الرئيسية | الوطن الجزائري | يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

يسين بوغازي - شتاء الخروج من الدوائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يسين بوغازي

أيليق استعارة مصطلحا عقدي قديم ارتبط  كثرا بأبشع ارتكابات الحركات الباطنية  مدمرة أيامنا قديما و حديثا، أتليق الاستعارة  لتوصيف ما حدث ؟
أو أيليق وصف حياة سياسية جزائرية  برمتها مند ما تلا صراخنا الاكتوبري الغاضب بأمنها و أسماءها و أبطالها و شهداءها  جميهم كانوا  تحت طوائل التقية ؟

ربما هو شتاء التخوين، والتخوين معكوسا يطل على أعتاب انتخابات منتظرة، فلماذا؟  تكال تهم للكثير من الأسماء  وهي ذات الأسماء التي لطالما شغلت مخيالنا السياسي فيما بالإعجاب مرة و الخوف مرة أخري ، فعلى  امتداد عقودا و عقودا  بمرمزية  ما تمثله ثورية ما ، ونضال حزبي ما ، و وصف  رجال الدولة المقتدرون .

هانحن بعد مسيرة سيزيفية شاقة ، و بعد قوافل شهداء بالآلاف والآلاف ، وبعد  صرف ميزانيات الأسطورة 8000 مليار دولار  قال أحدهم ، وبعد سنوات عجافا  لعبت بالناس و الآمال و المصائر ما لعبت ؟ فالذي كان في عشرينيات أيامه أضحي كهلا ، والكهل قد أكله تراب الغياب ، ورضيع حليب أمه مند صراخنا الأكتوبري الغاضب  قد لفه عقده الثالث ؟ والجميلات أضحين عانسات ، والمتزوجات أضحين جدات، كل شيء أكلته عقود و أيام بشراسة البيولوجيا و وطأة التاريخ ؟ 

بعد هده المسيرة السيزيفية الشاقة ، ها نحن نستيقظ فجأة عشية ندوة  الرياض المنعطف 6/10/2016 ،على شيء آخر مغايرا تمام ؟ فلقد استيقظنا على  بهتان كان له دولة هنا ؟  وعلى توافقات و صمت  كان يدار في ظل الوطن وفق قواعد تقية  سياسية لا يريدها  عربيها أن تسقط ؟ و كأنهم مستمرون على  قواعد عائلات المافيا الايطالية ،  فيما يفتقد أهل التقية عندنا أخلاق المافيا  نفسها وفروسيتهم ؟

و هاهو أمينا عاما لطالما أثيرت حوله وجهات النظر ، أمينا افلانيا ومقاوما سابقا في السنوات الحمراء ، وكأنه الاجرأ في ريبرتوار تشكيلة أسماء الأمناء السابقون للحزب العتيد .

أمينا لم تنقصه الشجاعة و ربطة الجأش رغم الجدل الذي يحيط توليه و استمراه ومستقبله أيضا ، ولم يسكته الخوف ولا مصالح شراء الذمم، ولم ترعبه سطوة الأموال وهيبة عجيبة غريبة  تحيط بأسماء بعينها في جزائر السماوات البلاستكية ما قبل المدنية ، أمينا لم ينقصه كل هدا، و أن كان متهما بالكثير من هدا أيضا ، لكنه صدح بما صدح ؟ واسقط مرة أخري طرفا من السماوات البلاستيكية  وأربابا  يرون أنهم الأعلون فلا يطالهم طائل ، ومشعوذين ، والأخطر أن سليلي حركة الحركي الأبشع جزائريا  كانوا هنا؟! قال عمار سعيداني، بل و كشف تقية  سياسية أسسها سابقون و توارثها  لاحقون في ذات الحزب العتيد ، تقية  جوهرها الاكتفاء بالعلم و ممارسة الانكفاء عن التصريح ؟! تقية تنظرية لطالما حكم ببركاتها أسماء عند جلوسهم السلطوي أو الحزبي  برضي في موازنات سياسية جزائرية استثناية ، فخضعت لها مقاعد سامية في السلطة و التشريع و التنفيذ ؟ و أكتفي الجميع بالصمت الرهيب و النظرات و اللمازات فى أحيانا كثيرة . 

العجيب أن اسما  كان طاغيا و لطالما لقب بالرب ؟! و ظل شبحا لا يعرفه أحدا ، و يرهبه الجميع لما  يملك من سلطات الحياة و الموت ، اسما ظل كذلك لكنه شوهد تحت الشمس أخيرا بعد إقالة ممضاة  من قائد الجيش كله، و اسما كان كادرا في الجيش بمسؤوليات الأمن و الاستعلام وقد مسته توصيفات أجرأ أمناء الحزب العتيد  بما يرقي لتهم جنائية  قال خبراء قانونين.

أن مسيرتنا السيزيفية الشاقة  استيقظت في ندوة الرياض المنعطف ؟ على أبشع المفاجئات، والتوصيفات ،والارتكابات التي مست أسماء و سير  لو صدقت فأننا  حقا  في حاجة  ماسة  للخروج إلى السماوات الطبيعة وتمزيق سماواتنا البلاستكية الراهنة ، فما  ألصق  بأمين سابق للحزب العتيد عبد العزيز بلخادم وجنرالا سابق في الأمن و الاستعلام خارج المخيال ؟

لكن الجميل أخيرا ، في كل هده الاستيقاظات المفجعة و المتأخرة أن علاجا صار ممكنا و بالكي ، كما قالت العرب قديما ، و أن أسلوبا جديدا اكتشفته  أيامنا  الجزائرية و في شتي قطاعاتها،  أسلوب حياة  جديدة سيقوم على القول العالي ، والتصريح ، والتنديد  و تسمية القطط باسماءهم و في وضح النهار ؟ فلم يعد زمن التقية يليق بمسيرتنا السيزيفية الشاقة المستمرة .

شوهد المقال 1038 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب - سلمى عبد الرزاق الملائكة ..والدة الشاعرة نازك الملائكة الشجرة التي ظلّل عليها فرعها فكانت طيّا للنسيان.

أدباء منسيون من بلاديالحلقة 22 علاء الأديبالتقديم:كثيرا ما ينشأ ويترعرع المبدعون في أجواء ابداعيّة وكثيرا ما يكونوا من سلالات لها تأريخها الإبداعي.وأنا أجوب عالم البحث عن
image

كاظم مرشد السلوم - "مولانــــا".. جـــدل يسبـــق الــعــرض الجمـــاهيــــري

كاظم مرشد السلوم ليس غريبا ان يثار جدل كبير حول فلم "مولانا" للمخرج مجدي أحمد ، كونه مأخوذا عن رواية الكاتب ابراهيم عيسى التي تحمل نفس
image

عبد الناصر الحميدي - الثورة مستمرة ..منشورات استخباراتية، تقنعون أنفسكم بها و تروجون لها ؟!!!!

عبد الناصر الحميدي  كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن أخطاء الثورة عندما دخل الثوار المدن و حرروها، الحديث الذي يلقي باللوم عليهم في عمليات تدمير المدن
image

راضية صحراوي - تستضيفه الأردن بحضور 17 جمعية وطنية انعقاد المؤتمر التاسع لجمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر لإقليم الشرق الاوسط وشمال افريقيا

راضيه صحراوييستضيف الهلال الأحمر الأردني في العاصمة الأردنية "عمان" في تمام الساعة السابعة من مساء الثلاثاء 24 يناير ولمدة ثلاثة أيام المؤتمر التاسع لجمعيات الهلال
image

عبد الخالق كيطان - الاغتيال المعنوي في "العراق الجديد"

 عبد الخالق كيطان   في عصر الثامن من أيلول عام 2011 كنت أجلس على الرصيف المحاذي لمنزل صديقي المخرج المسرحي هادي المهدي رفقة عدد من الأصدقاء.
image

ستار بغدادي - لا أعلم ما حصل خلف الكواليس ، ولكن ... المؤتمر الدولي لمحاربة داعش " السعودية "

 ستار بغدادي  من الممكن جداً ان تفضي ورقة سقوط "خلافة" داعش في الموصل ، الى جمع أوراق لعبة المجموعات الإرهابية المسلحة بيدٍ تجعل من اعادة
image

"المركز الدولي للعدالة": انتهاكات جسيمة يتعرض لها ناصر بن غيث وظروف اعتقال مزرية

 أعرب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان عن قلقه بخصوص وضعية الدكتور ناصر بن غيث، الذي تم نقله مؤخرا من المحكمة الاتحادية العليا إلى محكمة الاستئناف
image

لخضر خلفاوي - سألتُ الفرحْ

لخضر خلفاوي | باريس             من بعيد ؛سألتُ الفرح بالصدفةلِمَ تأخرت بالمجيء؟ !ألم تقل العرب ؛ أن وعدَ الحرّ دين عليهلماذا أخلفت يا صديقي الوعيدْ؟:ـ قالاعذرني يا صاح فعلا
image

محمد مصطفى حابس - بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات الطبيب مصطفى محمود، يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الشريف قاهر

محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا في الوقت الذي رُزئت فيه أمتنا الإسلامية في هذه الآونة الأخيرة بفقد كوكبة من علمائها وفضلائها، ووفاة نخبة من فقهائها
image

سيليا بن مالك - شهادة خذلان

سيليا بن مالك               غافيةُ على هسهسات جدب أحسبها نبضُ وثيروطيف حلم مبتور الوجه حافي الصدقيَحقن الوريد أملاََ كسيحا يُخدر وجع الطعناتعبثا حاول النزف ايقاضي منكَقبل اكتمال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats