الرئيسية | الوطن الجزائري | لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

لحياني عثمان - في الدولة الهيكل ودولة كارتل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

لحياني عثمان

 

 

عندما تغيب الدولة تحضر الدولة الموازية ، وعندما تصمت المؤسسة الرسمية المرتبكة ،يتحدث الكارتل ويقول ..رئيس منتدى المؤسسات يرفض سياسة الاستدانة الداخلية ويوجه الحكومة الى الاستدانة الخارجية .
بعد 17 سنة من الحكم الفردي الذي ألغى المؤسسات وتركّز على كتف الزبائنية والزمر السياسية والمالية ، انتهينا الى مرحلة صار فيها للبلد حكومة تنظف الشوارع وما استطاعت ، وحكومة موازية تنظف البنوك ، وانتقلنا من الدولة الهيكل التي تشرب النفط الى دولة الكارتل التي تشفط المال العام ، ومن السلطة البكماء الى المال المتحدث ، و انتقلنا من الدولة العميقة الى الدولة الموازية التي تعين الوزراء وتعنف السفراء وتهدد الولاة (والي عنابة) .
ليس المأزق فحسب في أن يتجاوز الكارتل- الذي لا تتجاوز مساهمته في الناتج الخام 1,1 في المائة - المؤسسة الرسمية ويتحدث عن فشل المفاوضات مع شركة رونو ، كما لو كان هو الحكومة ، و لا في رفضه استدانة الداخل ودعوته الحكومة للاستدانة من الخارج، كما لو كان جهة تتمتع بالمشروعية الشعبية، ليست خطورة المشهد فحسب أن يكون الكارتل شريكا في اقالة رئيس حزب نسي نفسه في لحظة تهور ، والتعهد لحزب "اخوان لايت" بحصة في برلمان 97 مكرر في أبريل المقبل ..لكن المقتل في ما هو آتي ، في هذا التأسيس لتطبيع حالة الندية بين الدولة والكارتل ( مستوى الخطاب وحدية الموقف ) ، في اقتسام رئاسة البرلمان بين ممثل عن المؤسسة السياسية وممثل عن الكارتل(رجل أعمال نائب رئيس البرلمان) ، في استئجار الكارتل للبرلمان من دولته ليكتب قوانينه( قانون الاستثمار الجديد) في التطبيع مع كيان دخيل على الدولة ، لكنه يراجع مع الدولة دروسها وسياساتها ( رجل أعمال يدير وزارة الصناعة والاستثمار) ، الانزلاق في انزياح الكارتل الى استدراج عائلات العسكر للتورط في لعبة الشراكة في المال (حالة نجل القائد والنائب بهي الطلعة ). 
من حق رجال الأعمال المطالبة بتوفير ظروف مناسبة للاستثمار ، ومن واجب الدولة أن تقيم دعائم تحرير المبادرة الاقتصادية ، لكن الانزلاق المخيف هو أن تنكفأ الدولة شيئا فشيئا في كماشة الكارتل ،- وقد بدأت في التنصل من التزاماتها الاجتماعية- ، وتستسلم برهن الواقع الملبد بالغيوم والأفق الغامض، اذ ذاك سيحل الكارتل محل الدولة ، ويصبح مفهوم العنف المشروع جزء من صلاحياته على كل معترض ، وتبدأ مرحلة التوحش وفكاك الدولة من الدولة ، وسيشهد الجزائريون - لا قدر الله- عودة أخرى ل " الميليشيات المنفلتة" و "زوار الليل".. وقد بدأ الكارتل يتدرب على هكذا مرحلة ( تهديد والي وحرق مشروع الحديقة في العاصمة ودس المخدرات لصحفي في عنابة واختطاف زوجة ناشط مدني بسبب مقاومته الفساد في تبسة).
العقل الأمني للسلطة فرض على الشعب والمكون السياسي والمدني خلال عقود معركة حريات، لكن عقل الممتلك الذي يسيطر على تفكير الكارتل ، يدفع الشعب الى معركة الخبز .. وتلك معركة مرة ومدمرة للبلد والانسان .

 

شوهد المقال 4077 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

شكري الهزَّيل ـ الحقيقة الساطعه: القيادة الفلسطينية الراهنة اخطَّر من "وعد بلفور"!؟

د.شكري الهزَّيل مئة عام على وعد بلفور المشؤوم والمجرم..مئة عام على جريمة بريطانيا المستمرة في تبجيل هذه الجريمة لابل الاحتفال والاحتفاء بهذه المناسبة التي اسست
image

عادل السرحان ـ قد حرر الانسان بالكلمات .. قصيدة للوطن الجزائري في عامها الثامن

لم نعهد افتتاحية شعرية لميلاد جريدة أو موقع , لكن وجدنا الشعر يلبي عن كتابة فقرة ... الوطن الجزائري تدخل عامها الثامن ضمن كثافة المشهد
image

وليد عبد الحي ـ الاقتصاد السياسي لمشروع " نيوم" السعودي

 أ.د. وليد عبد الحي   يستشعر القارئ لإسم المشروع السعودي (NEOM) والذي طرحه ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بدبيب نزعة الفكاك من قيود المجتمع الوهابي
image

حمزة حداد ـ أماني .. أحباب "الجزائر فرنسية" !!

  حمزة حداد   حادثة المركز الثقافي الفرنسي قبل أيام، اين اصطف الطلبة بطوابير طويلة للحصول على شهادة الكفأة في اللغة الفرنسية. فجرت كثير من النقاش الإيجابي منه
image

الفنان عبد الرحمن عكروت وتهويدة الثورة الجزائرية العظيمة .... طيارة صفراء ....

  لا يمكن أن يمر الفاتح من نوفمبر دون أن نحييه ونحيي ذكرى من استرخصوا دماءهم من أجل حرية الوطن والشعب. هذه الأغنية أو الترقيصة التي
image

محمد مصطفى حابس جرثومة الإسلاموفوبيا تطاردنا حتى في الدول التي لم يلوث تاريخها استعمار بغيض .. حرق مسجد في السويد، و تخريب مقبرة في سويسرا ، ثم ماذا بعد ؟؟

   محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا  بعد أن تعرض لحرق متعمد منذ شهر تقريبا مسجد أوربرو الكبير بالسويد مما أسفر عن دمارٍ كامل في المصلى
image

جباب محمد نور الدين ـ الجزائري يكتشف هويته في الغربة:أوعندما يكتشف الجزائري هويته في جهازه التناسلي

 د .  جباب محمد نور الدين  التعليق الذي كتبته أمس عن تلك الصورة لشباب جزائريين جامعيين أمام المركز الثقافي الفرنسي فتحت نقاشا جميلا وهادئا ومثمرا وهي حالة
image

مخلوف عامر ـ هو التراث: فلا تقديس ، ولا تدنيس 2/9

  د . مخلوف عامر يحتوي التراث على أصناف من المؤلفات وألوان من المواقف ،فيه نقاط مضيئة وبُقَعٌ أخرى مظلمة.نلتقي فيه مثقَّفين وفقهاء لم يكونوا
image

مصطفى الشيخ الأحمد ـ سباق وفراق

مصطفى الشيخ الأحمد         نحن و الحياة  في سباق ...والكل يجري لما هو له منساق بالقرب و البعد هناك  فراق ...و للروح و الجسد  أفتراق أصنع ما شئت بكل
image

عزالدين عناية ـ البابا فرانسيس ورقصة التانغو

  عزالدين عناية * مؤلّف الكتاب الذي نتولى عرضه هو ياكوبو سكاراموتسي، وهو أحد المتخصصين الإيطاليين في الشأن الفاتيكاني، أي من طائفة الخبراء المعروفين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats