الرئيسية | الوطن الجزائري | لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

لحياني عثمان

 

 

عندما تغيب الدولة تحضر الدولة الموازية ، وعندما تصمت المؤسسة الرسمية المرتبكة ،يتحدث الكارتل ويقول ..رئيس منتدى المؤسسات يرفض سياسة الاستدانة الداخلية ويوجه الحكومة الى الاستدانة الخارجية .
بعد 17 سنة من الحكم الفردي الذي ألغى المؤسسات وتركّز على كتف الزبائنية والزمر السياسية والمالية ، انتهينا الى مرحلة صار فيها للبلد حكومة تنظف الشوارع وما استطاعت ، وحكومة موازية تنظف البنوك ، وانتقلنا من الدولة الهيكل التي تشرب النفط الى دولة الكارتل التي تشفط المال العام ، ومن السلطة البكماء الى المال المتحدث ، و انتقلنا من الدولة العميقة الى الدولة الموازية التي تعين الوزراء وتعنف السفراء وتهدد الولاة (والي عنابة) .
ليس المأزق فحسب في أن يتجاوز الكارتل- الذي لا تتجاوز مساهمته في الناتج الخام 1,1 في المائة - المؤسسة الرسمية ويتحدث عن فشل المفاوضات مع شركة رونو ، كما لو كان هو الحكومة ، و لا في رفضه استدانة الداخل ودعوته الحكومة للاستدانة من الخارج، كما لو كان جهة تتمتع بالمشروعية الشعبية، ليست خطورة المشهد فحسب أن يكون الكارتل شريكا في اقالة رئيس حزب نسي نفسه في لحظة تهور ، والتعهد لحزب "اخوان لايت" بحصة في برلمان 97 مكرر في أبريل المقبل ..لكن المقتل في ما هو آتي ، في هذا التأسيس لتطبيع حالة الندية بين الدولة والكارتل ( مستوى الخطاب وحدية الموقف ) ، في اقتسام رئاسة البرلمان بين ممثل عن المؤسسة السياسية وممثل عن الكارتل(رجل أعمال نائب رئيس البرلمان) ، في استئجار الكارتل للبرلمان من دولته ليكتب قوانينه( قانون الاستثمار الجديد) في التطبيع مع كيان دخيل على الدولة ، لكنه يراجع مع الدولة دروسها وسياساتها ( رجل أعمال يدير وزارة الصناعة والاستثمار) ، الانزلاق في انزياح الكارتل الى استدراج عائلات العسكر للتورط في لعبة الشراكة في المال (حالة نجل القائد والنائب بهي الطلعة ). 
من حق رجال الأعمال المطالبة بتوفير ظروف مناسبة للاستثمار ، ومن واجب الدولة أن تقيم دعائم تحرير المبادرة الاقتصادية ، لكن الانزلاق المخيف هو أن تنكفأ الدولة شيئا فشيئا في كماشة الكارتل ،- وقد بدأت في التنصل من التزاماتها الاجتماعية- ، وتستسلم برهن الواقع الملبد بالغيوم والأفق الغامض، اذ ذاك سيحل الكارتل محل الدولة ، ويصبح مفهوم العنف المشروع جزء من صلاحياته على كل معترض ، وتبدأ مرحلة التوحش وفكاك الدولة من الدولة ، وسيشهد الجزائريون - لا قدر الله- عودة أخرى ل " الميليشيات المنفلتة" و "زوار الليل".. وقد بدأ الكارتل يتدرب على هكذا مرحلة ( تهديد والي وحرق مشروع الحديقة في العاصمة ودس المخدرات لصحفي في عنابة واختطاف زوجة ناشط مدني بسبب مقاومته الفساد في تبسة).
العقل الأمني للسلطة فرض على الشعب والمكون السياسي والمدني خلال عقود معركة حريات، لكن عقل الممتلك الذي يسيطر على تفكير الكارتل ، يدفع الشعب الى معركة الخبز .. وتلك معركة مرة ومدمرة للبلد والانسان .

 

شوهد المقال 4019 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علي رحالية - بوتفليقة.. العسكر.. وسوق الحمير الحلقة الأولى : ومازال بوكروح يعتقد بأننا "غاشي"

 المواطن علي رحالية واحد من الغاشي رغما عني جذبني الحقل المغناطيسي للرداءة والتفاهة العامة التي غرقت فيهما البلاد والناس.. الرداءة في كل شيء.. وتتفيه أي شيء.. السياسة..
image

شكري الهزَّيل - الامم المتحدة : قهقهات على جثث الشعوب العربية!!

  د.شكري الهزَّيل الناس في بلادنا وبلادكم مشغولة ومنشغلة بامور الدنيا والدين ويكادوا ان ينسوا او يتناسوا امور العالم اللتي يغزونا في عقر دارنا ولا نغزوة
image

منظمة تواصل الاجيال بحي محمد شعباني ببوسعادة تصنع الحدث وتحقق الهدف.

   تقرير: هنيدة نورالدين. بادرت اليوم المنظمة الوطنية لتواصل الاجيال (ONCG) بحي محمد شعباني بوسعادة ،بفتح وتدشين نادي موجه للاطفال بمقرها حتى تصنع الحدث وتظيف فضاءات تحتضن
image

شكري الهزَّيل - جرائم حرب : تحالف النظام السعودي دمَرالمرافق الحيوية ونشر الكوليرا وزرع الموت في اليمن!!

 د.شكري الهزَّيل بعد عامين ونصف العام من العدوان السعودي الفاشي لاشئ يعمل في اليمن, فقد دمر القصف المستمر كل شئ في اليمن وزرع الموت والخراب
image

رائد جبار كاظم - الفلسفة النيتروسوفية نظرية جديدة في التفكير

  د. رائد جبار كاظم الاختلاف لا الخلاف، والتنوع والتعدد في الآراء والافكار، هو ما يميز الفلسفة والفكر الفلسفي عن غيره من أنماط
image

محمد مصطفى حابس - محن في مسيرة الدعوة و الدعاة.. !! حتى يتعلم القوم بأن هذه الأمة تمرض لكن لا تموت

  محمد مصطفى حابس: جنيف/سويسرا  الدعاة في الميدان أنواع و طباع وأشكال وأحجام، والأفكار أمزجة وأمتعة، وكما قال بعضهم،
image

خالد ديريك في حوار مع الشاعرة والباحثة والمترجمة والناقدة الجزائرية " نوميديا جرّوفي".

خالد ديريك   - أوّل نصّ لي كان خاطرة في عمر الحادية عشر بعد قراءتي لرواية الأمين والمأمون لجرجي زيدان. ـ إنتاجي الأدبي
image

مريم حمادي - سأعتزل محرابك

مريم حمادي       ســـــأنتفض........ ســـاّنتفض غصبا عــني سـأعــتزل محــرابك لإنـنـــي مـــــلــلت قــررت الرحــيــل ســـأهجر مملــكـتك و أكـــسر
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats