الرئيسية | الوطن الجزائري | حكيمة صبايحي - التلقي في المؤسسات التعليمية

حكيمة صبايحي - التلقي في المؤسسات التعليمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حكيمة صبايحي  

 

 

تنطرح إشكالية التلقي في كل المؤسسات التربوية و التعليمية و التكوينية و غيرها،،، ربما تواجه الأستاذ أكثر من أي إطار آخر، يعمل بيديه في مؤسسة اقتصادية مثلا....
منذ بدأ الجزائريون يتحصلون على البكالوريا السياسية، و مد الغش يتصاعد حتى صار هو الثابت في الامتحانات،،، و أنا أعاني من مسألة التلقي، و هي أزمة حقيقية، أن تلقي محاضرات على طلبة غير مهيئين للاستقبال و التلقي،، و فهمت الأمر جيدا الوزارة الوصية و بعد عشرات السنين، استحدثت برامج تلقينية تشبه تلك التي كنت أدرسها في الثانوية،،،،

 

كنتُ أتساءل عندما أعجز عن تقديم نص روائي و تحليل مضمونه و آليات تقديمه السردية: ماذا أفعل الآن؟ هل أكتفي بأبسط الأشياء أم أستقيل، لأن كل تتبع للسؤال و هو الذي يفتتح جبهة الحوار في فضاء الفكر: الجامعة، يؤدي مباشرة إلى التكفير و التخوين،،، و هذا هو الحاصل الآن في كل الفضاءات الواقعية و الافتراضية،،،

العجز عن التلقي يُفَعِلُ آلية نفسية دفاعية عند العاجز،، فيصير يبحث عن مواطن العجز في الآخر و ليس فيه،،، كما عندما يعجز التلميذ في فهم الفيزياء و الرياضيات، يكره المادة و الأستاذ و يلصق به كل عيوب الدنيا،،،،

 

هل التبسيط هو الحل؟ 
لا أدري،، وجدتني في التدريس ألجأ اضطراريا للتبسيط،،، لكن يبدو أن للتبسيط تبعات غير محمودة،،، هي المسألة بنفس الحدة تنطرح في الفايسبوك،،، 
أحاول و أحاول و أحاول،،، لكن في كل محاولة، هناك من يطلب أكثر، دون أن يقدم البديل،،، 
حقا إنها مشكلة .

 

شوهد المقال 1108 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

في 10:01 12.03.2015
avatar
أعتقد أن الحل الأنسب هو بسرد الأمثلة والحالات التي تحرك نفسية المتلقي ، رغم أن هذا الحل يستغرق أوقاتا إضافية في بداية الامر إلا أنه يحرك الخيال والحواس وقابلية التلقي في ما بعد مما يسهل المهمة في لاحق الأوقات، العيب الأكبر لهذا الحل هو ضرورة تمتع الملقن بمهارات التواصل والخيال وسرعة البديهة وهي مهارات قل اكتسابها في مجتمعاتنا العربية

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عفاف الصادق ترشة ـ هالة عبسي وتغيير نظرة المرأة السوفية للرياضة

عفاف الصادق ترشة    المتتبع للتغيرات الإجتماعية الحاصلة خلال السنوات الأخيرة في الجنوب الجزائري وفي ولاية الوادي تحديداً ، تأثيراً ملموساً على نظرة المجتمع السوفي الصحراوي "
image

رشيد زياني شريف ـ سخرية الأقدار؟ بل "كلُ نفسٍ بما كسبتْ رهينةٌ"

د. رشيد زياني شريف  يوم 16 يناير 2020، يصادف الذكرى 29 لعودة بوضياف من منفاه، على رأس المجلس الأعلى للدولةHCE بعد انقلاب 11 يناير 1992،
image

مريم الشكيلية ـ وجوه متشابهة

مريم الشكيلية ـ سلطنة عمان  يا سيدي....الحزن توأم الشتاء وبملامح خريفية......عندما يغزوك الحزن تنكمش مشاعرك ويتقلص فرحك...كذا الشتاء يجعلك متشبثا" بدفئ سترتك ويديك متشابكة وكأنها تشعل
image

.شكري الهزَّيل ـ ذباب الاستبداد والفساد!!

د.شكري الهزَّيل تبدو الأمور أحيانا كثيرة خارج النص واحيانا بكامل نصها وأخرى بلا نص ولا معنى ولا فحوى عبر ازمان تزمَّنت زمانها وأماكن تمكَّنت مكانها
image

عفاف الصادق ترشة ـ منصات التواصل الإجتماعي مكان للصراعات الثقافية الإفتراضية

عفاف الصادق ترشة   مع بروز ما سمي بمنصات التواصل الاجتماعي إكتسح مفهوم الثورة السلوكية لرواده والذي عكس الغطاء الخارجي لثقافة ومجموعة التوجهات الفردية المنحازة بواقع الثقافة
image

وليد عبد الحي ـ المقاومة الفلسطينية والجهة الخامسة خلال السنوات الاربع القادمة

أ.د.وليد عبد الحي تتعامل الدراسات المستقبلية مع متغير تسميه المتغير " قليل الاحتمال عظيم التأثير"(Low Probability-High Impact ) ،أي المتغير الذي يكون احتمال حدوثه محدودا لكن
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats