الرئيسية | الوطن الجزائري | بغداد بلحاج محمد الأمين - الجامعة الجزائرية إلى أين؟

بغداد بلحاج محمد الأمين - الجامعة الجزائرية إلى أين؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 بغداد بلحاج محمد الأمين 

 

يعتبرقطاع التعليم العالي والبحث العلمي من أهم القطاعات الحساسة ورأسمال الدولة الحقيقي بإعتبار الجامعة حصنا عتيدا وقلعة راسخة للعلم والمعرفة بالإضافة إلى مهمتها في تكوين الموظفين والأساتذة و الكوادر والباحثين في كل مجالات التنمية ويمكن تعريف التعليم العالي بأنه التعليم الذي يتعلق بوضوعات معقدة بالغة الأهمية للباحتين في حاجة إلى دقة بالغة لعلم المناهج وهو المسؤول عن رفع مستوى معرفة الطلاب ويعرفه الذكتورسعيد طه محمد على أنه أداة لتحقيق الأمن القومي وتحقيق التنمية الشاملة وأداة لبناء الجيش والأسطول القوي وتحقيق التنمية الشاملة في مختلف مجالاتها الإقتصادية والإجتماعية والتقافية والتكنولوجية.
أما البحث العلمي فيمكن تعريفه حسب الدكتور أحمد الخطيب على أنه المسؤول الأساسي للتورة العلمية والتكنولوجية وثورة الإتصالات والمعلومات وهو المطلوب منه حل المشاكل اليومية التي تواجه المجتمع في مجال الإنتاج والخدمات وإعداد البحوث والدراسات والإستشارات العلمية وتقديمها إلى صناع القرار في جميع مجالي الحياة الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والصناعية والإدارية.
نظرا للقيمة الكبيرة التي تحتلها الجامعة الجزائرية رصدت لها الدولة غلاف مالي ضخم جدا للتكفل الأمثل والدفع بها إلى مصاف الجامعات الأجنبية الكبرى كما صرح بذلك رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة في العديد من المناسبات بالرغم من كل ذلك تبقى الجامعة الجزائرية متذيلة الترتيب العالمي ؟؟؟
ففي دراسة جامعية لمخبر القياس والإرشاد النفسي بجامعة الجزائر 2 "بوزريعة" في العدد الثاني لمجلته العلمية "المرشد" سنة2012 تناولت المشاكل البيداغوجية التي يعانيها الطلبة في الجامعة الجزائرية جدلا واسعا في الوسط الجامعي، بعدما اعترف 71 بالمائة من الطلبة أنهم تعرضوا للابتزاز من طرف الأساتذة عن طريق استغلال عامل النقاط، كما أكد 83 بالمائة من المستجوبين غياب الثقة بين الطلبة والأساتذة، وكشف 80 بالمائة من الطلبة أنهم يشعرون بالألم لعدم الاهتمام بهم من طرف الأساتذة. 
و أكبر عقبة تواجه جودة التكوين الجامعي والبحث العلمي هي الجهاز الإداري الذي تسيطر عليه عقليات بيروقراطية ومصلحية واشتغال بعض الأساتذة الباحثين بالصراعات والنزاعات من خلال النميمة والغيبة من اجل مصالح شخصية ومادية ، بدل المنافسة العلمية في التأليف والنشاط العلمي والثقافي داخل الجامعة، بتأسيس مدارس ومرجعيات فكرية وعلمية في مختلف التخصصات، وتأسيس منتديات ومواقع ومجلات ودوريات إلكترونية وورقية ... وفتح ورشات عمل بيداغوجية وأكاديمية متخصصة تتناول قضايا كبرى وإستراتيجية تساهم في التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية للمجتمع الجزائري ، لتنافس المجتمعات الصناعية والدول المتقدمة.إضافة إلى النشر العلمي في المجلات والدوريات فإنه يرتكز على معايير الولاءات والصداقات والتكتلات،
ناهيك عن العشرات من المشاكل البيداغوجية والإجتماعية التي يتخبط فيها الطالب الجزائري والتي يعرفها العام والخاص نظرا لكترة تداولها وليس دوري أن أعيدها ولكني أدعو من هذا المنبر معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائمين على شؤون القطاع إلى تشبيب القطاع وضخه بدماء جديدة لها أفكار ومشاريع خلاقة للرقي بالقطاع والجامعة الجزائرية تتماشى مع التغيرات والمستجدات الدولية لأنه لايمكن للجامعة الجزائرية أن تتقدم ومعدل أعمار مدراء الجامعات 60 سنة وهو الحال بالنسبة لعمداء الكليات يجب أن نمنح فرصة للشباب الجزائري ليبدع في هذا المجال الحساس والمهم جدا لتحقيق تنمية مستدامة وقفزة إقتصادية وقد أكد رئيس الجمهورية أن المسؤولية الاجتماعية للجامعة في المرحلة القادمة تقع في "صلب التحولات التي عقدنا العزم على خوض غمارها برصانة وتبصّر من أجل تعميق مسار الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وترسيخ الديمقراطية وتوسيع نطاق الحريات الفردية والجماعية".وبعث أنماط جديدة من التعلم بما في ذلك إنشاء قناة تلفزيونية جامعية وتعزيز التوجيهات العلمية والتكنولوجية ،نظرا لما يتسم به هذا العصر بالنزعة العلمية الزاحفة حتى في مجال الاجتماعيات والإنسانية والفنون.

 

شوهد المقال 5086 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats