الرئيسية | الوطن الجزائري | جباب محمد نور الدين - وداعا كلودين شولي: عندما وقفت في آخر الطابور أمام القنصلية الفرنسية

جباب محمد نور الدين - وداعا كلودين شولي: عندما وقفت في آخر الطابور أمام القنصلية الفرنسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د.جباب محمد نور الدين 

 

 

أن تكون جزائريا وتلبي نداء الثورة فذاك أمر طبيعي، لكن أن تكون فرنسيا وتقف إلى جانب الشعب الجزائري في ثورته ضد بلدك فرنسا تم تقرر أن تصبح جزائريا وتعيش جزائريا وتموت جزائريا، فذاك امر آخر مختلف تعجز عنه الكلمات وجميع مترادفات اللغة العربية على اتساعها وكثرتها . 
كلنا نعرف المجاهدة الجزائرية كلودين شولي التي وقفت مع الثورة الجزائرية وكانت شابة في مقتبل العمر، كلنا نعرف كيف كانت هذه المجاهدة تهرب قيادات الثورة داخل سيارتها وتقطع بهم الحاجز تلو الحاجز بشجاعة نادرة ،وكلنا نعرف اسهاماتها في الثورة الجزائرية هي و رفيق دربها بيار شولي الذي ودعنا العام الماضي ، لكن الكثير لا يعرف كلودين شولي استاذة علم الاجماع بجامعة الجزائر التي ضلت بنفس الانضباط والصرامة و الالتزام مثلما تعلمتها في مدرسة الثورة الجزائرية .
 
كلودين شولي ظلت تمارس عملها داخل الجامعة أثناء الأزمة التي عرفتها الجزائر ولم تفر هاربة مثلما فر "المناضلون " و" الرفاق" وجميع الذين كانوا يرفعون شعار "الجزائر امانة في اعناقنا "
كلودين شولي ظلت تمارس مهمتها ورسالتها ، تدريسا وتأطيرا وكان يقصدها الطالبات المحجبات اكثر من غيرهن رغم أن اسمها كلودين وسافرة وتدخن ولا تفارقها السيجارة ،لكنها كانت محبوبة ومحترمة من الإخوان و الأخوات الملتزمون و الملتزمات ، لأن كلودين شولي كانت نموذجا للأستاذة التي تتعامل مع الجميع بدون تمييز أو أحكام مسبقة .
 
لما اشتدت الأزمة وقويت شوكة الإرهاب وبدأت منظمة "فيدا" هكذا كانت تطلق على نفسها التي" تخصصت "في تصفية النخب من إعلاميين وإطارات وجامعيين وراح ضحيتها الكثير، في تلك الأثناء طلبت السلطة من كلودين الشولي السكن في "محمية" نادي الصوبر ،لكن المجاهدة رفضت رفضا قاطعا ان تتميز عن شعبها وظلت بسكنها تنظر قدرها ورفضت حتى توفير الحماية لها ، لكن الأجهزة الأمنية وخوفا علي حياتها التي اصبحت مهددة خيرتها بين امرين اثنين :إما محمية نادي الصنوبر و الانقطاع عن التدريس نهائيا أو السفر مؤقتا إلى فرنسا .
في الصباح الباكر توجهت كلودين شولي إلى القنصلية الفرنسية ووقفت في الطابور تنتظر دورها مثل بقية الجزائريين، وهي كذلك وسط الجزائريين الذين لاحظوا شكلها الأوروبي تقدم نحوها أحد موظفي القنصلية وطلب منها جواز السفر ،لكن المجاهدة عنفته وبقوة وافهمته أنها جزائرية وانها تقف في الطابور مع ابناء شعبها ولن تقبل أية معاملة استثنائية .
امام هذا الموقف تدخلت "الرجلة" الجزائرية وحملوها على أكتافهم بالقوة ووضعوها في مقدمة الطابور
رحم الله المجاهدة الجزائرية كلودين شولي التي ودعتنا اليوم

 

شوهد المقال 1759 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فتيحة بوروينة ـ في التفوق الوردي !! لماذا تصر الفتاة على التفوق والنجاح؟

فتيحة بوروينة   لماذا تظل نسبة نجاح الإناث في امتحانات شهادة الباكالوريا تحديدا، وبغض النظر عن كونهن إحصائيا الاكثر عددا، اكبر من
image

ثامر ناشف ـ بين تبون و Tebboul هناك "عشق ممنوع"

د. ثامر ناشف  ان جزائر الاستقلال لا يمكن بأي حال من الاحوال ان تكون فرنسية الهوى ماسونية التوجه مهما كان؛ وانه لا يمكن بأي حال من
image

نجيب بلحيمر ـ وهم التفاوض

نجيب بلحيمر  تابعت جزءا من النقاش الذي دار حول مشاركة وجوه معروفة في الحراك في ندوة نظمها ما يسمى تكتل المسار الجديد بقصر المعارض وهي الثانية
image

ميثم العيبي ـ قفازات الكاظمي "البيضاء"

د. ميثم العيبي  اول ما يمكن مناقشته في ورقة الاصلاح بعد قراءة سريعة لها، هو لماذا "الورقة البيضاء"؟وعند الرجوع للمصادر نجد ان هذا المصطلح يشير الى
image

زهور شنوف ـ محمد تاجديت القادم من غياهب الظلام!

زهور شنوف  اليوم الجمعة أيها الشاعر.. ولم تعد الجمعة مثل جمعات العام الذي تعرفت فيه عليك وعلى كثير من حرائر وأحرار الجزائر.. لقد عادت الجمعة منذ
image

العربي فرحاتي ـ الوثوقية التامة ..وسقوط الشك ..

د. العربي فرحاتي ---------قد أكون مخالفا في هذا المقال للنسبية والمنهج النقدي ..من حيث أنني نفيت الشك عن ما سيأتي من المشهد الانتخابي..ووضعته ضمن الحقيقة المطلقة..إلا
image

نورا الواصل ـ لا للتطبيع

 نورا الواصل        حرفي تعثر باكيا مستنجدا
image

علاء الأديب ـ جلجامش وكورونا

علاء الأديب  أحزنه كثيرا ان يرى جثة صديقه العظيم أنكيدو متعفنة يأكل منها الدود وعزت عليه نفسه ان يكون كصاحبه يوما فطلب جلجامش النصح من جده
image

جمال الدين طالب ـ جائزة.. أم "جائرة" نوبل؟

جمال الدين طالب  قفز هذا السؤال مرة أخرى مع إعلان فوز الشاعرة الأمريكية لويز غلوك (77 عاما) بجائزة نوبل للآداب هذا العام 2020، الذي جدد
image

جلال خَشّيبْ ـ ستيفن والت في كتابه الأخير "جحيم النوايا الحسنة: نُخب السياسة الخارجية الأمريكية وتراجع الريادة الأمريكية"

إعداد وترجمة: جلال خَشّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية  هل "القوقعة" (مُؤسّسة الخارجية) غيرُ مَلَومةٍ حقّا؟ كيفيةُ عدمِ تقييمِ الاستراتيجية الأمريكية الكبرى ستيفن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats