الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

يسين بوغازي ـ "محمد بوضياف " أكتبك لأنك الحكاية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

يسين بوغازي

 

أتراه  رصاصه غادرا فلم يطق المواجهة ، فحينما راودك " القاتل "  من الظهر  طاعنا للحكاية  الوطنية كلها ، رصاصه كان غادرا  تماما ، ونكاية في رجولة اكتملت قبل رصاصه والظالمين ، رجولة حملها الحلم النوفمبري في خضم الحركة الوطنية الجزائرية التي لطالما تباينت مشاربها وأفكارها ومآلاتها ، رجولة نحيفا سكنت ابتسامته وجهه فلم تغادره ، حين  البيان النوفمبري العظيم و قيامه ، وحين الحرب التحريرية ومنعطفات الرفقاء و أشياء أخرى ، أتراه رصاصه  يدرى أن أنامل المغتال المظلوم هي من خطت الإمضاء الاتفاقي المؤسس للبيان الثوري العظيم .

أتراه يدرى انك وجه باسما ما يزال بشيرا  بالأحلام الثورية  كلها ، و بشائر الغد المأمول كله ، وانك اسمها الذي  لا يطاله الرصاص مهما طغى القتلة ، فلاسمك  اثر من كف الوطن  الجريح  بما لا ينسى ؟

أتراه رصاصه غادرا حتى انه لا يدري، أريما يدرى انك احد " الخمسة " كما أصابع الكف المباركة التي رفعت البنادق، والتي أمضت البيانات، والتا فتح الأبواب، وتدافعت من الحصار، والبحث البوليسي، والتشريد المكاني، والهجوم المسلح.

أربما يدري انك احد " الخمسة " رافعي  أماني  الحركة التحررية،  رافعي الذاكرة الثورية أبدا ،والشعبية  مبدأ سورا  لا تطال .

" محمد بوضياف " لا والله لا أكتبك مرثية  عن غيابا جارح ، لا والله  أكتبت على مقاسات الفداء ، مند  أزمنة الفداء الجزائرية ، مند أن حط قدم نجسة لأولى غاز فرنسيا ، إلى أن طردت  ذات القدم  الأولى ، والغازية عند الصراخ الاستقلالي ومطالع العام الثاني من العقد الستيني من القرن العشرين .عن كل شيء أكتبك مرثية لأنك الحكاية ، كل الحكاية .

أكتبك لأنك لا ننسى  كما الكتابة نفسها ، ولأنك سباق بالمودة ، مبشرا بالعدالة ، مبتسما للفقراء ، صوان والفلاحين والبسطاء وأبناءهم في جزائري التي تنام على الدموع الشموع حزينة مند أول الصراخ إلى استمراره  المريع ؟

أكتبك لأنك  الحكاية التي أبكت البراءة  حين الغدر ، وانك الحكاية البسيطة الجزائري الحالمة ، والأيقونة ، وانك الوطني الطيب ، وأكتبك لان احدهم من رعيل الغضب المقدس قال لي مند وقت  " انك في مطالع الخمسينيات كنت في  تجوالك ، وترحالك في إحدى المدن  الشرقية الداخلية ، قال لي حكاية من اثر العشق الثوري وبساطة الإنسان ، قال : " انك كنت تنظر عنقودا عنبا من  البساتين الكرم المنتشرة  فى تلك المدينة ، كنت تنتظر أن تستقدم لك ، وانك كنت تخفى في جيبيك " أشداق من الكسرة الشعبية  " وانك كنت جائعا ، وانك كنت متعبا ، وانك كنت على أهبة سفرا  دائما  من  مهام الحركة الوطنية "، قال لي : " انك مسكت عنقودا العنب الأسود ، ما كنت تنظره فقط من الرفقاء ، وقمت سريعا مودعا ، كفى بك انك لم تنهنه  عن مكرمة  للوطن ، ولم تركن للجبناء ، واكتفيت ببساطة الحمام ، وحزم الأبطال ، وابتسامات الأطفال الصغار ، عنقود وكسرة وكفى ، ثم انطلقت في ركاب الحلم " قال لي : " كان غداءه  في سفر اليوم كله "

أكتبك لأنه قال ما قال، وادري كل هذا وأكثر.

 

أكتبك لأنك ، أنت كما انت عشت ، وبسيطا ناضلت ، واستشهادي ظللت  تحت رصاصهم ، رصاصه والغدر، وإنسانا بقيت ، وشهيدا ارتقيت ، وإيقونة ستظل من حكاية ما يزال رجاله على قيد الوطن  .

 

 

شوهد المقال 106 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل علي ـ يوم مشمس في كوالالمبور

 د. فيصل علي  هذه المدينة بلا أرصفة ..بلا أزقة .. بلا مشردين.. بلا موسيقى، الحياة فيها أشبه بعذاب القبر المختلق ، الفقراء الذين
image

فوزي سعد الله ـ عن جذور صناعة الحليّ الفضية في بني يَنِّي في جبال جرجرة

فوزي سعد الله  "....الصنائع والحِرف البجائية لم تَتَخَلَّف عن مواكبة التقنيات والنماذج والموضات الإيبيرية حيث لم تكن توجد تباينات تقريبا في أساليب عمل الصّيَّاغِين
image

الف مبروك نجاح لعمارة حنين-بوسعادة

كان بداخيلي ياقين نجاح ابنتي الغالية لعمارة حنين ،وها قد تحقق...يسعدني ويشرفني عن صحيفتكم الوطن الجزائري أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات المحفوفة بباقات الزهور
image

وليد بوعديلة ـ مدينة شطايبي.. الجمال في لقاء البحر والجبال

د. وليد بوعديلة يمتلك من يزور شواطئ الساحل العنابي الكثير من الخيارات ، سواء بالتوجه نخو شواطئ وسط المدينة أو التوجه بعيدا شرقا (سيدي سالم وجوانو)
image

خلود الحسناوي ـ كيف السبيل لرشدي ؟

خلود الحسناوي       خفقـــــــان -------- يرتجـــف الخافــــق .. وتنقبـــض الــــروح .. كلمــــا طرق اسمك مسامعـــي .. ويســـرح الخيـــال فـــي
image

شكري الهزَّيل ـ ثلاجات الموتى: امير ولؤي..ضحايا سياسة كيان استيطاني فاشي!!

د.شكري الهزَّيل هناك في حي الزيتون الغزي ترَّعرعا وتصادقا على الحياة والموت وتواعدا كثيرا في الحياة وحتى موعد الموت كان موعدا مع هذا الاخير
image

هواري عجرودي مشروع نجم سينمائي واعد

صورية بوعامر هواري عجرودي ابن ولاية وهران صاحب موهبة تمثيلية متفردة ترجمت في ادائه الفني العالي استطاع ان يتصدر قائمة الفنانين والممثلين البارعين رغم انه
image

إبراهيم يوسف ـ لا يعرفُ العنصرية والتّعصب الجزء الثاني

  إبراهيم يوسف – لبنان     بروحيَ تلك الأرض في "شمس الجبل".. أرض الطفولة واللهو والعبث البريء، التي ننتسبُ إليها
image

الأمن الفكري في التاريخ الإسلامي عنوان كتاب جديد للباحث الدكتور نجيب بن خيرة

  الوطن الثقافي  عن دار ابن كثير ـ بيروت ـ لبنان 2018 صدور كتاب جديد للدكتور الجزائري الباحث في التاريخ الإسلامي نجيب بن خيرة بعنوان الأمن الفكري في
image

عزالدين عناية ـ الإسلام السياسي.. مراجعَة غربية

  عزالدين عناية * تستمدّ مضامين كتاب "الإسلام السياسي في البلاد العربية.. التاريخ والتطوّر" أهميتَها من تركيزها على الراهن العربي اليوم، وهو مؤلف صادر

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats