الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ جزائر العفو ، جزائر الجميع " وثيقة السلم والمصالحة الوطنية "

يسين بوغازي ـ جزائر العفو ، جزائر الجميع " وثيقة السلم والمصالحة الوطنية "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

 

في مثل هذا اليوم، ومند ثلاثة عشر سنة خلت، وفى تاريخ سيبقى فخرا وطنيا عند 29 سبتمبر 2005 وافق الشعب الجزائري العظيم، كل الشعب الجزائري العظيم، فقد بلغت نسبة التصويت في الاستفتاء التاريخي في ذاك اليوم ما نسبته 97 في المائة.

 
لقد خرج الشعب الجزائري الشاهد والشهيد، وعبر في ذاك الاستفتاء على رغبته في منح السلم، ورضاه بالعفو، واستعداده لنسيان الأحقاد ودفنها لأجل أطفاله الطالعين في قرى ومدن الجزائر.


لقد لملم جراحه الغائرة التي عمرت سنوات ،وكفكف دموعه  المنهمرة التي سالت في كل شبر من الوطن الجريح ، واستودع شهداءه ، جميع شهداءه عند المولى  العلى القدير ، ثم نهض واقف ، ومد يده مسامحا عن جميع الدين انهمكوا في العنف، مقدما في ذاك العفو ، و تلك النسمات الربانية من السلم و الاشتياق للسلام ، نموذجا غدا يقتدي به في العالم ، وما "التجربة المالية في السلم " ليست ببعيدة .
هي عبرة  سيتوارثها الأجيال الطالعين في الجزائر الجديد ،أصالة عن نفسه " الشعب "  ونيابة عن جميع الشهداء " شهداءه " فعل ما فعل ، واستمر في القبض على شعلة السلم و المصالحة الوطنية التي نأمل أن تغدوا في قابل الأيام إلى " عفو شامل " يستثنى كل شيء ، و يبقي الغد الواعد للقيام النوفمبري وشهداءه ، و الانصهار الحضاري و الثقافي الذي تراكم مند صرخة الحرية سنة 1962 إلى ذكرى هذا 2018 من " وثيقة السلم و المصالحة الوطنية "

 
ذاك الذي أضحى  قانونا جزائريا عاما بعد ذلك في 28 افريل 2006 ، مكتملة أركانه ، ومصونة جوانبه  " بسم الشعب  الجزائري العظيم " رسالة محبة ، ومصالحة ،وسلم ، وأمان .قد يرفه بعضهم عليه بعض الانتقادات ، لكنه في الأغلب الأشمل هو كذلك " وثيقة من السلم و المصالحة الوطنية " لا تستهدف سوى الخير ، ولا تنشد غير المحبة و السلم .

 

شوهد المقال 848 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جمال الدين طالب ـ الإسرائيلي يوفال هرري.. يفقد عقلانيته عند سؤاله عن فلسطين .. ملحد لكنه يؤمن أن الله وعد اليهود بفلسطين

جمال الدين طالب يُقدّم الكاتب والمؤرخ الإسرائيلي يوفال نوا هراري على أنه "أهم مفكر في العالم حاليا"، كما وصفته مجلة "لوبوان" الفرنسية. كتبه تحقق مبيعات
image

يسين بوغازي ـ بوحجة ــــ اويحيـي ـــــ ولد عباس حواش من صراع في البرلمان ؟

يسين بوغازي     بدأ مند ما يقل عن شهرا ، صراع سياسي  في البرلمان الجزائري ، ففتحت  بوابات هذه الأزمة في
image

عزالدّين عناية ـ نهضة الزيتونة.. أو كيف نخرج الحيّ من الميّت

  د. عزالدّين عناية*   بموجب الفترة المطوَّلة التي قضّيتها في جامعة الزيتونة طالبا وباحثا، على مدى السنوات المتراوحة بين منتصف الثمانينيات
image

إبراهيم يوسف ـ دهرٌ من التّشهيرْ والسُّمعةُ المُسْتباحة للأطفال الصِّغار.. والكِبار

  إبراهيم يوسف – لبنان   تقتضي الأمانة الأدبيّة الإشارة أنّ الحكاية نُشِرْت في مجلة عود النّد منذ
image

سيد أمين ـ وجهة نظر حول سوريا وايران والربيع العربي

  سيد أمين غياب الرؤى العميقة ، والأمية السياسية ، والتزمت والرعونة والانتهازية ، هي من الأسباب الأصيلة المسئولة عن تحول وطننا العربي
image

إيناس ثابت ـ ليالي شهرناس 2

 إيناس ثابت  حلَّ المساء ولف الظلام السماء. ولكن القمر كان ينشر خيوطه في الفضاء، والغيوم تحجب نوره من حين إلى حين. وهكذا تثاءبت حقول
image

مجمع اللّغة العربيَّة يصدر العدد التاسع من مجلّته المجلّة

    سيمون عيلوطي، المنسّق الإعلاميّ في المجمع         صدر حديثًا عن مجمع اللّغة العربيَّة في النّاصرة، العدد التاسع من مجلّة المجلّة، لعام 2018،
image

مادونا عسكر ـ الحبّ حتّى المنتهى قراءة في ديوان "لنتخيّل المشهد" للشّاعرة اللّبنانيّة سوزان عليوان

  مادونا عسكر "الحبُّ لا يصنعُ المعجزات هو، بحدِّ ذاتِهِ، معجزة" (سوزان عليوان) يتجلّى الحبّ في ديوان "لنتخيّل المشهد"، عذباً  رقراقاً
image

إبراهيم يوسف ـ هل يجوز لنا بعد اليوم..؟ في الرد على تعلقيات دهر من التشهير والسمعة المستباحة

إبراهيم يوسف - لبنان  هذه الجديَّة الصارمة والقسوة المُنَفِّرة من جلالة النملة المُتعسِّفة المُستبِدَّة..! وأنا أعيشُ طفولتي وسط شتاءآت باردة. يعصف بها طقس مثلج
image

إصْدَارُ ديوان- أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟ (كُنْ عَظِيمًا، لِيَخْتَارَكَ الْحُبُّ الْعَظِيمُ..) .. مي زيادة

الوطن الثقافي   هذا ما استهل به الناقد العراقي علوان السلمان مقدمته التي جاءت بعنوان رَسَائِلُ وجْدَانِيَّةٌ لديوان "أَتُـخَـلِّـدُنِـي نَوَارِسُ دَهْشَتِك؟" رَسَائِلُ وَهِيب نَدِيم وِهْبِة وآمَال عَوَّاد رضْوَان،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats