الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

أتراه  رصاصه غادرا فلم يطق المواجهة ، فحينما راودك " القاتل "  من الظهر  طاعنا للحكاية  الوطنية كلها ، رصاصه كان غادرا  تماما ، ونكاية في رجولة اكتملت قبل رصاصه والظالمين ، رجولة حملها الحلم النوفمبري في خضم الحركة الوطنية الجزائرية التي لطالما تباينت مشاربها وأفكارها ومآلاتها ، رجولة نحيفا سكنت ابتسامته وجهه فلم تغادره ، حين  البيان النوفمبري العظيم و قيامه ، وحين الحرب التحريرية ومنعطفات الرفقاء و أشياء أخرى ، أتراه رصاصه  يدرى أن أنامل المغتال المظلوم هي من خطت الإمضاء الاتفاقي المؤسس للبيان الثوري العظيم .

أتراه يدرى انك وجه باسما ما يزال بشيرا  بالأحلام الثورية  كلها ، و بشائر الغد المأمول كله ، وانك اسمها الذي  لا يطاله الرصاص مهما طغى القتلة ، فلاسمك  اثر من كف الوطن  الجريح  بما لا ينسى ؟

أتراه رصاصه غادرا حتى انه لا يدري، أريما يدرى انك احد " الخمسة " كما أصابع الكف المباركة التي رفعت البنادق، والتي أمضت البيانات، والتا فتح الأبواب، وتدافعت من الحصار، والبحث البوليسي، والتشريد المكاني، والهجوم المسلح.

أربما يدري انك احد " الخمسة " رافعي  أماني  الحركة التحررية،  رافعي الذاكرة الثورية أبدا ،والشعبية  مبدأ سورا  لا تطال .

" محمد بوضياف " لا والله لا أكتبك مرثية  عن غيابا جارح ، لا والله  أكتبت على مقاسات الفداء ، مند  أزمنة الفداء الجزائرية ، مند أن حط قدم نجسة لأولى غاز فرنسيا ، إلى أن طردت  ذات القدم  الأولى ، والغازية عند الصراخ الاستقلالي ومطالع العام الثاني من العقد الستيني من القرن العشرين .عن كل شيء أكتبك مرثية لأنك الحكاية ، كل الحكاية .

أكتبك لأنك لا ننسى  كما الكتابة نفسها ، ولأنك سباق بالمودة ، مبشرا بالعدالة ، مبتسما للفقراء ، صوان والفلاحين والبسطاء وأبناءهم في جزائري التي تنام على الدموع الشموع حزينة مند أول الصراخ إلى استمراره  المريع ؟

أكتبك لأنك  الحكاية التي أبكت البراءة  حين الغدر ، وانك الحكاية البسيطة الجزائري الحالمة ، والأيقونة ، وانك الوطني الطيب ، وأكتبك لان احدهم من رعيل الغضب المقدس قال لي مند وقت  " انك في مطالع الخمسينيات كنت في  تجوالك ، وترحالك في إحدى المدن  الشرقية الداخلية ، قال لي حكاية من اثر العشق الثوري وبساطة الإنسان ، قال : " انك كنت تنظر عنقودا عنبا من  البساتين الكرم المنتشرة  فى تلك المدينة ، كنت تنتظر أن تستقدم لك ، وانك كنت تخفى في جيبيك " أشداق من الكسرة الشعبية  " وانك كنت جائعا ، وانك كنت متعبا ، وانك كنت على أهبة سفرا  دائما  من  مهام الحركة الوطنية "، قال لي : " انك مسكت عنقودا العنب الأسود ، ما كنت تنظره فقط من الرفقاء ، وقمت سريعا مودعا ، كفى بك انك لم تنهنه  عن مكرمة  للوطن ، ولم تركن للجبناء ، واكتفيت ببساطة الحمام ، وحزم الأبطال ، وابتسامات الأطفال الصغار ، عنقود وكسرة وكفى ، ثم انطلقت في ركاب الحلم " قال لي : " كان غداءه  في سفر اليوم كله "

أكتبك لأنه قال ما قال، وادري كل هذا وأكثر.

 

أكتبك لأنك ، أنت كما انت عشت ، وبسيطا ناضلت ، واستشهادي ظللت  تحت رصاصهم ، رصاصه والغدر، وإنسانا بقيت ، وشهيدا ارتقيت ، وإيقونة ستظل من حكاية ما يزال رجاله على قيد الوطن  .

 

 

شوهد المقال 662 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فوزي سعد الله ـ من قلب الوباء...نتذكَّر عظماء العشَّابين المسلمين في الأندلس والأطباء

فوزي سعد الله   لم تتوفر عند أهل الأندلس شركات متعددة الجنسيات لإنتاج الدواء واحتكاره بدافع الجشع لتعظيم الأرباح.كانت الأندلس تتداوى ذاتيًا بمختلف الأعشاب والفواكه وما نفع
image

محمد هناد ـ تبرعات المسؤولين السامين في الجزائر

 د. محمد هناد  طبعا، من حق سلطات البلد أن تطلب من السكان الإسهام، ماليا، في مواجهة الوباء الحالي. لكن المثل الذي جاءنا من الرسميين (عسكريين
image

وليد عبد الحي ـ أولوية السيناريو الأسوأ في مواجهة " كورونا"

 أ.د. وليد عبد الحي  في مقال سابق هنا : عن السيناريو الأسوأ يتعزز بهدوء .. السيناريو الاسوأ يتعزز بهدوء وليد عبد الحي عند المقارنة بين نسب الاصابة
image

عثمان لحياني ـ نحن الأفارقة.. وفرنسا العريانة

 عثمان لحياني  هل كان على الجزائريين والأفارقة انتظار أزمة كورونا وتصريحات أطباء فرنسيين بشأن اجراء تجارب لقاح مضاد لفيروس كورونا أولا على الأفارقة
image

وفاة الأديب العماني مبارك العامري ..رحمه الله

الموت هو مرحلة الواقع الوحيد الذي لايتغير في هذه الحياةوهو يوم موالي لما بعده...لكن من أثره باقي وفعله قائم "لايموت"مرهق ومؤلم جداً هذا الخبر ومع
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats