الرئيسية | الوطن الجزائري | بادية شكاط ـ ذكرى استقلال الجزائر بين النوستالجيا والأنثلجنسيا

بادية شكاط ـ ذكرى استقلال الجزائر بين النوستالجيا والأنثلجنسيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


 بادية شكاط
 
لقد تحدث الفيلسوف الألماني "والتر نيامين" عن حيوية التفكير في التصوير الفوتوغرافي، فقال إنها "تقنية اللاشعور البصري" الذي يحول العوالم الغامضة في اللاشعور إلى مشاهد، بالإضافة إلى "محاولة الإمساك بالزمن الماضي، واسترجاع ذكريات الأشياء، والأماكن والأشخاص حيث ترتبط الذاكرة بالصورة أو تنبثق عنها". 

ولعل هذا بالضبط ما تحدثه اليوم ذكرى الاستقلال في لا شعور الشعب الجزائري، حيث تجعل الذكريات التاريخ يتوقف لنراه، فنعيش لحظات الغياب بعين اليقين، وكأنها لحظات حضور مبين فنستشعر من خلالها ما تكبده هذا الشعب من صنوف العذاب، ونثور ضد العبودية رغم ما ننعم فيه من حرية، فتلتهب فينا مشاعر الحماس الممزوجة بتوجس وخيفة، من أن يُقهَر هذا الوطن أو يُداس.

غير أننا لا نود أن تتحول هاته النوستالجيا من نعمة إلى نقمة، فيبقى شبابنا يعيش على أطلال الأجداد، وكأن المجد فيهم قد بُعث وعاد، بل على الشباب أن يجعل هاته العواطف الوطنية وقودا لأجل البناء وسلما لبلوغ سامقات العلياء، فلا يتحول الافتخار إلى شعور مغرور بالرضا والاكتفاء.. يقول الباحث طارق زيادة: "إنّ المفهوم النهضوي للحرية انحصر في فكرة الاستقلال السياسي، ولم يتعدّه إلى أعمال النقد والتشريع والتفكيك في عرى بنيتنا، فضحل مفهوم الحرية وبات قاصرا، بل وأعدنا إنتاج فكرنا ذاته تراثيا أو غربيا ونحن في غيبوبة من شدة الرضا عن النفس".

فليس الاستقلال السياسي هو فقط ما توارثته الدول العربية برمتها عن الدولة العثمانية، من مفاهيم تجلت في اعتبار أن معيار التقدم الأكبر هو امتلاك قوة عسكرية ضاربة، تستطيع تحقيق طموحات الإمبراطورية العثمانية، واهتمام منصَبّ على تقوية الجيش، في حين تم إحداث القطيعة التامة مع العالم ثقافيا، فلم تر الرقي الحضاري سوى بمنظار عسكري، وهو الفكر ذاته الذي تشربته الدول العربية الحاصلة على الاستقلال حديثا، إذ تصورت أنها بحاجة إلى حماية الاستقلال وصيانته، واعتبرت المؤسسة العسكرية مدرسة لتخريج السياسيين الذين يتقلدون أرقى المناصب في الدولة، فكان الجيش هو حامي الشرعية، وذاك ما يتجلى بوضوح في كل الأنظمة العربية، وكذا يبدو فيما قاله جمال عبد الناصر في تصريح له بإحدى الصحف الغربية حين قال إنّ "جيشي هو برلماني" بمعنى أنه حامي الشرعية في مصر، ومن هنا كان الصرف المالي على الجيوش العربية بسخاء، ليس بهدف الدفاع عن الوطن ضد العدو الخارجي، بل إن غايته هي "الدفاع عن النظم الحاكمة ضد العدو الداخلي، وهو المعارضة".

بيد أنّ الحري بالنظم الحاكمة الاستعانة بما تمتلكه من فيض في الأنثلنجنسيا، يقول الباحث اللبناني "نادر فرحاني": "إنّ عدم استعانة السلطة السياسية بالمفكرين العرب كان في شتى المجالات، بل لقد كان المفكرون منذ بدأ مشروع النهضة العربية في القرن التاسع عشر من أعداء السلطة، وكانوا يُطارَدون، يُنفون، يسجنون ويعذبون ويُقتلون كذلك".

فما أحوجنا اليوم إلى مفكرين أمثال المفكر الجزائري الراحل "مصطفى أشرف" الذي عاش مرحلة الاستعمار، وكذا مرحلة ما بعد الاستعمار بوعي متكامل ناضج، اعتبر لأجله فيلسوفا تاريخيا، حيث قام بالنقد والتنوير من جهة، وبإلقاء الحجب عن الإيديولوجيا الكولونيالية من جهة أخرى، فكان هو المثقف العضوي ـ كما يسميه غرامشي ـ الذي فكر بنهضة الجزائر ما بعد الاستعمار، وذلك لإدراكه التام أنّ النضال الثقافي لا يتوقف عند سنة 1962، فالدولة المستقلة حديثا حتما ستواجه تحديات معقدة، وسيناريوهات متجددة قد تعود بها إلى نقطة الصفر، فهي تماما كمريضٍ يُخشى عليه الانتكاس، ويحتاج إلى تقوية جهاز المناعة بالتفكير، الحكمة والتدبير، فاحتفاظ الدول حديثة الاستقلال بما تحقق من إنجازات بطولية، مرهون بما تمتلكه من رؤية نخبوية استشرافية.

 

 

عربي 21 

شوهد المقال 1349 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال
image

غنية موفق ـ في محكمة لامرئيي ثورة الابتسامة

 ترجمة صلاح باديس أنشر معكم ترجمتي لمقال غنية موفق عن الموقوفين والمعتقلين خلال الحراك الشعبي، هذا المقال بالنسبة لي من أهم ما كُتِب عن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats