الرئيسية | الوطن الجزائري | فارس شرف الدين شكري ـ عسكر الجزائر رهان خاسر

فارس شرف الدين شكري ـ عسكر الجزائر رهان خاسر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 فارس شرف الدين شكري 
 
...راهنا على المؤسسة العسكرية، وساندنا قيادتها حين حمت الحراك، وكانت مع مطالبنا، وضننا فيها الخير حتى آخر لحظة، بعدما أعطتنا كل الضمانات للانتقال الديموقراطي، وقالت بأنها مع الشعب، ومع خيار الشعب..ومادامت مع الشعب سنظل دوما معها، ولطالما كررنا هذا أثناء تقديم بوتفة لاستقالته، واعتبرنا قرار المؤسسة العسكرية بقيادة القايد، منجزا تاريخيا يحسب للحراك الذي ضربت به الأمثلة في العالم، حتى، خرج علينا قرار الإبقاء على نفس النظام، وبنفس الأوجه، وقرارات بداية القمع للحراك...
اعتبرنا بأن المؤسسة العسكرية، مجددا، لا ترغب في القفز فوق الدستور، وأنها منحت الخيار للساسة من أجل أن يحترموا كلمة الشعب،حين الحقت المادتين 7، و8 بمادة إثبات شغور منصب الرئيس، لكن بداية قمع المتظاهرين دليل قاطع على أنّ هناك منحى جديد، عجزت المؤسسة العسكرية عن الاستمرار في توفيره للشارع، أو أنها متواطئة مع نفس النظام منذ البداية وأننا كنا مجرّد أراجوزات للإعلام المظلل، أو أن السعيد استردّ انفاسه، ورد الكيل للمؤسسة العسكرية، بمكيالين...
الآن، الحراك ، وبعد أن طعن في أي ممثل كان بإمكانه أن يتحاور مع المؤسسة العسكرية، وهو أمر مقصود، تم احتواء الحوار مجددا بين الطرفين المتنازعين، وتأكدا بأنّ الشعب مشكاك وغير منطقي في مطالبه، فاستخفوا بنا، وربما اعادوا الالتفاف حول بعضهم البعض لأننا اثبتنا عجزنا، وضيعنا فرصة تاريخية كان بإمكاننا أن نصنع فيها المعجزات...
لن أخوّن المؤسسة العسكرية لأنها أكبر ربما من القيادة العاجزة التي آثرت مصالحها على مصالح الشعب، لكن خيانة دُبّرت بليل هي المتصدّرة للمشهد اليوم...ولذلك فإن مصير الحراك لن يكون بيد أي طرف آخر، إلاّ بيده هو ذاته، بعد خيانة الأصدقا. وتحدّي بقائه من عدمه، ستحدده التضحيات التي قررت الجهات الأمنية منحها الضوء الأخضر للانطلاق ابتداء من الأسبوع القادم. وما مصير حراكنا إلاّ بمصير القوة التي يدفع فيها الشعب برغبته ‘إلى التحرر.
نحن بحاجة مستقبلا إلى انقلابَين..... وإلى الكثير من التضحيات..
كنا في صف الجيش، حين كان في صف الشعب..ونحن اليوم مع الشعب،ضدّ خيار الجيش الضعيف (حتى لا اقول الخؤون)‘... 
وأما عن الانتخابات القادمة : فالربيع يبان من خريفو...

 

شوهد المقال 81 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats