الرئيسية | الوطن الجزائري | اليزيد ڨنيفي - دلالة التهجم على الإعلاميين في الشارع ..‼.

اليزيد ڨنيفي - دلالة التهجم على الإعلاميين في الشارع ..‼.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 
اليزيد ڨنيفي 
 

التهجم على الإعلاميين في الشارع فعل مدان وغير أخلاقي البتة لكن الفعل يحمل أكثر من رسالة و له أكثر من دلالة..ربما لأن الناس بدأت تفقد الثقة في رجل الإعلام أو في الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن تُوصل صراخها ونداءها واستغاثتها للحكام والمسؤولين ..وربما لأن رجل الإعلام هو أول إنسان ملتصق بالناس ويعيش معهم ويعرف آهاتهم وآلامهم وأوجاعهم ونكباتهم ويتحسس حصراتهم ويستمع لزفراتهم  ..وربما أيضا لأن رجل الإعلام هو الشعرة الوحيدة التي يمسك بها المواطن للنجاة من غبنه وحيفه ومعاناته  ..وربما لوقت قريب كان رجل الإعلام ملاذا للمغبونين والمسحوقين والمظلومين والمحقورين والمطاردين والمهجرين والفارين من الظلم والفقر والجوع ..فكيف بين عشية وضحاها يتحول إلى معاون لصاحب السلطة على قهر المواطنين وزيادة حرمانهم  بالتغطية على الفشل والإخفاق ..بل مشاركة المسؤول أيضا إذلال الناس وحرمانهم من حقوقهم أو إنكارها والتغطية عليها.
*****
ولأن الإعلام كان وما يزال صوت المواطن أو صوت من لا صوت له ،فإن المواطن الغلبان لا يُلام حين يُهاجم ويندد بأهل الصحافة ..ولا يلام حين يعبر عن الشعور بالخذلان والخيبة  من قطاع  يعد همزة وصل بين الحاكم والمحكوم فكيف يكون حال الناس حين تُصاب هذه الوسيلة بالصدأ وينخرها السوس والغش والتحايل ويداهمها التآمر والخداع ..من يحمى حمى المواطنين إن لم يكن  رجل الإعلام في كل مكان ..كيف بمن وُكل برفع صوت الناس يتحول إلى جلاد يجلد المواطن أكثر من صاحب السلطة ..كيف لا يتألم ويصرخ  المواطن وهو يرى الصحفي  وصاحب القلم وحامل الكاميرا يتآمر عليه بل يذله في بعض الأحيان ويزيد إلى مأساته مأساة أخرى ..كيف تصبح مهمة نبيلة كالصحافة تقوم بأدوار  تزيد من معاناة الناس وقهرهم وبؤسهم ..أي صورة للإعلام إن كانت الصورة بهذا الشكل المخزي في أذهان المواطنيين .
*****
إن صرخة الناس في وجه الإعلام وثورتهم على رجل الإعلام  له دلالة ورسالة بالغة الوضوح والدقة ،بأن الإعلام الذي لا يكون في صف الغلابة هو إعلام مفلس ،تحول إلى جزء من الخيانة التي يتعرض لها الناس في حياتهم ومعاشهم وكرامتهم ..والإعلامي الذي لا يتصدى للمنكر والتعدي والظلم والتعفن  ويتحول إلى بوق للسلطة يغطي على المسؤول ويسحق المواطن هو إعلامي فقد مهنته وخانها .. بل فقد نبلها ونصاعتها وشرفها ..وما لم يقم أهل المهنة الحقيقيين الشرفاء بالواجب في إرجاع هيبة الصحافة كسلطة رابعة وإعادة قيمة رجل الإعلام في أذهان الناس فإن المستقبل سيكون سيئا وقاتما على الجميع ..وساعتها لن ينفع الندم .


شوهد المقال 4930 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats