الرئيسية | الوطن الجزائري | عبد الكاظم العبودي - رحيل الشهيد الشيخ محمد الرقاني الشاهد الحي لمأساة رقان النووية

عبد الكاظم العبودي - رحيل الشهيد الشيخ محمد الرقاني الشاهد الحي لمأساة رقان النووية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أ .د. عبد الكاظم العبودي

 

 


اليوم في التاسع عشر من مارس 2015 رحل الشهيد الحي محمد الرقاني الى جوار ربه بعد عمر 78 عاما قضى اكثرها وهو سقيم امراض الاشعاع النووي الذي سببته فرنسا له ولمئات الالوف من الضحايا. 
شاءت الأقدار ان يودع محمد الرقاني الحياة في يوم تاريخي وبمناسبة عزيزة وعظيمة على ذاكرة الجزائر والجزائريين الا وهي ذكرى يوم النصر 18 مارس 1962 يوم اعترفت فرنسا الباغية صاغرة باستقلال الجزائر . 
سيوارى جثمانه الثرى في رقان غدا، ومعه تطوى أهم وأدق شهادة لمن عاش فصول المأساة النووية وقد مات كضحية من ضحايا جرائم التفجيرات النووية الفرنسية في الجزائر دون ان يحصل على حقه من تعويض ورعاية صحية وعلاج يستحقه بسبب ما عاناه من أسقام ومتاعب صحية له ولعائلته على مدى 55 عاما من تاريخ الجريمة النووية الفرنسية.
اجزم قاطعا ان الشيخ الفقيد محمد الرقاني الذي أطلقت عليه تسمية " الشهيد الشاهد الحي" قد ظل طوال كل هذه السنوات يمثل الذاكرة الانسانية الحية التي روت للعالم تفاصيل هامة عن مشاهد هول الجريمة النووية الفرنسية التي جرت في رقان بصحراء الجزائر. ولعل السيد محمد الرقاني كان الأوفر حظا من كل الضحايا بالتواصل والمقابلات مع الصحافة والإعلام المحلي والعالمي ؛ لكونه كان محطة وذاكرة متقدة ونابهة ودقيقة قصدها الباحثون والمؤرخون والمعنيون بمتابعة تفاصيل الملف النووي الفرنسي في الصحراء الجزائرية لما امتلكه الراحل من ذاكرة حية ظلت تتواصل وتسرد على مدى أكثر من أربعين سنة شهادته الهامة عن مأساة رقان النووية في الجزائر.
يعد الشيخ محمد الرقاني شاهدا هاما على فصول الجريمة البشعة المتمثلة في التفجيرات النووية التي قامت بها فرنسا الإستعمارية بمنطقة رقان بجنوب ولاية أدرار في 13 فيفري/ شباط من سنة 1960. وكم من مرة سمعنا شهادته وهو يروي تفاصيل المأساة بدقة متناهية ويقظة و لم تتمكن منها سنوات شيخوخته ومرضه وهو الذي كان يعمل في قطاع الصحة برقان خلال فترة التحضيرات لتفجير القنبلة وخلال ساعات إجراء التفجيرات النووية في منطقة الحمودية بناحية رقان خلال سنوات الستينيات من القرن الماضي .http://www.djazairess.com/ennahar/57914
زرته قبل شهر ببيته المتواضع بمعية ولده الاخ حسن الرقاني رئيس المجلس البلدي لرقان والاخ عمر الهامل رئيس جمعية 13 فيفري/ شباط لضحايا الجرائم النووية الفرنسية في الجزائر، وهو الذي أصر على دعوته لنا لتناول الفطور معه يوم السبت 14 فيفري / شباط 2015 لكي يتابع بنفسه رغم متاعبه الصحية أخبار البحث وما توصلنا اليه في هذا الموضوع، وظل يوصيني بمتابعة البحث ونشر كل ما يمكن أن يصل ألى أسماع الرأي العام الوطني والعالمي من حقائق مغيبة عن هذه الجريمة المنسية ولإسماع صوت المظلومين الجزائريين من ضحايا الجريمة النووية الفرنسية في الجزائر الى كل العالم. وعندما غادرت بيته الكريم أصر على الوقوف بدون عكازته وترك كرسيه جانبا بصعوبة ليقول لي: ( .... دكتور العبودي لا زلنا واقفين رغم القنبلة النووية... أوصيكم خيراً بالجزائر والضحايا )، وبلفتة كريمة من إصالته العربية أصر على أن يكرمني بهدية سأظل اعتز بها الى يوم ادفن بجانبه والآخرين يوما بمقبرة رقان، كما اخبرته عند اعلان وصيتي التي اعلنتها بهذا الخصوص يوم تكريمي الاخير من قبل المجتمع والسلطات المحلية والولائية برقان. 
ولا بد من المصارحة هنا لكل العالم ولمن يتابع هذا الملف انه يحز في نفسي ويؤلمني في هذه اللحظات وأنا اكتب من وهران اليوم كلمة رمزية لرثائه واسطر من خلالها عهد الوفاء له وللجزائر وأعزي بذات اللحظة كل اهلي واخوتي واحبتي بمدينة رقان، ومن كل الأجيال وفي مقدمتهم ولده أخي حسن الرقاني رئيس المجلس البلدي لدائرة رقان والأخ عمر الهامل رئيس جمعية 13 فيفري لضحايا التفجيرات النووية الفرنسية برقان وأؤكد هنا أيضا حسرتي والمي وانا أسمع خبرا هاما، بقدر ما أفرحني، قد أحزنني بوصول اول جهاز للكشف الطبي للسرطان" سكانير" الى المركز الصحي برقان اليوم ، وهو المطلب الذي ظل ينتظر التنفيذ لأكثر من خمسة عقود متتالية.
نعم مات الشيخ محمد الرقاني ولم ير جهاز السكانير الموعود في المركز الصحي ومستشفى رقان، وهو الذي كان يمارس التمريض برقان حتى قبل تاريخ تفجير القنبلة النووية الفرنسية على ارض بلاده.
الرحمة والغفران والفاتحة على روح فقيدنا الشهيد الشاهد الحي الشيخ محمد الرقاني وإنا لله وانا اليه راجعون.

 

 

شوهد المقال 2446 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 03:44 20.03.2015
avatar
اللهم أرحم موتى المسلمين

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الحوار الخطيئة في التوقيت الخطأ

نجيب بلحيمر  إلى من توجه عبد المجيد تبون بحديثه في فرانس 24؟ السؤال تفرضه المناسبة. من الناحية الرمزية يعتبر ما أقدم عليه تبون أمرا غير مسبوق في
image

رشيد زياني شريف ـ حراك الشعب وحراك القصر

د. رشيد زياني شريف  لا شك لاحظتم شراسة الهجوم على الحراك في الآونة الأخيرة، وخاصة أثناء "الهدنة الصحية" ولم يفتكم تعدد التهم وتنوعها، من كل
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجالية الجزائرية ..رسالة للعالم

 د.العربي فرحاتي  بشعارات الوحدة ونبذ التفرقة بين العرب الأمازيغ وبين أحرار الداخل والخارج ..وبالاناشيد الوطنية وزغاريد الحراير.. وفي مناخ أخوي نضالي..انتفضت الجالية الجزائرية في
image

خديجة الجمعة ـ الفارس الملثم

خديجة الجمعة    وفي ليلة ظلماء أسهبت بنظري للسماء محلقة بفكري . علني أجد شيئا ما بداخلي. وإذ بي أراه حقيقة لاخيال وتلعثمت حينها . وفركت عيني
image

عادل السرحان ـ شهداء الجزائر يعودون

عادل السرحان                   أهلاً بمَنْ فدّى الجزائربالدمِإذ عاد مزهواً بأجمل مقدمِأرواحهم قد حلّقت فوق  العُلاورفاتهم مسك يضوع بمعصمِ مُذْ في فرنسا والجماجم عندهاشطر الجزائر تستديرُ لتُحرمِسبعون عاماً بعد
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats