الرئيسية | الوطن الجزائري | حمزة حداد ـ في ذكرى رحيل سي عبد الحميد مهري السياسية في دزاير عاجزة أمام حركة التاريخ !!

حمزة حداد ـ في ذكرى رحيل سي عبد الحميد مهري السياسية في دزاير عاجزة أمام حركة التاريخ !!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

حمزة حداد 
 

 

 

ذات مساء بالعاصمة التقيت انا وصديقي حفيظ بالدكتور ناصر جابي بمقهى ساحة البريد المركزي، كانت فرصة جميلة للقاء به وتحيته .. سلمنا عليه فدعانا للجلوس، ثم شرع في التعرف علينا بطريقة أستاذ علم الاجتماع
قبل التعارف وجه له الصديق حفيظ دعوة للحضور إلى المقهى الثقافي الذي يقام كل أسبوع ببلدية اقاوس ببجاية فرد عليه بالإيجاب بشرط أن يكون الموعد بعد سفره إلى تونس اولبنان ثم وجه لي سؤال وانت منين يا حمزة؟
قلت له من قالمة فسالني " واش بها قالمة راقدة ميتة لا حركة ثقافية ولا حراك سياسي ولا مجتمع مدني رغم أن ولاية قالمة كانت دائما حاضرة وفاعلة في مختلف المحطات الكبرى لتاريخ دزاير الحديث .. ثم ذكر عديد من الشخصيات الوطنية القالمية منهم سي عبد الحميد مهري 
الحقيقة كانت عندي عدة إجابات على تسأل الدكتور جابي ولي كان على رأس لساني "أن قالمة بعيدة عن الامتيازات التي يوفرها القرب من العاصمة .. قريبة من بيرقراطية الإدارة المحلية وقدرتها العجيبة على رسكلة التخلف وإعاقة كل حركة أو مبادرة ". لكني اخترت أن اتجاوز الموضوع الى موضوع آخر كنت أود سماع رأي الدكتور فيه .

 

 

اليوم وانا اشاهد هذ الصورة التي تجمع كل من المرحوم مهري فرحات عباس، محمد يزيد و أحمد بومنجل ، تذكرت حديث الدكتور ناصر وتذكرت سؤاله حول تراجع قالمة وركودها الثقافي والمدني.. فقررت أن أعيد طرح السؤال بطريقة اخرى .. بطريقة تساءل فيها دزاير كل دزاير عن سبب هذا التراجع والفشل في الممارسة السياسية والخطاب السياسي الذي تنتجه النخب السياسية .

 

 

نعم لابد من طرح سؤال بديهي لماذا دزاير التي استطاعت أن تخرج نخبة من رواد الحركة الوطنية في ممارسة السياسية وصياغة خطاب وطني رصين، راقي قاومت به المشروع الاستعماري وافشلته، عاجزة اليوم عن إخراج مرشح محترم يخوض معركة الرئاسيات القادمة ؟!
لماذا استطاعت الحركة الوطنية الجزائرية رغم شح الموارد ومحدودية التعليم وقلةالكادر البشري المؤهل ومضايقات الاستعمار. أن تخرج أمثال مهري وتعجز اليوم الطبقة السياسية عن إيجاد مرشحين تراهن عليهم دزاير و يلتف حولهم الجزائريون لماذا هذا التراجع المريع في الخطاب السياسي والمحبط في ممارسة السياسة ؟ 
أعتقد أن بعض الإجابة تناولها مقال الأستاذ جابي الأخير بجريدة القدس العربي.
لكن بعضها الآخر يمكن أن الخصه من خلال ماجرى في أول لقاء وآخر لقاء التقيت فيه السيد عبد الحميد مهري .. كان ذلك في أواخر شهر رمضان من سنة 2011 بجريدة جزائر نيوز .. هذه الأخيرة كانت تقيم سهرات ثقافية فنية تدعو لها ضيوف وشخصيات تناقش من خلالهم بعض مستجدات الشأن العام  .
كان أحد ضيوف ليالي نيوز الرمضانية سي عبد الحميد مهري  ، الحقيقة لم أكن محظوظ لاحظر اللقاء كاملا لكن رغم ذلك ما حضرته كان مهم ومفيد وشكل لدي لحظة وعي مهمة بعد ذلك. 
أذكر جيدا ان موضوع السهرة كان حول التغيير السياسي حيث تزامن مع حراك "الربيع العربي" أين تحدث سي مهري بهدوء وعمق بعد الكلمة التي القاها الضيف فتح مجال الأسئلة والنقاش .. وكان اجرأ سؤال وجه لضيف السهرة بدزيرية فصيحة كالتالي:" سي عبد الحميد انت اشتغلت مع هذا النظام سفير ومدير ووزير واليوم راك تحاضر علينا في تغيير النظام .. انت ايضا لازم تتحاسب؟!
الحقيقة رغم أن السؤال فيه بعض المنطق وبعض الحقيقة إلا اني صعقت من جرأته وطريقة طرحه وتخيلت أن مهري سينفعل ويفعل مثل مافعل بوتفليقة حينما كان مرشح للرئاسيات سنة 1999 وتجرأ أحد الصحافيين على تذكيره بملف مجلس المحاسبة. 
لكن عبد الحميد مهري بكل هدوء وبدون أي جلبة مصطنعة رد على السائل .. بلغة جزائرية قريبة من الفصحى .. انا مستعد للمحاسبة .. لكن قلي كيف ؟ أتدري يا وليدي كيف تصنع بعض من القرارات المهمة على مستوى السلطة .. تصنع عبر سماعة التليفون يتصل بك أحد المسؤولين يقلك راهم يقولوا ديروا كذا وكذا ... تقلوا وشكون هذوا ليقولوا ديروا .. يقلك الجماعة .. وشكون هذوا الجماعة يقلك الجماعة لي لفوق .. نعم هكذا تصنع بعض القرارات التي تترتب عليها بعض المسؤوليات القانونية والسياسية .. فكيف ستحاسب ومن ستحاسب؟! .. هذا التخلف وهذه الا مسؤولية اذا ما اردنا التقدم بالبلاد نحو الامام لابد أن تنتهي ولابد ان تتغير طريقة إدارة الدولة وممارسة السلطة.

 

 

نعم هذه الممارسة المتخلفة التي ذكرها سي عبد الحميد مهري ببساطة وعفوية .. ممارسة لا تمت باي صلة لإدارة الدولة العصرية أين تمارس مؤسسات الرقابة السابقة و اللاحقة على أي قرار تتخذه السلطة صغيرا كان أم كبيرا وتنظر في مدى مطابقته للقانون ومعايير العلم والعمل
وتكاد تكون هذه الممارسة سبب جوهري في تهميش الكفاءات من ادارة الدولة الجزائرية لانها ترفض الخضوع لمثل هذه الممارسات في المقابل هي سبب رئيسي في تكاثر شخصيات بيرقراطية مستسلمة لتعليمات السماعة والتليفون حتى لوخالفت القانون ومعايير العالم في العمل والإدارة شخصيات منهزمة لا تحسن قول رأيها المبني على العلم لا تحسن صياغة رأي ناهيك عن صياغة موقف .. لأن الموقف محسوم بالنسبة لها والاختيار واضح ... عداء وتهميش كل من يفكر .. فالتفكير جريمة ..محاربة كل من مازال عنده القدرة على تحرير رأي وصياغة موقف ... 
لهذا اليوم نجد أنفسنا أمام مفارقة جزائرية بامتياز أين نجد  أن الدولة الوطنية في دزاير صرفت الكثير من الأموال  ، لتوسيع قاعدة التعليم ومجانية الصحة مستهدفة في الاساس صناعة نخبة جزائرية تضع دزاير ضمن حركة التاريخ وتفاعلاته فوجدنا أن السياسية أو الممارسة السياسية عاجزة عن الاستثمار في هذا المعطى وفاشلة في توظيفه لصالح الدولة وحتى لصالح السلطة .. بل تمارس التهميش والتهجير ضد هذه النخب .
 

 

شوهد المقال 427 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats