الرئيسية | الوطن الجزائري | أسامة بقار ـ تعليقات حول مسألة تبني الأبجدية اللاتينية كأبجدية كتابة اللهجات البربرية

أسامة بقار ـ تعليقات حول مسألة تبني الأبجدية اللاتينية كأبجدية كتابة اللهجات البربرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 أسامة بقار 

أثار تصريح رئيس المحافظة السامية للأمازيغية حول تبني هذه المؤسسة للأبجدية اللاتينية كخط لكتابة اللهجات البربرية بين رافض لها ومرافع لتبني الخط العربي لإعتبارات الوحدة الوطنية وتقوية النسيج الإجتماعي وبين مؤيد للقرار لأنه من شأنه النهوض بها والمضي بها قُدما مع أقلية متواضعة رافعت على خط التيفناغ، لذلك نرى أنه من الهام تقديم ملاحظات حول أسباب تبني هذا الخط:

1-كانت فرنسا هـي المنظرة لتعليم البربرية في الجزائر منذ سنة 1880 عبر تدريسها في المدرسة العليا للآداب (تحولت لكلية الآداب سنة 1909)، وكذلك في المدرسة العليا لبوزريعة، هتين المؤسستين شكلتا "المشتلة" pépinière لتكوين مُدرسين جزائريين. وفي سنة 1885 تم إنشاء إجازة اللغة القبائلية، وشهادة "اللهجات البربرية" dialectes berbères سنة 1887، هذا التكوين الذي تواصل مع إنشاء جامعة الجزائر وكان بالأبجدية اللاتينة أدى لبروز نخبة بربريستية متشبعة بقيم ومفاهيم درسها إياها مستشرقون ومؤرخون فرنسيون من أمثال: René Basse، André Basset ،André Picard، هذا النشاط الذي كان يحدث في الجزائر واكبه دعم ونشاط فرنسي في المغرب. وفي سنة 1913 تم تدريس اللهجات البربرية رسميا في كلية اللغات الشرقية بفرنسا والمعروفة حاليا باسـم INALCO (من بين أساتذها سالم شاكر)، والتي يُدرس بها: اللسانيات، الأدب، والتاريخ البربري، لتفتح هذه الكلية أبواب الدراسات العليا (الدكتوراه)، هذا النشاط خلق مثلث بربريستي: الجزائر-الرباط-باريس.

2-خلال الإحتلال الفرنسي وللفترة الحالية لعبت فرنسا عبر ضباطها وإدارييها ولغوييها دور كبير في إنشاء قواميس ومعاجم لمختلف اللهجات البربرية: فرنسي-قبائلي (أكثر من 16 مؤلف بين قاموس ومعجم من 1884 إلى 1985 وكلها إختارت الخط اللاتيني)، تارقي-فرنسي (9 مؤلفات بين قواميس ومعجمات من 1908 إلى 1980)، شلحي-فرنسي (03 مؤلفات بين قواميس ومعاجم)، ميزابية-فرنسية (02 مؤلفين)، شاوية-فرنسية (02 مؤلفين)، وبالتالي فنحن أمام قواميس ومعاجم كتبت بالخط اللاتيني وضعت حجر الأساس لتدريسها بهذا الخط.

 

3-الشخصيات البربرية البارزة دافعت عن تبني الخط اللاتيني: مولود معمري، سالم شاكر، محمد شفيق وغيرهم بحجة النظام الفونولوجي والذي قد لا يسعنا إصدار حكم بشأنه، لكن يجب ألا ننسى أن الشخصيات الأكاديمية البربريستية هي شخصيات ذات تكوين فرونكوفوني ولها عداء للبعد العربي، وبالتالي فإنها سترفض الخط العربي واعتبرت التيفناغ خط غير مساعد على تطويرها.
في الأخير إن التراث القاموسي، المعجمي، التأليفي (الأدب والتدريس في الجامعات الجزائرية) للهجات البربرية هو بالخط اللاتيني منذ أكثر من قرن، ومع توافر الدوافع الأيديولوجية فإن تبني هذا الخط هو مسألة مفروغ منها في نظر المختصين فيها، لذلك فإن هناك ايمان عميق لدى الأكاديميين أن تطويرها لن يكون إلا بالخط اللاتيني وفرض القبائلية على بقية اللهجات.

 

شوهد المقال 954 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats