الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ هل " الامدياس " جاهز بعدما مزق " القطيعة المزدوجة

يسين بوغازي ـ هل " الامدياس " جاهز بعدما مزق " القطيعة المزدوجة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

 

 مند عقد ونصف و" الحركة الديمقراطية الاجتماعية  " التي  استولدت من رحم " الطليعة الاشتراكية   " تعيش على وقع التذبذبات والانقسامات والمراجعات الإيديولوجية ، لعل ثقل " الطليعة الاشتراكية " والتي  بدورها استولدت من " حركة المقاومة الشعبية  "  في ستينيات القرن العشرين والمستولدة  بدورها قيصريا  عن " الحزب الشيوعي  الجزائري  " العتيق .

 مند عقد ونصف و" الامدياس " يحاول العودة إلى الأضواء السياسية على مقاسات الرئاسيات المنتظرة ، بعدما أثار من الجدل ما يكفيه أن يغدو حزبا مثلما جميع الأحزاب الأخرى ، مع حفظ الأيديولوجيات ؟.

وعلى كل حال ، قد لا تهم  التاريخيات  كثيرا ، إلا بالقدر الذي تساعد فيه هذه المقالة ، التي ستحاول الاقتراب من مبادرة الامدياس الرئاسية الأخيرة ؟ في مواجهة الرئاسيات   2019 .

لمن لا يعلم أن هذه الخطوة بمثابة تكسيرا مقصودا للأخيار  الاسترتتيجي السياسي الذي أسسه " الهاشمي الشريف " وغدا  مركزيا في الريبرتوار السياسي المثير للجدل ، والخطاب السياسي و أشياء أخرى ؟ وهي " مبدأ القطيعة المزدوجة " والتي تعنى بالنسبة للأجيال القديمة من رفقاء الهاشمي الشريف، أن لا نشارك مع ما يسميه " النظام الريعي " و لا نجلس مع ما يسميه " الاسلاموية المجرمة " في انتظار نهوض الشعب للفصل في اختيار مجتمعي منتظر؟

 في الحقيقة لقد أضرت تلك " القطيعة المزدوجة " كثيرا باليسار في الجزائر ، فأحالته إلى مجرد صندوق بريد للثقافات القديمة ، والحميميات اللينينية و السطالينية ، وأحاديث الحداثيين عن الخمر والرقص وحرية المرأة . دون عمل سياسي حقيقي في الميدان ؟

فلم  يعد تاريخه مع طول شقة الزمن لليسار الطليعي ، ولا  لذاك الذي كان ضمن " حركة التحدى " ولا حتى  من أولئك الدين ساسوا " الامدياس 1999 سنة "  لم يعد لهم  من البريق ما يكفي ، ومن الحنكة السياسية والتواجد الشعبي ما يتطلبه التأسيس الحزبي والانتخابي ؟

كل هذه المقومات لم تعد مع الامدياس العائد  إلى الرئاسيات ، في خطوة ليست واقعية ، ولا سياسية ، وربما بغية  أصحابها رفع  فكرة الشباب مجسدا في مرشحها ، و ربما من اجل الصراخ  حتى تسمع الحركة  أكثر ، على أنها قابلة للمنافسة  على مقاسات شبابية  خارج الأطر  القديمة ، ومن حراس المعابد سواء في التيارات الوطنية أو الاسلاموية او تلك التي تسمى بالمعارضة في الجزائر . وكأنه  " الامدياس  " يريد أن يبرز وحيدا تحت أضواء أخرى ، يريدها أن  تعطيه من البقاء المستقبلي  ما يتمناه ، و من الحضور السياسي  ما يغنيه في المواعيد القادمة.

 

مصير " القطيعة المزدوجة " ؟

 

في الشكل تبدو المبادرة جيدة ،  وخارج الاكليشهات السياسية المسوقة في  الجزائر ، لكن في الكنه يبدو التناقض عميقا ، العارفين بخبايا وصراعات داخل هذه الحركة على الأقل مند رحيل الرفيق الهاشمي ، يجزمون  أن  هذه القيادة الجديدة للامدياس ، والتي دفعت بمرشح رئاسي  لا ندري خططه المستقبلية فى ذات المضمار  الترشحي ؟ هي نفسها قد وقفت  منددة  ، وضد " حسين على " الأمين الوطني الذي خلف  الرفيق الهاشمي ، حين قرر حسين على خوض الانتخابات  2004 ، بل انه ذات القيادة اتهمته  بمساندة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ضد مبادئ الحركة ، واتهمته  بخيانة وصايا الرفيق الهاشمي ؟ فماذا تقول الآن وهي تخوض الرئاسيات بمرشحها الذي تثار حوله أسئلة مهمة  ، حول تمثيله الحقيقي لمبادئ الرفيق الهاشمي  ؟

ذات القيادة الآن ، وبعدما عصفت الرياح السياسية ، والوقت الطويل ، و الرغبات الشخصية فى مصير الحركة ، بما عصفت ، إلى أن  انقسامها على ثلاثة تيارات هي " الحركة من اجل الملائكية في الجزائر " ، و "الامدياس فصيل حسين على "، و "الامدياس القيادة الراهنة"  . فيما العشرات من الإطارات مند زمن الطليعة و بديات الحركة من المناضلين والمناضلات  انسحبوا  من الحياة السياسية مكتفيين بالتقاعد أو الظلال أو الاستقالة ؟

في هذه الأجواء كلها ـ تطلع القيادة الحالية للامدياس بالرغبة فى خوض المنافسات الرئاسية القادمة بمرشحها من الأجيال الجديدة ، و قد عين ناطقا رسميا بسم الحركة في مؤتمر 2013 الذي لم تعتمده الداخلية .

الغريب إن الامدياس لا يملك الانتشار على كامل الجغرافيا ، و إن الانقسامات تضربه فى العمق ، فالاشتراكيين الشيوعيين في " قسنطينة " جميعهم من أنصار  الحركة من اجل اللائكية في الجزائر ، ولا علاقة لهم  على هذه القناعات بقيادة الامدياس الراهنة ، ولا بمرشحها الرئاسي ؟ ولكم أعزائي  القراء ، حرية استيعاب الحجم الانقسامي  الذي تعاني منه الحركة .

على كل حال ،أردت القول ،أيمكنه " الامدياس " في هذه الظروف التاريخية ، والإيديولوجية أن يكون جاهز كفاية لخوض الرئاسيات ؟ وهل الرئاسيات مطلب إجماعي  عند جميع المناضلين هذه الحركة  ومجلسها الوطني الحالي ؟ أما هي الاختيارات الإستراتيجية  والقيادة الحالية ، والاهم ، قرائي الأعزاء ،  وسط كل هذا ، ما مصير " القطيعة المزدوجة " وارث  الرفيق الهاشمي ؟ ربما الأيام القادمة ستكشف ملابسات هذه المبادرة ، وعندها لنا كلام آخر .

 

شوهد المقال 4090 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ الاتصال في قصر المرادية.. من اللقاءات الدورية إلى الحوارات الفرنسية

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 182   الحوار الذي أجراه المسؤول الأول عن قصر المرادية مع قناة فرانس 24 الفرنسية عشية الاحتفال بالذكرى 58 لعيد الاستقلال،
image

اعتقال الدكتور فارس شرف الدين شكري في بسكرة الجزائر بسبب محاولته اعطاء حلول لانقاذ مدينته من جائحة كورونا

عين الوطن  الدكتور #فارس_شرف_الدين_شكري تم اعتقاله امس بسبب منشوراته على الفايسبوك حول كورونا وتفشيها، في #الجزائر لا تتحدث لا تناقش لا تهمس ببنت شفة ،
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats