الرئيسية | الوطن الجزائري | اسلام سلال ـ أمهات ساحة مايو والاختفاء القسري

اسلام سلال ـ أمهات ساحة مايو والاختفاء القسري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

اسلام سلال 

 

في عام 1971 قام جنرال عسكري في الارجنتين يدعى خورخيه فيديلا بانقلاب عسكري وفي خلال ثلاثة اشهر اختفى الالاف من المواطنين ولم يستدل على اماكنهم وتباينت الروايات في حصر اعداد من اختفوا قسريا على يد هذا الانقلاب العسكري وتحدث البعض عن اكثر من ثلاثين الف مواطن ارجنتيني اختفوا قسريا .

في ظهيرة احد ايام الخميس في الحادية عشرة ظهرا تحركت مجموعة من الامهات بحثا عن ابنائهن المختفين منذ فترة ، اتجهن معا نحو قصر الرئاسة بساحة مايو في بيونيس ايرس في العاصمة الارجنتينية وكانت هناك اشارة تجمعهن ببعضهن

غطاء راس ابيض كتبت كل واحدة من امهات ساحة مايو اسم ولدها او ابنتها المختطفين على هذا الايشارب الابيض ووقفن يوم واحد كل اسبوع امام قصر الرئاسة دون هتافات او منصات فقط رفعن لافتات بصور ابنائهن .

كان المطلب انسانيا بحتا فلا هم ضد انقلاب ولا اردن ازالته ولكن كان الهدف هو معرفة اماكن ذويهم وابنائهن وكعادة كل نظام عسكري بدا بتشويه الامهات في وسائل اعلامه المحلية وقال عنهن " مجنونات ساحة مايو "

تحركت كرة الجليد وبدات اعداد الامهات في ازدياد وامتلات ساحة مايو امام القصر الرئاسي باغطية الرأس البيضاء وصور الاف المختطفين والمختفين

بعد ثلاثة سنوات من النزول المتواصل امام القصر الرئاسي استمرت امهات ساحة مايو في البحث عن ابنائهن واختفت منهن ثلاثة من الامهات اللواتي أسسن الحركة واستمر النزول والبحث حتى نظمت الارجنتين كاس العالم عام 1978 وكانت على موعد مع الفوز به على ارضها ووسط جمهورها الا ان امهات ساحة مايو كان لهن رأي اخر

 

امام وسائل اعلام عالمية من دول مختلفة تجوب شوارع الارجنتين تغطية لفعاليات كاس العالم وقفت امهات ساحة مايو امام الكاميرات يرفعن صور ابنائهن وكانت الرسالة التي قالتها احداهن امام الكاميرات هي ملخص حال وشعور كل ام اختطف منها ابنها او ابنتها واصبحت قضيتها في الحياة ان تجده وفقط ، كانت صرخة الام الارجنتينية امام الكاميرات قائلة

" نحن خائفون لا احد يجيبنا ، لا نريد مشاكل فقط نريد ان نعرف اين ابنائنا ، هل هم على قيد الحياة ام ماتوا ؟ نريد ان نطمئن عليهم ، انقذونا واحكوا للعالم عنا نحن امهات ساحة مايو فانتم املنا الاخير "

في عام 1979 شارك الفنان الارجنتيني والحائز على جائزة نوبل في هذا العام ادولفو بيريز في وقفات امهات ساحة مايو وبدا يجوب العالم للحديث عن امهات ساحة مايو وحالة الاختطاف والاختفاء القسري

تم تفجير فضيحة ابناء الضباط وتبين ان هؤلاء الابناء ممن تم اختطفاهم في بداية عهد خورخيه فيديلا

في عام 1981 تنحى خورخيه فيديلا بعد ازدياد الضغط الشعبي والخارجي عليه واستمرت امهات ساحة مايو في النزول

في عام 1982 شاركت الارجنتين في حرب ضد بريطانيا على جزر الفوكلاند وانهار فيها الجيش والاسطول الارجنتيني وعاشت الارجنيتين ثلاثة سنوات من عدم الاستقرار حتى اعلن عن ابعاد الجيش عن الحياة السياسية وبداية مرحلة مدنية للارجنتين

استمرت امهات ساحة مايو في النزول حتى عام 2006 تم تكريم من ظل منهن على قيد الحياة وتم القاء القبض على خورخيه فيديلا ومعاونيه ومات فيديلا في زنزانته عام 2011

 

تحية تقدير و إحترام لأم أمين و لأم حسني و كل أم و زوجة أو أخت و مناضلة قضيتها عادلة مطالبها انسانية يحميها و يكرثها لها القانون الوضعي و الشرع الإسلامي تبحث عن ابنها او ابنتها أو زوجها او أخاها وتغير باصرارها مصائر دول و شعوب وتسقط بصمودها انقلابات عسكرية و حكومات عسكرية بوليسية

 

تحية تقدير و إحترام لكل مناضلة شريفة من امهات المفقودين انتم امهاتنا انتم قدوتنا الله معكم و نعم الوكيل نحن معكم و سنبقى معكم حتى يعرف مصير أبنائكم و ازواجكم و اخواتكم و يحاسب كل مجرم قاتل طغى و تجبر من جنرالات فرنسا الذين تسببوا في مقتل اكثر من ربع مليون جزائري و اكثر من عشرين الف مفقود صبرا فان الفرج قريب و سيأخذ كل مجرم قصاصه في دنيا و الآخرة 
(فاصبر إن وعد الله حق , ولا يستخفنك الذين لا يوقنون)

 

 

جريمة اختطاف اكثر من عشرين ألف جزائري بريء في التسعينات، لا يُعرَف مصيرهم إلى اليوم، اهم أحياء، فاين هم؟ ام هم اموات، فاين قبورهم؟
و إذا كان الاختطاف القسري جريمة فضيعة في حق المختطفين، فإن نسيان قضيتهم جريمة أخرى أفضع من جريمة الإختطاف .....
الصفحة الرسمية : لأمهات و زوجات و اخوات المفقودين ارجو من الأصدقاء دعمها
 

 

شوهد المقال 3333 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ سحابة صيف راعدة

نجيب بلحيمر   كما كان متوقعا اكتفت الخارجية الفرنسية بالتذكير بحرية الصحافة للرد على قرار الجزائر استدعاء سفيرها لدى باريس احتجاجا على بث وثائقيين سهرة
image

نجيب بلحيمر ـ النقاش الحرام

نجيب بلحيمر   هل نقد بعض القرارات في ميدان السياسة الخارجية للجزائر والاختلاف حولها يمثل جريمة ؟ في الجزائر يجيب كثير من الناس بنعم، وقد
image

عثمان لحياني ـ فلتان وتلف

 عثمان لحياني  مثلما كانت هناك عملية مأسسة وتبني لخطاب الكراهية المبني على تمزيق الجغرافيا ووضع الحجر في الشقوق ، مثلما يبدو واضحا أنه تم
image

العربي فرحاتي ـ إذا عرف ..من رخص ؟ ..بطل العجب !

د. العربي فرحاتي  لشعورهم بالنقص في شرعية من انتخبوهم..الباديسيون الجدد يكملون ما نقص من شرعية السلطة التي انتخبوها من هجومات الاعلام الفرنسي لسلطتهم ..حيث
image

وليد عبد الحي ـ قرارات ترامب بين النرجسية والمؤسسية

 أ.د.وليد عبد الحي  أزعم ان عملية صنع القرار السياسي في الولايات المتحدة لم تشهد في تاريخها تنازعا حادا بين " شخصية الرئيس" من
image

العياشي عنصر ـ خبايا "تحقيق فرانس5"

 د. العياشي عنصر  بعد مرور لحظات الصدمة والغصب لابد من التفكير بتأني وبمنهجية حول هذا التحقيق وتحليله وتفكيكه ثم إعادة بنائه حتى يتسنى لنا فهم
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats