الرئيسية | الوطن الجزائري | عبد العزيز بوباكير ـ مدير قناة النهار أنيس رحماني .. سمعته أمس يتحدث عن القانون و دولة القانون !!!!!!!!

عبد العزيز بوباكير ـ مدير قناة النهار أنيس رحماني .. سمعته أمس يتحدث عن القانون و دولة القانون !!!!!!!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د.عبد العزيز بوباكير 
 
 
 
عاجل...
قامت إدارة الفيسبوك بناء على شكوى تقدم بها ضدي المدعو أنيس رحماني دون مبرر ودون سابق انذار بحذف منشور لي عن مساومته للشاذلي بن جديد كما حذفت ما نشره أحمد فرحات نقلا عن منشوري...
!C est grave
المنشور المحذوف
مدير قناة النهار سمعته أمس 
يتحدث عن القانون و دولة القانون !!!!!!!!

صدّق أو لا تُصدّق، لكنها الحقيقة، وهي مُرّة، وسأرويها بمرارة.
قبل خمس سنوات كُنت التقي الرئيس الشاذلي بن جديد باستمرار. في أحد المرّات كلّمني، وكان صوته في التليفون متوترا حزينا. قال لي: "هل يمكن أن أراك اليوم"؟ أجبت: "نعم". وجدته جالسا في مكتبه، ظل فترة طويلة صامتا، ثم أخرج من الدرج جريدة، وقال لي: "اقرأ"، تظاهرت بالقراءة، لأني كنت على علم بالموضوع الذي أرادني أن اطلع عليه. قلت له: "هذه هي الصحافة في بلدنا، سيادة الرئيس". أجاب لقد تحوّلوا إلى جرائد تدّعي الاستقلالية بفضلي أنا، واليوم ينكرون نعمتي عليهم". كانت الجريدة تعلن كل يوم بمونشيط كبير وبنط عريض "ترقبوا نجل الشاذلي بن جديد توفيق يكشف ل... أسرار المرادية".
نطق الشاذلي غاضبا :"أيّ أسرار يعرفها ابني عن المرادية، كلام فارغ.. ما يحشموش.. كلاب.." سألني: "هل تعرف هذا الصحفي؟" أجبت: "نعم أنيس مقدم، المدعو رحماني". وشرحت له من هو، وحدثته عن مساره المهني. قال لي: "هل يمكن أن تكلّمه؟".. قلت له: "الآن". واتصلت بنقال أنيس رحماني، وقلت له:"إن الرئيس غاضب عليك"، تردد قليلا وسألني: "من الرئيس بوتفليقة.. وعلاش؟" قلت: "لا الشاذلي، وأنت تعرف السبب، وهو يُبلّغك أن ما تنوي نشره هو مساس بالحياة الخاصة، وانه سيتابعك قضائيا، وستدفع الثمن غاليا". قال لي أنيس: "إذا لم أنشر الموضوع كم سيدفع الرئيس؟" صُعقت من سؤاله، ومن هول الصدمة لم أستطع نقله إلى الرئيس. بعد نهاية المكالمة، نقلت حرفيا للرئيس فحوى المكالمة، فقال متأسفا: "يبدو حتى هذا من أصحاب Les enveloppes لم يهدأ للرئيس بال، وأخذ التليفون وكلّم مدير المخابرات توفيق. وفي اليوم الموالي اختفى المونشيط، وهدأ الرئيس!

شوهد المقال 2489 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ سلطة لا ترى لا تسمع لا تقرأ و لا تفكر

د.رضوان بوجمعة   يعطي الخطاب الرسمي للسلطة الفعلية في البلاد مؤشرات واضحة عن وجود استراتيجية لإعادة انتاج المنظومة، استراتيجة سيتم فرضها لما يتوفر الحد
image

جباب محمد نورالدين ـ من هو الحراك ؟ نعم يجب تعريف الحراك

د.جباب محمد نورالدين بيان الثلاثة طالب بفتح حوار مع ممثلي المجتمع بخاصة الحوار مع ممثلي الحراك ؟ هنا يجابهنا سؤال من هو الحراك ؟
image

ناصر جابي ـ الانتقال السياسي على الطريقة الجزائرية

د.ناصر جابي  فكرة الانتقال السياسي ليست عملة رائجة في السوق السياسية الجزائرية. فالمفهوم لم يبرز إلى السطح السياسيغلا في السنوات الأخيرة (يونيو/حزيران 2014)، عندما
image

السعدي ناصر الدين ـ الشيخ البشير الابراهيمي شيوعي بأثر رجعي

السعدي ناصر الدين  في عام 1947 انجزت جمعية العلماء مرافق تعليمية في باتنة. تنقل الشيخ البشير الابراهيمي لتدشينها مرفقا بوفد كبير. واشرف على تحضير
image

مبارك العامري ـ مَطَرُ الطُفولَة

مبارك العامري               قَطَراتٌ تِلْوَ أُخْرَى تُخَاتِلُ أكُفَّنَا الصَغيرةَ فَتَنْزَلِقُ بين َ الأصَابِعِ الرَهِفَةِ مَزْهُوَّةً بانْحِدارِهَا عَلى صَخْرَةٍ صَقيلَةٍ كَانَتْ قِبْلَةً لِعَاشِقَيْن .. تُسْكِرُنَا
image

يسين بوغازي ـ الجزائر الجديدة و فرنسا العجوز..

يسين بوغازي    لما قرر ، هواري بومدين أن لا تطير طائرته الرئاسية  في الأجواء الفرنسية ذات خريفا من 1978 لم كان عائدا
image

رضوان بوجمعة ـ أزمة الجامعة الجزائرية غياب المشروع و فساد المنظومة

د.رضوان بوجمعة  عاشت كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزاير 3حدثا مهما اليوم ، يمكن أن يدفع لفتح نقاش فعلي
image

فضيل بوماله ـ ثورة الشعب البيضاء/ الجمعة 13/الجزائر العاصمة عنف أجهزة الأمن واعتقالات مواطنين ونشطاء.

 متابعة فضيل بوماله  كنت بساحة اودان وما إن بلغني خبر استعمال قوات الأمن التي كانت تحاصر البريد المركزية للعصي والغازات المسيلة للدموع حتى حاولت الهروب
image

رياض حاوي ـ حرق المراكب السياسية

د.رياض حاوي  هناك من السياسيين ووجوه المعارضة من عمل مع العصابة وكان يمثل واجهتها في المعارضة وينسق معها ويعارض ويسب ويشتم بالاتفاق معها.. العصابة
image

نجيب بلحيمر ـ الجيش والنخبة السياسية.. من "جمهورية" نزار إلى "آيات" قايد صالح

نجيب بلحيمر   يتداول من يصفون أنفسهم بالديمقراطيين ومن يعرفون أنفسهم كإسلاميين على الاحتماء بالجيش ودعمه في لحظات مفصلية من تاريخ الجزائر، وما حدث سنة 1992

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats