الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

أتراه  رصاصه غادرا فلم يطق المواجهة ، فحينما راودك " القاتل "  من الظهر  طاعنا للحكاية  الوطنية كلها ، رصاصه كان غادرا  تماما ، ونكاية في رجولة اكتملت قبل رصاصه والظالمين ، رجولة حملها الحلم النوفمبري في خضم الحركة الوطنية الجزائرية التي لطالما تباينت مشاربها وأفكارها ومآلاتها ، رجولة نحيفا سكنت ابتسامته وجهه فلم تغادره ، حين  البيان النوفمبري العظيم و قيامه ، وحين الحرب التحريرية ومنعطفات الرفقاء و أشياء أخرى ، أتراه رصاصه  يدرى أن أنامل المغتال المظلوم هي من خطت الإمضاء الاتفاقي المؤسس للبيان الثوري العظيم .

أتراه يدرى انك وجه باسما ما يزال بشيرا  بالأحلام الثورية  كلها ، و بشائر الغد المأمول كله ، وانك اسمها الذي  لا يطاله الرصاص مهما طغى القتلة ، فلاسمك  اثر من كف الوطن  الجريح  بما لا ينسى ؟

أتراه رصاصه غادرا حتى انه لا يدري، أريما يدرى انك احد " الخمسة " كما أصابع الكف المباركة التي رفعت البنادق، والتي أمضت البيانات، والتا فتح الأبواب، وتدافعت من الحصار، والبحث البوليسي، والتشريد المكاني، والهجوم المسلح.

أربما يدري انك احد " الخمسة " رافعي  أماني  الحركة التحررية،  رافعي الذاكرة الثورية أبدا ،والشعبية  مبدأ سورا  لا تطال .

" محمد بوضياف " لا والله لا أكتبك مرثية  عن غيابا جارح ، لا والله  أكتبت على مقاسات الفداء ، مند  أزمنة الفداء الجزائرية ، مند أن حط قدم نجسة لأولى غاز فرنسيا ، إلى أن طردت  ذات القدم  الأولى ، والغازية عند الصراخ الاستقلالي ومطالع العام الثاني من العقد الستيني من القرن العشرين .عن كل شيء أكتبك مرثية لأنك الحكاية ، كل الحكاية .

أكتبك لأنك لا ننسى  كما الكتابة نفسها ، ولأنك سباق بالمودة ، مبشرا بالعدالة ، مبتسما للفقراء ، صوان والفلاحين والبسطاء وأبناءهم في جزائري التي تنام على الدموع الشموع حزينة مند أول الصراخ إلى استمراره  المريع ؟

أكتبك لأنك  الحكاية التي أبكت البراءة  حين الغدر ، وانك الحكاية البسيطة الجزائري الحالمة ، والأيقونة ، وانك الوطني الطيب ، وأكتبك لان احدهم من رعيل الغضب المقدس قال لي مند وقت  " انك في مطالع الخمسينيات كنت في  تجوالك ، وترحالك في إحدى المدن  الشرقية الداخلية ، قال لي حكاية من اثر العشق الثوري وبساطة الإنسان ، قال : " انك كنت تنظر عنقودا عنبا من  البساتين الكرم المنتشرة  فى تلك المدينة ، كنت تنتظر أن تستقدم لك ، وانك كنت تخفى في جيبيك " أشداق من الكسرة الشعبية  " وانك كنت جائعا ، وانك كنت متعبا ، وانك كنت على أهبة سفرا  دائما  من  مهام الحركة الوطنية "، قال لي : " انك مسكت عنقودا العنب الأسود ، ما كنت تنظره فقط من الرفقاء ، وقمت سريعا مودعا ، كفى بك انك لم تنهنه  عن مكرمة  للوطن ، ولم تركن للجبناء ، واكتفيت ببساطة الحمام ، وحزم الأبطال ، وابتسامات الأطفال الصغار ، عنقود وكسرة وكفى ، ثم انطلقت في ركاب الحلم " قال لي : " كان غداءه  في سفر اليوم كله "

أكتبك لأنه قال ما قال، وادري كل هذا وأكثر.

 

أكتبك لأنك ، أنت كما انت عشت ، وبسيطا ناضلت ، واستشهادي ظللت  تحت رصاصهم ، رصاصه والغدر، وإنسانا بقيت ، وشهيدا ارتقيت ، وإيقونة ستظل من حكاية ما يزال رجاله على قيد الوطن  .

 

 

شوهد المقال 294 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats