الرئيسية | الوطن الجزائري | سي محمد كمال - "نعم سيدي الوزير، هناك غلاء للأسعار لكنك لا تشعر به"

سي محمد كمال - "نعم سيدي الوزير، هناك غلاء للأسعار لكنك لا تشعر به"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 

د. سي محمد كمال  

 

هي عبارة استلهمتها من "بوتيكاَ" للمأكولات بعدما زاحمت أصحاب الأجور الضعيفة و البطالين على وجبة تقليدية كما يزاحم أبناء الوزراء و البرلمانين وظائف البؤساء من أبناء الشعب ..عبارة رددها صاحب المحل مخاطبا احد الآكلين، فإذا بها فكرة (Extrémistan) التي تستخدم في التنبؤات و في الهندسة المالية و الإحصاء (سأشرحها في الأسفل) ، و التي أغفلها صناع القرار في الشأن الاقتصادي منذ عقود.
قام صناع القرار برفع الدعم عن أسعار الطاقة، فإذا هي العدوى تنتقل إلى باقي الأسعار بما فيها أسعار خدمات الغير الأجراء من أصحاب المهن البسيطة و الأطباء و المحامون ، و إن كان هناك استغلال من البعض لركب الموج بسبب سذاجة هذا القرار. ينشر الديوان الوطني للإحصائيات كل شهر معدلات ارتفاع الأسعار ( التضخم)، فمثلا سجل شهر أكتوبر و هو أخر إحصائية منشورة انخفاضا قدره 0.4 بالمائة، بالرغم من أن هذا الشهر تكثر فيه مصاريف التعليم و الملابس و غير ذلك ، و إني لا استغرب أن الأرقام التي تنتجها السلطة و من وراءها البنك المركزي و وزارة المالية هي موجهة للسخرية في مخيلتي الصغيرة، و لا غرابة في أن يكون معدل التضخم خلال السنة 2016 هو 4.6%، و هو المعدل الذي أعلن عنه في قانون المالية لنفس السنة، في حين أن دراما الغلاء تنخر الأفراد و المؤسسات و لا تعكس بأي حال من الأحوال هذا المعدل، و يتقاسم الوزراء و أعضاء الحكومة مع البؤساء من الجزائريين معدلا 4.6% في حين أن هؤلاء البؤساء يمثل الغذاء و الملبس و أعباء الغاز و الكهرباء قرابة 70% ، و هذا بالنسبة لأسر من الطبقة المتوسطة في حين المتقاعدين و أصحاب الحد الأدنى من الأجور تتجاوز تلك الحاجيات نسبة %100 و لا يبقى لهم من فئة الترفيه و الثقافة أي حظ، في المقابل ينسب لهم إحصاء التضخم في الجزائر نسبة %5 بينما حظ الأثرياء من الثقافة و الترفيه و هو البند السابع من فئات التضخم يقدر بأكثر من %10على ارض الواقع، و بعبارة أخرى يظهر التضخم نسبة 52 %لفئة الثلاث الأولى ( غذاء ملبس مسكن ) ، و التي تجمع كل مستويات الدخول في زمرة واحدة بينما تمثل الفئات الخمسة الأخرى المتبقية ما نسبته %48 و من ثم لا يظهر التفريق بين التضخم للوزير و صاحب المحل التقليدي كون كلاهما متساويان في التضخم و تكلفته، إلا أن الواقع أن صاحب المحل يشعر بذلك التضخم لأنه سيرتفع إنفاقه على الفئات الأولى من 70% إلى %80 في حالة ارتفاع الأسعار و سيضحي ب 10% من نفقات الثقافة و الترفيه و التي تمثل وزن %4.5، و كل هذا يؤثر على القيمة النهائية للتضخم، و ما يقال على صاحب المحل نسقطه على الوزير حيث سيرتفع وزن استهلاكه من فئة الملبس و المواد الغذائية من %60 إلى %65 أو أكثر و يتوجه الميل إلى اليسار بالنسبة للنفقات الترفيه من 15% مثلا إلى %10 أو اقل و قس على ذلك باقي البنود من الصحة و النقل و الاتصالات و التي تمثل 216 مادة... و كل هذا يؤدي في النهاية لتغير معدل التضخم من %4.6 إلى أكثر من ذلك.
لسنا ندعي هنا الإحاطة لكن آن الأوان لصناع القرار أن يصححوا طرق حساباتهم فيما تعلق بالتضخم وفق طرق حديثة و ليس اعتمادا على نظام الحسابات الوطنية لسنة 1970 و التي توصي به المنظمات الدولية مما سيسمح لهم بقراءة الواقع و استشراف المستقبل في كل ما تعلق بأهم السياسات الاقتصادية من رفع للدعم و ارتفاع تكاليف الإنتاج و تخفيض الدينار ناهيك عن إطغاء الشفافية للمستثمر الأجنبي و المحلي و خاصة الشعب الذي انتخب حكومته على ثقة و إن كان ذو ثقافة متوسطة في الإحصاء و الاقتصاد.

 

شوهد المقال 1514 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان - أوجاع بصرية

 عادل السرحان - العراق             الرصيف يسرح النظر الى آخر السفن الخشبية المغادرة وهي ترشه برذاذ من دموع الوداع دون ان تلتفت اليه بين انين ووجوم ودخان وصيحات سرب
image

كلمة الى الرئيس بوتفليقة من دون زيف او تدليس

جزائرية  أيها الرئيس إنني الآن قبل أن أخاطب فيك قلب صاحب الجاه والسلطان فإنّني أخاطب فيك قلب الإنسان ،لأتوجه إليك باسم عدالة السماء التي لم تجعل
image

الصمت القاتل: سجن باحث اقتصاد في الإمارات الدكتور ناصر بن غيث

 أورسولا ليندسي  حكمت محكمة إماراتية الأسبوع الماضي على ناصر بن غيث، الخبير الاقتصادي البارز الذي يدعو للمزيد من الديمقراطية وحقوق الإنسان، بالسجن عشر سنوات. وتضم جرائمه المزعومة
image

تاريخ مؤلم من العبودية خلف تنوع الموسيقى العُمانية

بنجامين بلاكيت  مسقط – لم يمضِ وقت طويل على مقابلتي مع ماجد الحارثي، المختص بعلم موسيقى الشعوب (علم الموسيقى العرقية)، حتى تحدث عما يراه تميّزاً هاماً. قال موضحاً بحماس ودود “لا
image

ناهد زيان - فيرحاب أم علي عمدة النسوان

 ناهد زيان  كنت لا زلت طفلة تلعب بالدمى وتقضي يومها لاهية في جوار جدتها وعلى مرأى من أمها في غدو ورواحها وهي تقضي حوائجها وتنجز
image

عبد الباقي صلاي - غياب الاستثمار الحقيقي في الجزائر إلى أين؟؟

عبد الباقي صلاي* لا أدري لماذا كلما استمعت إلى خطاب الحكومة حول الاستثمار سواء كان محليا أو أجنبيا  إلا وتذكرت فيلما شاهدته عدة مرات عنوانه "بوبوس"
image

سهى عبود - موعد مع الياسمين.. تفصيل بحجم الكون.. الحلقة الاولى.

  سهى عبود سماء القرية هذا الصباح متواطئة مع حالتي النفسية.. تزيح عنها الغيوم برفق لتفسح الطريق لخيوط ذهبية خجول..تحدثتُ طويلا مع امي قبل ان أغادر البيت،
image

محمد مصطفى حابس - الرجيمة" مسرحية تستغيث ، من يرشدها ؟

  محمد مصطفى حابس : جنيف -  سويسرادُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! و كل ما في أمر
image

مادونا عسكر - القصيدة مخلوق في لحظة سجدة " لمحة نقديّة في نصّ للشّاعرة التّونسيّة فريدة بن رمضان

مادونا عسكر - لبنان - النّصّ:يناوشني اللّيل:"في قلبي لكِ كلمة"يهمس في أذني الشّعر:"حان أوانُ الغزل"أختلسُ غفلةً من زمنٍ هجيعوأفرُّ إلى سجدة!(فريدة بن رمضان)- لا يكون الشّعر شعراً
image

عامر موسى الشيخ - عكود السماوة و سماء التسميات ...

عامر موسى الشيخ - شاعر و روائي.عكد اليهود  ، عكد الشوربة ، عكد دبعن : أسماء مرّت عليها عقود  ولازالت على قيد التداول. فوق  أريكة من

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats