الرئيسية | الوطن الجزائري | لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

لحياني عثمان

 

 

عندما تغيب الدولة تحضر الدولة الموازية ، وعندما تصمت المؤسسة الرسمية المرتبكة ،يتحدث الكارتل ويقول ..رئيس منتدى المؤسسات يرفض سياسة الاستدانة الداخلية ويوجه الحكومة الى الاستدانة الخارجية .
بعد 17 سنة من الحكم الفردي الذي ألغى المؤسسات وتركّز على كتف الزبائنية والزمر السياسية والمالية ، انتهينا الى مرحلة صار فيها للبلد حكومة تنظف الشوارع وما استطاعت ، وحكومة موازية تنظف البنوك ، وانتقلنا من الدولة الهيكل التي تشرب النفط الى دولة الكارتل التي تشفط المال العام ، ومن السلطة البكماء الى المال المتحدث ، و انتقلنا من الدولة العميقة الى الدولة الموازية التي تعين الوزراء وتعنف السفراء وتهدد الولاة (والي عنابة) .
ليس المأزق فحسب في أن يتجاوز الكارتل- الذي لا تتجاوز مساهمته في الناتج الخام 1,1 في المائة - المؤسسة الرسمية ويتحدث عن فشل المفاوضات مع شركة رونو ، كما لو كان هو الحكومة ، و لا في رفضه استدانة الداخل ودعوته الحكومة للاستدانة من الخارج، كما لو كان جهة تتمتع بالمشروعية الشعبية، ليست خطورة المشهد فحسب أن يكون الكارتل شريكا في اقالة رئيس حزب نسي نفسه في لحظة تهور ، والتعهد لحزب "اخوان لايت" بحصة في برلمان 97 مكرر في أبريل المقبل ..لكن المقتل في ما هو آتي ، في هذا التأسيس لتطبيع حالة الندية بين الدولة والكارتل ( مستوى الخطاب وحدية الموقف ) ، في اقتسام رئاسة البرلمان بين ممثل عن المؤسسة السياسية وممثل عن الكارتل(رجل أعمال نائب رئيس البرلمان) ، في استئجار الكارتل للبرلمان من دولته ليكتب قوانينه( قانون الاستثمار الجديد) في التطبيع مع كيان دخيل على الدولة ، لكنه يراجع مع الدولة دروسها وسياساتها ( رجل أعمال يدير وزارة الصناعة والاستثمار) ، الانزلاق في انزياح الكارتل الى استدراج عائلات العسكر للتورط في لعبة الشراكة في المال (حالة نجل القائد والنائب بهي الطلعة ). 
من حق رجال الأعمال المطالبة بتوفير ظروف مناسبة للاستثمار ، ومن واجب الدولة أن تقيم دعائم تحرير المبادرة الاقتصادية ، لكن الانزلاق المخيف هو أن تنكفأ الدولة شيئا فشيئا في كماشة الكارتل ،- وقد بدأت في التنصل من التزاماتها الاجتماعية- ، وتستسلم برهن الواقع الملبد بالغيوم والأفق الغامض، اذ ذاك سيحل الكارتل محل الدولة ، ويصبح مفهوم العنف المشروع جزء من صلاحياته على كل معترض ، وتبدأ مرحلة التوحش وفكاك الدولة من الدولة ، وسيشهد الجزائريون - لا قدر الله- عودة أخرى ل " الميليشيات المنفلتة" و "زوار الليل".. وقد بدأ الكارتل يتدرب على هكذا مرحلة ( تهديد والي وحرق مشروع الحديقة في العاصمة ودس المخدرات لصحفي في عنابة واختطاف زوجة ناشط مدني بسبب مقاومته الفساد في تبسة).
العقل الأمني للسلطة فرض على الشعب والمكون السياسي والمدني خلال عقود معركة حريات، لكن عقل الممتلك الذي يسيطر على تفكير الكارتل ، يدفع الشعب الى معركة الخبز .. وتلك معركة مرة ومدمرة للبلد والانسان .

 

شوهد المقال 4336 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats