الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ جزائر العفو ، جزائر الجميع " وثيقة السلم والمصالحة الوطنية "

يسين بوغازي ـ جزائر العفو ، جزائر الجميع " وثيقة السلم والمصالحة الوطنية "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

 

في مثل هذا اليوم، ومند ثلاثة عشر سنة خلت، وفى تاريخ سيبقى فخرا وطنيا عند 29 سبتمبر 2005 وافق الشعب الجزائري العظيم، كل الشعب الجزائري العظيم، فقد بلغت نسبة التصويت في الاستفتاء التاريخي في ذاك اليوم ما نسبته 97 في المائة.

 
لقد خرج الشعب الجزائري الشاهد والشهيد، وعبر في ذاك الاستفتاء على رغبته في منح السلم، ورضاه بالعفو، واستعداده لنسيان الأحقاد ودفنها لأجل أطفاله الطالعين في قرى ومدن الجزائر.


لقد لملم جراحه الغائرة التي عمرت سنوات ،وكفكف دموعه  المنهمرة التي سالت في كل شبر من الوطن الجريح ، واستودع شهداءه ، جميع شهداءه عند المولى  العلى القدير ، ثم نهض واقف ، ومد يده مسامحا عن جميع الدين انهمكوا في العنف، مقدما في ذاك العفو ، و تلك النسمات الربانية من السلم و الاشتياق للسلام ، نموذجا غدا يقتدي به في العالم ، وما "التجربة المالية في السلم " ليست ببعيدة .
هي عبرة  سيتوارثها الأجيال الطالعين في الجزائر الجديد ،أصالة عن نفسه " الشعب "  ونيابة عن جميع الشهداء " شهداءه " فعل ما فعل ، واستمر في القبض على شعلة السلم و المصالحة الوطنية التي نأمل أن تغدوا في قابل الأيام إلى " عفو شامل " يستثنى كل شيء ، و يبقي الغد الواعد للقيام النوفمبري وشهداءه ، و الانصهار الحضاري و الثقافي الذي تراكم مند صرخة الحرية سنة 1962 إلى ذكرى هذا 2018 من " وثيقة السلم و المصالحة الوطنية "

 
ذاك الذي أضحى  قانونا جزائريا عاما بعد ذلك في 28 افريل 2006 ، مكتملة أركانه ، ومصونة جوانبه  " بسم الشعب  الجزائري العظيم " رسالة محبة ، ومصالحة ،وسلم ، وأمان .قد يرفه بعضهم عليه بعض الانتقادات ، لكنه في الأغلب الأشمل هو كذلك " وثيقة من السلم و المصالحة الوطنية " لا تستهدف سوى الخير ، ولا تنشد غير المحبة و السلم .

 

شوهد المقال 1063 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats