأعزاء، الجامعة مكانا مفتوحا للنقاش الحر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
أ.د عبد القادر خليفة *
 
قد شهدنا على مدى أسابيع عظمة الشعب الجزائري في حراكه التاريخي الموسوم بالسلمية والاستمرارية ووضوح المطالب والاهداف والمتمثلة في تعلق الشعب بمبادئه التاريخية ومجده النظالي عبر العصور وبجميع مكوناته الثقافية ومرجعياته بالإضافة إلى تعلقه بالصبو إلى مستقبل زاهر لفائدة شبابه وابنائه على الخصوص ، مستقبل عبر عنه بنفسه من خلال شعاراته المرفوعة عبر الجمعات المتتالية.
أهمها القطيعة مع نظام فاسد مفسد بجميع وجوهه ورموزه وأساليبه وإن تكلف ذلك بالخروج عن نص دستور صاغه الفاسدون والتمسك بروح ومنطقية الفعل الديمقراطي في أولوية الشعب على الدستور.
كان لطلبتنا أيضا دورهم البارز في المساهمة في هذا الحراك في كل جامعاتنا من الشمال إلى الجنوب، شعورا منهم أن جوهر الحراك يعنيهم قبل غيرهم لأنهم هم إطارات المستقبل والمؤتمنون على الوطن، خرجوا في المسيرات وتميزوا تنظيمهم وانظباطهم ومسؤليتهم الرائعة طلبة وطالبات.
الجامعة الجزائرية هي ملك شعبها أي طلبتها بالأولوية وهم مسؤولون عن أمنها واستقرارها وتادية مهامها الأساسية في إنتاج المعرفة وتدريسها، عليهم حمايتها من كل دخيل يريد تحويل الهدف الأسمى عن مساره، ودفعها إلى الفوضى وتعطيلها عن مهمتها النبيلة.
الجامعة يجب أن تبقى مفتوحة مكانا للنقاش الحر والتعبير الهادف لتبلغ رسالتها في التنوير، وعلى الجامعة بكل هياكلها وهيئاتها الإدارية والعلمية والبيداغوجية أن تحتضن طلبتها بحراكهم وأفكارهم وطموحاتهم، هذا هو دورها في الأساس. 
إن غلق الجامعات خطأ فضيع لا يخدم إلا الظلامية والجهل والفوضى، الجامعة آخر فضاء يمكن غلقه، وعلى طلبتنا الأعزاء التنبه إلى مسؤليتهم التاريخية كما صنعها أسلافهم في ثورة التحربر المظفرة، التضحية اليوم ليست بغلق الجامعات بل العكس تماما، الجزائر اليوم تحتاج لأساتذة الجامعات الذين صرف عليهم الشعب دم فؤاده ليساهموا في هذه اللحظة التاريخية بتنويره والجزائر محتاجة للطالب الواعي المنظم الملتزم لتحويل الحراك إلى إنتصار جزائري ديمقراطي عالمي في إطار دولة مواطنة دولة قانون تحتضن وتحترم جميع أبنائها بتعدد قناعاتهم وانتمائاتهم وميولهم طالما يحترمون بعضهم البعض. أملي كبير في وعي طلبتي الأعزاء. 
 
* أستاذ الانثروبولوجيا جامعة ورقلة.

شوهد المقال 777 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

عبد الباري سوداني في 12:12 16.04.2019
avatar
بالفعل دكتور ان بقاء الجامعة مفتوحة هي الضمان الوحيد للآستمرارية ويقاء حيوية الامة من خلال شبابها المتمسك بالحوار وبالحداثة ومتحفزة لبناء مستقبل عصري مبني على احترام الاختلاف بل وتدعيم سبل التفكير الحر بعيدا عن كل قمع او تشدد او تخويف ..... دمتم يا دكتور شكرا جزيلا
حكيم عبد الباسط علاوة في 01:54 16.04.2019
avatar
لقد أحسنت القول دكتور العاجمعة معقل الأحرار ومعقد الآمال ومصدر الآشعاع ومجمع الأفكار

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته
image

نصر الدين قاسم ـ وتسقط الأراجيف ويعلو صوت السلمية

نصرالدين قاسم  أثبتت السلمية مرة أخرى أنها سيدة قرارها، قررت تعليق المسيرات الاحتجاجية لا خوفا من السلطة ولا ارتداعا من سطوتها وبطشها إنما صونا لصحة الجزائريين
image

نجيب بلحيمر ـ السلمية.. ثابت وطني ومفتاح المستقبل

نجيب بلحيمر السلمية حية.. هذا ما أخبرنا به هذا الاثنين التاريخي الذي خرج فيه الجزائريون عبر مختلف أنحاء الوطن ليقولوا بصوت واحد انهم مصممون على إنقاذ
image

محمد هناد ـ التعديل الوزاري والجزائر تدي الإستقلال

د. محمد هناد   الشكل الذي أتى به «التعديل» الوزاري الأخير لم يكن منتظرا ؟ لاسيما بعد تلك النبرة الساخرة التي سبق لرئيس الدولة عبد المجيد تبون
image

جمال الدين طالب ـ 22 فيفري 2019 ـ2021 : لا لغة أخرى تقول

جمال الدين طالب             لا لغة أخرى تقولولا كلماتلا خطب أحّرى ولا شعارات***لا لغة أخرى تقوللا معاني أدرى ولا استعارات *** أغاني الثورةحراك الشعبصخب المجازات***"نظام" الفوضىهذيان الجرابيع
image

رضوان بوجمعة ـ الأسئلة المغيبة لدى الأجهزة الحزبية والإعلامية و"النخب الجامعية"!

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 194 عامان كاملان مرا اليوم على انطلاق الثورة السلمية، عاد الشعب إلى الشوارع، اليوم الاثنين، يوم يشبه أول "جمعة" من الحراك،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats