الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

أيليق استعارة مصطلحا عقدي قديم ارتبط  كثرا بأبشع ارتكابات الحركات الباطنية  مدمرة أيامنا قديما و حديثا، أتليق الاستعارة  لتوصيف ما حدث ؟
أو أيليق وصف حياة سياسية جزائرية  برمتها مند ما تلا صراخنا الاكتوبري الغاضب بأمنها و أسماءها و أبطالها و شهداءها  جميهم كانوا  تحت طوائل التقية ؟

ربما هو شتاء التخوين، والتخوين معكوسا يطل على أعتاب انتخابات منتظرة، فلماذا؟  تكال تهم للكثير من الأسماء  وهي ذات الأسماء التي لطالما شغلت مخيالنا السياسي فيما بالإعجاب مرة و الخوف مرة أخري ، فعلى  امتداد عقودا و عقودا  بمرمزية  ما تمثله ثورية ما ، ونضال حزبي ما ، و وصف  رجال الدولة المقتدرون .

هانحن بعد مسيرة سيزيفية شاقة ، و بعد قوافل شهداء بالآلاف والآلاف ، وبعد  صرف ميزانيات الأسطورة 8000 مليار دولار  قال أحدهم ، وبعد سنوات عجافا  لعبت بالناس و الآمال و المصائر ما لعبت ؟ فالذي كان في عشرينيات أيامه أضحي كهلا ، والكهل قد أكله تراب الغياب ، ورضيع حليب أمه مند صراخنا الأكتوبري الغاضب  قد لفه عقده الثالث ؟ والجميلات أضحين عانسات ، والمتزوجات أضحين جدات، كل شيء أكلته عقود و أيام بشراسة البيولوجيا و وطأة التاريخ ؟ 

بعد هده المسيرة السيزيفية الشاقة ، ها نحن نستيقظ فجأة عشية ندوة  الرياض المنعطف 6/10/2016 ،على شيء آخر مغايرا تمام ؟ فلقد استيقظنا على  بهتان كان له دولة هنا ؟  وعلى توافقات و صمت  كان يدار في ظل الوطن وفق قواعد تقية  سياسية لا يريدها  عربيها أن تسقط ؟ و كأنهم مستمرون على  قواعد عائلات المافيا الايطالية ،  فيما يفتقد أهل التقية عندنا أخلاق المافيا  نفسها وفروسيتهم ؟

و هاهو أمينا عاما لطالما أثيرت حوله وجهات النظر ، أمينا افلانيا ومقاوما سابقا في السنوات الحمراء ، وكأنه الاجرأ في ريبرتوار تشكيلة أسماء الأمناء السابقون للحزب العتيد .

أمينا لم تنقصه الشجاعة و ربطة الجأش رغم الجدل الذي يحيط توليه و استمراه ومستقبله أيضا ، ولم يسكته الخوف ولا مصالح شراء الذمم، ولم ترعبه سطوة الأموال وهيبة عجيبة غريبة  تحيط بأسماء بعينها في جزائر السماوات البلاستكية ما قبل المدنية ، أمينا لم ينقصه كل هدا، و أن كان متهما بالكثير من هدا أيضا ، لكنه صدح بما صدح ؟ واسقط مرة أخري طرفا من السماوات البلاستيكية  وأربابا  يرون أنهم الأعلون فلا يطالهم طائل ، ومشعوذين ، والأخطر أن سليلي حركة الحركي الأبشع جزائريا  كانوا هنا؟! قال عمار سعيداني، بل و كشف تقية  سياسية أسسها سابقون و توارثها  لاحقون في ذات الحزب العتيد ، تقية  جوهرها الاكتفاء بالعلم و ممارسة الانكفاء عن التصريح ؟! تقية تنظرية لطالما حكم ببركاتها أسماء عند جلوسهم السلطوي أو الحزبي  برضي في موازنات سياسية جزائرية استثناية ، فخضعت لها مقاعد سامية في السلطة و التشريع و التنفيذ ؟ و أكتفي الجميع بالصمت الرهيب و النظرات و اللمازات فى أحيانا كثيرة . 

العجيب أن اسما  كان طاغيا و لطالما لقب بالرب ؟! و ظل شبحا لا يعرفه أحدا ، و يرهبه الجميع لما  يملك من سلطات الحياة و الموت ، اسما ظل كذلك لكنه شوهد تحت الشمس أخيرا بعد إقالة ممضاة  من قائد الجيش كله، و اسما كان كادرا في الجيش بمسؤوليات الأمن و الاستعلام وقد مسته توصيفات أجرأ أمناء الحزب العتيد  بما يرقي لتهم جنائية  قال خبراء قانونين.

أن مسيرتنا السيزيفية الشاقة  استيقظت في ندوة الرياض المنعطف ؟ على أبشع المفاجئات، والتوصيفات ،والارتكابات التي مست أسماء و سير  لو صدقت فأننا  حقا  في حاجة  ماسة  للخروج إلى السماوات الطبيعة وتمزيق سماواتنا البلاستكية الراهنة ، فما  ألصق  بأمين سابق للحزب العتيد عبد العزيز بلخادم وجنرالا سابق في الأمن و الاستعلام خارج المخيال ؟

لكن الجميل أخيرا ، في كل هده الاستيقاظات المفجعة و المتأخرة أن علاجا صار ممكنا و بالكي ، كما قالت العرب قديما ، و أن أسلوبا جديدا اكتشفته  أيامنا  الجزائرية و في شتي قطاعاتها،  أسلوب حياة  جديدة سيقوم على القول العالي ، والتصريح ، والتنديد  و تسمية القطط باسماءهم و في وضح النهار ؟ فلم يعد زمن التقية يليق بمسيرتنا السيزيفية الشاقة المستمرة .

شوهد المقال 1450 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats