الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

يسين بوغازي ـ الثقافي الجزائري والوزير الشاعر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

كان مجيئه عند أواخر الألفين وخمسة عشر " وزيرا للثقافة " كان مجيئه مكررا ؟ وكانت يومها عاصمة الثقافة العربية " سيرتا " وقد انهال على أواخرها بمعول " التقشف " فأخاف الجسد الثقافي كله ؟ وعلى عجل، نفد مطالب التقشف، وانتهى وزيرا مأكول وهجه بين كراسي كثيرة، تماما مثلما أكل قلمه في صنوف كتابة كثيرة.

انه " الشاعر الوزير " الذي يصعب تعريفه تماما ، روائيا ،كاتبا مسرحيا، ، ومبدع  في السيناريو والفنون الأبيراتية ؟ ففي الحقيقة لم يترك   صنفا إلا خاض فيه ، بجدارة كلمات وحبر، وأسئلة أخرى برسم التاريخ ؟

والغريب إن" نشطاء ثقافيين "  مؤخرا يعلون  جلوسه كرسي  الثقافة  "عام الرماد "  فلم يرى الثقافي  كتابا واحدا؟ والأغرب انه قال ساعة  طلوعه وزيرا  " لن أطبع لنفسي ما دامت وزيرا "  وهاهو عام الناس هذا ، يبهره  نصه الأوبيراتي  على ركح  "  بوعلام  بسايح " تحت رعاية " وزير الثقافة " ، وبقلم " عز الدين ميهوبي " عن معان  كثيرة للوطن ، والجدارة  الثورية .

ومن الغرائب  انه لم يأبه بجواز سفر روائي فائزا بجائزة عربية كبرى ، لا يملكه أصلا  ، لأنه لم يسافر ربما أبدا ، ولم يعطى فرصا للتمثيل الثقافي أو الحضور ، يحدث هذا مع " الألسنة الزرقاء " ، ومن الغرائب  أن " فنانا"  على فراش الموت البطيء ، لا يأبه له إلى أن يغيب تحت الزيارات البرتوكولية والابتسامة الصعبة التعريف ، يحدث هذا مع"  رشيد زغيمي "  نجم "أعصاب وأوتار " مند شهورا.

ومن الغرائب إن كتاب وأدباء وفنانين يهمون ليلا ونهارا، حول تخوم مديرات الثقافة، ولا شيء خلف المكاتب ؟ حدث هذا مع " مطربي الحان وشباب " و" متوجي جوائز على معاشي  الأدبية "  والمسابقات العربية ، وكثيرين من يطبعون على نفقاتهم في أسمى تجليات الاستعباد الثقافي ، تحت علم وبصر الثقافي  الرسمي ؟ ربما الفرصة متاحة  للإبداع الاوبيراتي الوزيري  بمعان الوطن والجدارة الثورية ؟

 

من كل بستان زهرة  ؟

تنقل  الوزير الشاعر في صمت بين  كرسي " مجلس اللغة " و كرسي " المكتبة  الوطنية للحامة  " وعاد من سالف  زمنه برتبة " وزيرا للاتصال " و " رئيسا للاتحاد الكتاب الجزائريين " الذي انهار في غفلة عن الثقافي الرسمي .

قال يوما بعظمة لسانه " أنا مثقف السلطة " واستمر ينجز بمقاسات ثقافية من وحي المرادفة ؟ عارفون نصحوه مؤخرا، أن غير أجندة أرقامه " فلا يعقل أن ذات أرقام الأسماء ترن دائما، هي دائما من تحمل أعباء التمثيل الإبداع الجزائري في المحافل الثقافية الدولية، في الشعري، والدرامي، والموسيقي وغيره؟

 بقيت ذات الأسماء  رغم الإسهال التبديري  الذي  أوقفه التقشف ، فقد رفع مند أول جلوسه  في قصر العناصر  "  التقشف شعارا " إلى أن غاب الثقافي الجزائري بزخمه  في أعماق الثقافي الأخرى  ، من ذاك العميق ؟

فحتى " صراخ الجنوب " قام على الثقافي، وأضحى يوحي بالتصحر الثقافي الذي قاله واصفا " المهرجانات " والتي على ما يبدو أضحت وجها خجولا للثقافي الجزائري، فلا أكثر، ولا اقل منها ؟

 ثم إن " المهرجانات " نفسها لم تسلم من الرؤى الإستراتيجية، قال سأقلص عددها،  سأعيد تنصيب محافظين ممن أكلها الإقصاء، قال سأضبط ، وفعل ؟ قال ،عن   إستراتيجية وطنية متكاملة الأركان ؟  وقال أكثر ، أكثر من هذا ؟ مند أواخر الألفين وخمسة عشر، وهاهو الثقافي يكاد لا ترمقه مطلقا، ومهددا بالتصحر فلم تكن سوى مبيضة الأقوال، في مسودة الأثر.

ربما الاستثناء  ظل في ندوات الوزير الصحفية  ، وفي غزارة  كلامه التحليلي والتفصلي ، والاستراتيجي ،ولغته العربية الفصحى  الهادئة ،  وبعدما تنتهي "الندوات  الصحفية"  لا شيء ؟!

وحده الريح يجوب مديريات الثقافة في الجمهورية ، ووحدهم الأدباء والكتاب يتحملون أعباء الإقصاء والتهميش في المداشر والقرى وأحياء المدن النائية ، أين يشكون للريح أحزانهم ، فيبادلهم البكاء  ؟ ووحدها المؤسسات الثقافية الكبرى ، تظل خالية على عروشها  ، إلا من الريح والانتظار  ، فليس هنالك سوى  ضجيج موظفيها ؟ قال لي يوما مديرا بحزن شديد!

قصور الثقافة، ودورها، ومديراتها، ومؤسساتها القريبة والبعيدة،  ربما قد دخلها خلسة غرباء الثقافي، يصرخ غاضبون ؟  قرأت يوما " قضية قصر الفنون والثقافة سكيكدة "  وعن  حكاية مديره الدخيل ، باعترافه ،وبعظمة لسانه  على  الثقافي ،  مديرا  ثقافيا جلب من  " جمعيات ضحايا الإرهاب "  ودوائر" الأرندي الانتخابية "

ربما نموذج قاسيا جدا، وربما كلامي يتضمن من القسوة أيضا ؟ لكنه الثقافي الجزائري الذي ينسل من بين أقلامنا، جرائدنا، كتبنا، إعلامنا،  بما لا ندري لماذا ؟!  نفعل كل هذا، وكأننا في شاطئ سياحة، وسنعود إلى" بلدنا " قريبا،  وكانها ليست هذه بتاتا الحقيقة .

 

شوهد المقال 1685 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

توضيح للرأي العام من الدكتور ناصر جابي ومنع رئيس جامعة باتنة له من تقديم محاضرته

د.ناصر جابي أشكر كل الذين عبروا عن تضامنهم معي، بعد منع محاضرتي في جامعة باتنة. من قبل رئيسها الذي يصر في تصريحه الأخير للشروق
image

بادية شكاط ـ إلا رسول الله يارُسل أمريكا

بادية شكاط  يبدو أنّ ماقاله السفير الإماراتي في واشنطن،بأنّ دول الخليج العربي ستتحول إلى العلمانية في غضون سنوات،نراه اليوم رأي العين،وهو يمشي ليس على
image

محمد مصطفى حابس ـ بعد تكريم مفسر القرآن للأمازيغية، هل آن الأوان لتكريم الامازيغي سيد اللغة العربية عالميا العلامة واللغوي الدكتور مازن المبارك

محمد مصطفى حابس فيما أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، هذا السبت بالجزائر العاصمة، بأول إصدار في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج
image

نعمان عبد الغني ـ التميز في الأداء الإداري لأكاديميات كرة القدم ....شرط النجاح

نعمان عبد الغني * إن نجاح الإدارة , في كل من المؤسسات التربوية , والمنظمات أو الهيئات الرياضية , إنما يعود سببه إلى تقدم
image

حيدوسي رابح ـ قبل الميلاد

 حيدوسي رابح ـ  الجزائر          الموت مؤجل والميلاد سلالم . لموتك اينعت في اديم الروح ازهار ترش الألواح بعطرها .. الريح تذروه
image

محمد محمد علي جنيدي – بصائر سابحة

محمد محمد علي جنيدي – مصر يجري حتى استبد به التعب، فألقى بجسده تحت ظل شجرة تطل على كورنيش النيل، فانسكبت هنالك دموعه وفاضت أشجانه وكأنما
image

اليزيد قنيفي ـ عنصرية قاتلة..!!

اليزيد قنيفي  ما عبر عنه رسام الكاريكاتير "ديلام "في صحيفة "ليبارتي " مخجل ومؤسف ولا يمت بأية صلة لحرية الرأي والتعبير ،لأنّ هذا الرسم مُحمل
image

وليد بوعديلة ـ أصل الامازيغ..تاريخ الكنعانيين وتراثهم

د.وليد بوعديلة  يوجد رأي يعود بالأمازيغ إليه..تاريـــخ الكنــــعانيين وتراثهم وأســـاطيرهم  تحتفل الجزائر بالسنة الأمازيغية الجديدة، وتعيد كتابة تاريخ متصالح مع ذاتها وأمازيغيتها، ولان الجزائري يحتاج لعرفة هذا
image

نعمان عبد الغني ـ الفساد الرياضي

نعمان عبد الغني وضعت إمبراطورية كرة القدم في العالم لجنة معنية بالأخلاق مهمتها التحقيق في أي أمر مرتبط بالفساد الرياضي. ـ وفي العالم شطبت نتائج وهبطت أندية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats