الرئيسية | الوطن الجزائري | بغداد بلحاج محمد الأمين - الجامعة الجزائرية إلى أين؟

بغداد بلحاج محمد الأمين - الجامعة الجزائرية إلى أين؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 بغداد بلحاج محمد الأمين 

 

يعتبرقطاع التعليم العالي والبحث العلمي من أهم القطاعات الحساسة ورأسمال الدولة الحقيقي بإعتبار الجامعة حصنا عتيدا وقلعة راسخة للعلم والمعرفة بالإضافة إلى مهمتها في تكوين الموظفين والأساتذة و الكوادر والباحثين في كل مجالات التنمية ويمكن تعريف التعليم العالي بأنه التعليم الذي يتعلق بوضوعات معقدة بالغة الأهمية للباحتين في حاجة إلى دقة بالغة لعلم المناهج وهو المسؤول عن رفع مستوى معرفة الطلاب ويعرفه الذكتورسعيد طه محمد على أنه أداة لتحقيق الأمن القومي وتحقيق التنمية الشاملة وأداة لبناء الجيش والأسطول القوي وتحقيق التنمية الشاملة في مختلف مجالاتها الإقتصادية والإجتماعية والتقافية والتكنولوجية.
أما البحث العلمي فيمكن تعريفه حسب الدكتور أحمد الخطيب على أنه المسؤول الأساسي للتورة العلمية والتكنولوجية وثورة الإتصالات والمعلومات وهو المطلوب منه حل المشاكل اليومية التي تواجه المجتمع في مجال الإنتاج والخدمات وإعداد البحوث والدراسات والإستشارات العلمية وتقديمها إلى صناع القرار في جميع مجالي الحياة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والصناعية والإدارية.
نظرا للقيمة الكبيرة التي تحتلها الجامعة الجزائرية رصدت لها الدولة غلاف مالي ضخم جدا للتكفل الأمثل والدفع بها إلى مصاف الجامعات الأجنبية الكبرى كما صرح بذلك رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في العديد من المناسبات بالرغم من كل ذلك تبقى الجامعة الجزائرية متذيلة الترتيب العالمي ؟؟؟
ففي دراسة جامعية لمخبر القياس والإرشاد النفسي بجامعة الجزائر 2 "بوزريعة" في العدد الثاني لمجلته العلمية "المرشد" سنة2012 تناولت المشاكل البيداغوجية التي يعانيها الطلبة في الجامعة الجزائرية جدلا واسعا في الوسط الجامعي، بعدما اعترف 71 بالمائة من الطلبة أنهم تعرضوا للابتزاز من طرف الأساتذة عن طريق استغلال عامل النقاط، كما أكد 83 بالمائة من المستجوبين غياب الثقة بين الطلبة والأساتذة، وكشف 80 بالمائة من الطلبة أنهم يشعرون بالألم لعدم الاهتمام بهم من طرف الأساتذة. 
و أكبر عقبة تواجه جودة التكوين الجامعي والبحث العلمي هي الجهاز الإداري الذي تسيطر عليه عقليات بيروقراطية ومصلحية واشتغال بعض الأساتذة الباحثين بالصراعات والنزاعات من خلال النميمة والغيبة من اجل مصالح شخصية ومادية ، بدل المنافسة العلمية في التأليف والنشاط العلمي والثقافي داخل الجامعة، بتأسيس مدارس ومرجعيات فكرية وعلمية في مختلف التخصصات، وتأسيس منتديات ومواقع ومجلات ودوريات إلكترونية وورقية ... وفتح ورشات عمل بيداغوجية وأكاديمية متخصصة تتناول قضايا كبرى وإستراتيجية تساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمع الجزائري ، لتنافس المجتمعات الصناعية والدول المتقدمة.إضافة إلى النشر العلمي في المجلات والدوريات فإنه يرتكز على معايير الولاءات والصداقات والتكتلات،
ناهيك عن العشرات من المشاكل البيداغوجية والإجتماعية التي يتخبط فيها الطالب الجزائري والتي يعرفها العام والخاص نظرا لكترة تداولها وليس دوري أن أعيدها ولكني أدعو من هذا المنبر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائمين على شؤون القطاع إلى تشبيب القطاع وضخه بدماء جديدة لها أفكار ومشاريع خلاقة للرقي بالقطاع والجامعة الجزائرية تتماشى مع التغيرات والمستجدات الدولية لأنه لايمكن للجامعة الجزائرية أن تتقدم ومعدل أعمار مدراء الجامعات 60 سنة وهو الحال بالنسبة لعمداء الكليات يجب أن نمنح فرصة للشباب الجزائري ليبدع في هذا المجال الحساس والمهم جدا لتحقيق تنمية مستدامة وقفزة إقتصادية وقد أكد رئيس الجمهورية أن المسؤولية الاجتماعية للجامعة في المرحلة القادمة تقع في "صلب التحولات التي عقدنا العزم على خوض غمارها برصانة وتبصّر من أجل تعميق مسار الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وترسيخ الديمقراطية وتوسيع نطاق الحريات الفردية والجماعية".وبعث أنماط جديدة من التعلم بما في ذلك إنشاء قناة تلفزيونية جامعية وتعزيز التوجيهات العلمية والتكنولوجية ،نظرا لما يتسم به هذا العصر بالنزعة العلمية الزاحفة حتى في مجال الاجتماعيات والإنسانية والفنون.

 

شوهد المقال 2211 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats