الرئيسية | الوطن الجزائري | اليزيد قنيفي - سيادة المذيع المحترم ..‼

اليزيد قنيفي - سيادة المذيع المحترم ..‼

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 اليزيد قنيفي 

 

 

لم تعد شاشة التلفزيون ساحرة  تثير إهتمام المشاهدين كما كانت من قبل ..لأن جُل الإعلاميين المسيطرين على برامج الذروة في الفضائيات العربية تحولوا إلى سياسيين إيديولوجيين  يدافعون  عن قناعاتهم ولو على  الخطأ ...والكارثة أنّهم أصبحوا يُكرسون سلطة الأمر الواقع يمدحون آراءهم وأفكار من يوالونهم ويقاسمونهم  الرأي.. ويشتمون ويسخرون من الرأي المخالف ولو كان عين الصواب والحكمة والصورة الحقيقية للواقع ..أصبحت بعض الوجوه مملة حد القرف بما وصلت إليه من إسفاف وصلف ورداءة وعصبية زائدة عن اللزوم ..لغة الخطاب اِنحدرت إلى مستويات الجنون والحمق والصبيانية في كثير من الأحيان.. ما جعل المشاهد يفر بجلده إلى البرامج الهادئة .. كي يُوفر قليل من السكر في جسمه ويربح قليل من الراحة العقلية وإلا تكدرت حياته أكثر مما هي عليه جراء متاعب الحياة ولقمة العيش.
* * *
أضحى المواطن البسيط أوعى من أغلى مذيع ..لأن المواطن يحلل الواقع بناء على تجربته وحاله و معايشاته اليومية .. أما سيادة المذيع 5 نجوم فهو في نعيم الفضائية لا يدري ما يحدث حوله بل لا يكلف نفسه حتى مجرد النزول للشارع ورؤية أحوال الناس ومعانانتهم ومكابداتهم ..ولو قُدر لحضرة المذيع أن وطأت قدمه العشوائيات وأماكن الفقر والعوزوالغبن والمجاعة لرجع صامتا باهتا ..واِنقلب خاسئا وحسيرا .
* * *
أصل المشكلة أنّ بعض المذيعين ممن يحيون حياة الرخاء والبذخ كالسلاطين يعيشون خارج الزمن والحياة الواقعية ..جلهم مكلف بمهمة إرضاء المدير والوزير ومالك المحطة ..يعني خادم أجندات ومصالح ولا يهمه شأن الناس فرحوا أم حزنوا ..سكنوا أم باتوا في العراء.. أكلوا أم باتوا على الطوى ..أصل المعضلة أن المذيع المحترم من كوكب آخر ينزل على البرنامج لتلاوة قرارات و قناعات وتصورات ورأي المسؤولين إلى المواطنين وليس العكس ..من حق المواطن أن لا يثق في خطابات المذيعين.. لأنّه ألٍف الأكاذيب والتلفيقات والكلام المعسول البعيد عن الواقع وأضحى ملكا أكثر من الملك نفسه.
* * *
صورة المشكلة أيضا هي السذاجة الزائدة وادعاء الفهم واحتكار الحقيقة لدي الكثير من معدي البرامج المباشرة والغير مباشرة .. سذاجة سيادة المذيع الكبير تكمن في تجاهله الواقع ..بعدم فهمه أو تعمد عدم فهمه أو محاولة تزيينه و تزييفه وإظهار واقع آخر جميل وملون ومخادع ..لا ندري إلى أي حد يتواصل هذا السقوط لجل من يتصدرون واجهات الشاشة وأوقات الذروة ..وهل بقيت مصداقية اليوم بعدما فر المشاهدون إلى مواقع الانترنت والتواصل الاجتماعي وتركوا أو تجاهلوا عمنا المذيع يرغي ويزبد ويفرفش ويسخر لوحده ..هل هو العقاب العادل لكل صحفي تنكر لمهنته وقناعاته وفضل مصالحه الشخصية ومركزه المهني على المهنية والاحترافية وصوت ومعاناة المواطن وصورة الواقع التعيس ..إنّ نجاح أ ي مذيع هو مصداقيته لدى مشاهديه ولو على راتبه ومنصبه ..ومتى ترسخت القناعة بأن الإعلام هو السلطة التي يلجأ إليها الغلبان لإيصال صوته ومعانته لصاحب القرار ..متى ترسخت هاته القناعة نجح المذيع وحقق سلطته الرابعة المراقبة للشأن العام ..والعين الفاحصة على كل العيوب والإخفاقات والسخط الاجتماعي والرداءة السياسية المتفشية ..وتلك المهمة السهلة الممتنعة .

 

 

كاتب جزائري 

 

شوهد المقال 3748 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وهيب نديم وهبة - خُذْ حَجَرًا

وهيب نديم وهبة                خُذْ  حَجَرًامِنْ كَرْمِلِي الْخَارِجِ بِعَبَاءةِ الْبَحْرِ إِلَى صَحْرَائِنَا الْكُبْرَى"التَّغْرِيبَةُ الْفِلَسْطِينِيَّةُ"قَصِيدَةٌ مُقَدَّمَةٌ لِلدُّكْتور: وَلِيد سَيْف.-1-خُذْ  حَجَرًابَيْني  وَبَيْنَكَ  مُتَّسَعٌ  مِنَ  الْوَقْتِيافا  تَنَامُ  فِي  الْبَحْرِ..وَأَنْتَ  صَدِيقِي
image

صادق حسن - مسکٌ وشذراتها

  صادق حسن البوغميش - الأهواز                 ینقنقُ بساعةٍ متأخرةٍ من اللیل، لایقلُّ عن آیةٍ وکأنّني في وادٍ مقدسوادٌ یعرفُ الماءَ والرمادَینتابني خجلٌ بین نهرٍ وخراب... تجربةٌ بیضاء
image

مسک سعید الموسوي - اللیلُ یخافُ الظلام والنساءُ تخافُ الظلم والرجال

   مسک سعید الموسوي - الأهواز             ینامُ اللیلُ في ذاکرةِ شوارعنا نهاراً، ویُخفي ظلامهُ جوف ألماسةٍ سقطت من یدِ عجوزة ٍ درداء، لاتنام إلا بعیدةً عن شیوخ
image

يونس بلخام - الشباب الحلقة المفقودة في الساحة السياسة

 يونس بلخام     غابُوا أم غُيِبوا ؟! ، تنازلوا عنها  أم أُنزِلوا من عليها ؟!  ، طَلَّقُوا السياسة أم هي من طالبت بالخُلع فانفصلت عنهم  ؟!  كلها
image

سعيد ابو ريحان - المتفرّجون أنانيّون جداً

  سعيد ابو ريحان مشروعُ عُمرك الذي أسّستخ منذ الصغر، سَهرتَ من أجلهِ على كُتب الأدباء والفلاسفة، وأغاني الملتزمين والمتسلطنين من المغنين، ولوحَات السّرياليين والواقعيين والتشكيليّين، ونِقاشات
image

محمد مصطفى حابس - "بيروني" جزائري لتوحيد المسلمين حول التقويم القمري

محمد مصطفى حابس: جنيف - سويسرا.رحل رمضان و حل العيد، لكنه عيد حزين دون طعم و لا مذاق.. تدهور أمني خطير في الخليج جراء أزمة
image

الجراح الجزائري الدكتور بشير زروقي يجرى بنجاح عملية جراحية، لأمير دولة الدانمارك

  تهنئة  جراح العظام الجزائري الدكتور بشير زروقي المتخرج من كلية الطب بجامعة وهران الجزائرية، يجرى عملية جراحية  بنجاح في فرنسا، للأمير هنريك لابوردأميرالدانماركبمناسبة نجاح أخونا الدكتور
image

بلقرع رشيد - عولمة العَراء.. فالطّـــائفة.. فالإرهَـــاب قَطــــر .. على خُطى بَربشتر ؟

 بلقرع رشيد * بئسَ السّياسة.. إن لم يكن عِمادها القيام على الأمر بما يُصلحه..بئسَ إعلامُها.. إن كان بثُّ الشّقاق ديْـــــــدَنه، نِعْمَ الكتابةٌ.. للحرف، رَبُّ يسألُه !الأزمات يلتهمها
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الثالتة

سهى عبود كانت تلزمني شساعة البحر ومياه لا حدّ لها لكي ابلل الجمر الذي ينهشني من الداخل وأنا اجر القدم تلو القدم.. احرث الرمل، وقد انطفأ
image

عادل السرحان - ذكرى

  عادل السرحان             تذكرت عمري والسنين الخواليا وبيتي وظل النخل والعذق دانيا وسقسقة العصفورمن كل لينة تهب مع الأنسام والصبح آتيا وديك على التنور ينساب صوته افيقوا عباد الله نادى المناديا ورائحة القداح

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats