الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

أيليق استعارة مصطلحا عقدي قديم ارتبط  كثرا بأبشع ارتكابات الحركات الباطنية  مدمرة أيامنا قديما و حديثا، أتليق الاستعارة  لتوصيف ما حدث ؟
أو أيليق وصف حياة سياسية جزائرية  برمتها مند ما تلا صراخنا الاكتوبري الغاضب بأمنها و أسماءها و أبطالها و شهداءها  جميهم كانوا  تحت طوائل التقية ؟

ربما هو شتاء التخوين، والتخوين معكوسا يطل على أعتاب انتخابات منتظرة، فلماذا؟  تكال تهم للكثير من الأسماء  وهي ذات الأسماء التي لطالما شغلت مخيالنا السياسي فيما بالإعجاب مرة و الخوف مرة أخري ، فعلى  امتداد عقودا و عقودا  بمرمزية  ما تمثله ثورية ما ، ونضال حزبي ما ، و وصف  رجال الدولة المقتدرون .

هانحن بعد مسيرة سيزيفية شاقة ، و بعد قوافل شهداء بالآلاف والآلاف ، وبعد  صرف ميزانيات الأسطورة 8000 مليار دولار  قال أحدهم ، وبعد سنوات عجافا  لعبت بالناس و الآمال و المصائر ما لعبت ؟ فالذي كان في عشرينيات أيامه أضحي كهلا ، والكهل قد أكله تراب الغياب ، ورضيع حليب أمه مند صراخنا الأكتوبري الغاضب  قد لفه عقده الثالث ؟ والجميلات أضحين عانسات ، والمتزوجات أضحين جدات، كل شيء أكلته عقود و أيام بشراسة البيولوجيا و وطأة التاريخ ؟ 

بعد هده المسيرة السيزيفية الشاقة ، ها نحن نستيقظ فجأة عشية ندوة  الرياض المنعطف 6/10/2016 ،على شيء آخر مغايرا تمام ؟ فلقد استيقظنا على  بهتان كان له دولة هنا ؟  وعلى توافقات و صمت  كان يدار في ظل الوطن وفق قواعد تقية  سياسية لا يريدها  عربيها أن تسقط ؟ و كأنهم مستمرون على  قواعد عائلات المافيا الايطالية ،  فيما يفتقد أهل التقية عندنا أخلاق المافيا  نفسها وفروسيتهم ؟

و هاهو أمينا عاما لطالما أثيرت حوله وجهات النظر ، أمينا افلانيا ومقاوما سابقا في السنوات الحمراء ، وكأنه الاجرأ في ريبرتوار تشكيلة أسماء الأمناء السابقون للحزب العتيد .

أمينا لم تنقصه الشجاعة و ربطة الجأش رغم الجدل الذي يحيط توليه و استمراه ومستقبله أيضا ، ولم يسكته الخوف ولا مصالح شراء الذمم، ولم ترعبه سطوة الأموال وهيبة عجيبة غريبة  تحيط بأسماء بعينها في جزائر السماوات البلاستكية ما قبل المدنية ، أمينا لم ينقصه كل هدا، و أن كان متهما بالكثير من هدا أيضا ، لكنه صدح بما صدح ؟ واسقط مرة أخري طرفا من السماوات البلاستيكية  وأربابا  يرون أنهم الأعلون فلا يطالهم طائل ، ومشعوذين ، والأخطر أن سليلي حركة الحركي الأبشع جزائريا  كانوا هنا؟! قال عمار سعيداني، بل و كشف تقية  سياسية أسسها سابقون و توارثها  لاحقون في ذات الحزب العتيد ، تقية  جوهرها الاكتفاء بالعلم و ممارسة الانكفاء عن التصريح ؟! تقية تنظرية لطالما حكم ببركاتها أسماء عند جلوسهم السلطوي أو الحزبي  برضي في موازنات سياسية جزائرية استثناية ، فخضعت لها مقاعد سامية في السلطة و التشريع و التنفيذ ؟ و أكتفي الجميع بالصمت الرهيب و النظرات و اللمازات فى أحيانا كثيرة . 

العجيب أن اسما  كان طاغيا و لطالما لقب بالرب ؟! و ظل شبحا لا يعرفه أحدا ، و يرهبه الجميع لما  يملك من سلطات الحياة و الموت ، اسما ظل كذلك لكنه شوهد تحت الشمس أخيرا بعد إقالة ممضاة  من قائد الجيش كله، و اسما كان كادرا في الجيش بمسؤوليات الأمن و الاستعلام وقد مسته توصيفات أجرأ أمناء الحزب العتيد  بما يرقي لتهم جنائية  قال خبراء قانونين.

أن مسيرتنا السيزيفية الشاقة  استيقظت في ندوة الرياض المنعطف ؟ على أبشع المفاجئات، والتوصيفات ،والارتكابات التي مست أسماء و سير  لو صدقت فأننا  حقا  في حاجة  ماسة  للخروج إلى السماوات الطبيعة وتمزيق سماواتنا البلاستكية الراهنة ، فما  ألصق  بأمين سابق للحزب العتيد عبد العزيز بلخادم وجنرالا سابق في الأمن و الاستعلام خارج المخيال ؟

لكن الجميل أخيرا ، في كل هده الاستيقاظات المفجعة و المتأخرة أن علاجا صار ممكنا و بالكي ، كما قالت العرب قديما ، و أن أسلوبا جديدا اكتشفته  أيامنا  الجزائرية و في شتي قطاعاتها،  أسلوب حياة  جديدة سيقوم على القول العالي ، والتصريح ، والتنديد  و تسمية القطط باسماءهم و في وضح النهار ؟ فلم يعد زمن التقية يليق بمسيرتنا السيزيفية الشاقة المستمرة .

شوهد المقال 1299 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

شكري الهزَّيل ـ الحقيقة الساطعه: القيادة الفلسطينية الراهنة اخطَّر من "وعد بلفور"!؟

د.شكري الهزَّيل مئة عام على وعد بلفور المشؤوم والمجرم..مئة عام على جريمة بريطانيا المستمرة في تبجيل هذه الجريمة لابل الاحتفال والاحتفاء بهذه المناسبة التي اسست
image

عادل السرحان ـ قد حرر الانسان بالكلمات .. قصيدة للوطن الجزائري في عامها الثامن

لم نعهد افتتاحية شعرية لميلاد جريدة أو موقع , لكن وجدنا الشعر يلبي عن كتابة فقرة ... الوطن الجزائري تدخل عامها الثامن ضمن كثافة المشهد
image

وليد عبد الحي ـ الاقتصاد السياسي لمشروع " نيوم" السعودي

 أ.د. وليد عبد الحي   يستشعر القارئ لإسم المشروع السعودي (NEOM) والذي طرحه ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان بدبيب نزعة الفكاك من قيود المجتمع الوهابي
image

حمزة حداد ـ أماني .. أحباب "الجزائر فرنسية" !!

  حمزة حداد   حادثة المركز الثقافي الفرنسي قبل أيام، اين اصطف الطلبة بطوابير طويلة للحصول على شهادة الكفأة في اللغة الفرنسية. فجرت كثير من النقاش الإيجابي منه
image

الفنان عبد الرحمن عكروت وتهويدة الثورة الجزائرية العظيمة .... طيارة صفراء ....

  لا يمكن أن يمر الفاتح من نوفمبر دون أن نحييه ونحيي ذكرى من استرخصوا دماءهم من أجل حرية الوطن والشعب. هذه الأغنية أو الترقيصة التي
image

محمد مصطفى حابس جرثومة الإسلاموفوبيا تطاردنا حتى في الدول التي لم يلوث تاريخها استعمار بغيض .. حرق مسجد في السويد، و تخريب مقبرة في سويسرا ، ثم ماذا بعد ؟؟

   محمد مصطفى حابس : جنيف / سويسرا  بعد أن تعرض لحرق متعمد منذ شهر تقريبا مسجد أوربرو الكبير بالسويد مما أسفر عن دمارٍ كامل في المصلى
image

جباب محمد نور الدين ـ الجزائري يكتشف هويته في الغربة:أوعندما يكتشف الجزائري هويته في جهازه التناسلي

 د .  جباب محمد نور الدين  التعليق الذي كتبته أمس عن تلك الصورة لشباب جزائريين جامعيين أمام المركز الثقافي الفرنسي فتحت نقاشا جميلا وهادئا ومثمرا وهي حالة
image

مخلوف عامر ـ هو التراث: فلا تقديس ، ولا تدنيس 2/9

  د . مخلوف عامر يحتوي التراث على أصناف من المؤلفات وألوان من المواقف ،فيه نقاط مضيئة وبُقَعٌ أخرى مظلمة.نلتقي فيه مثقَّفين وفقهاء لم يكونوا
image

مصطفى الشيخ الأحمد ـ سباق وفراق

مصطفى الشيخ الأحمد         نحن و الحياة  في سباق ...والكل يجري لما هو له منساق بالقرب و البعد هناك  فراق ...و للروح و الجسد  أفتراق أصنع ما شئت بكل
image

عزالدين عناية ـ البابا فرانسيس ورقصة التانغو

  عزالدين عناية * مؤلّف الكتاب الذي نتولى عرضه هو ياكوبو سكاراموتسي، وهو أحد المتخصصين الإيطاليين في الشأن الفاتيكاني، أي من طائفة الخبراء المعروفين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats