الرئيسية | الوطن الجزائري | نجيب بن خيرة - لو ذاتُ سِوارٍ لطمتني .....

نجيب بن خيرة - لو ذاتُ سِوارٍ لطمتني .....

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. نجيب بن خيرة 

صرخة قالها الأسير العربي وهو مشدود الوثاق إلى نخلة في أرض القبيلة المعادية عندما لطمته عبدة لا تملك أمرها ، تُباع وتشترى بأبخس الأثمان ، فتمنى لو فعلت ذلك حرّةٌ ذات حليّ وأساور ...
وكأني بحُرٍّ من أهلنا في جنوب الجزائر يتمثل هذا الموقف ، وهو يسمع ويرى رئيسة حزب العمال وهي تقصف المستضعفين من أولئك المحتجين على مشروعٍ رأوا أنه يُفسد أرضهم وسماءهم ، وهم الذين لم يحتجوا قط على الرغم من أن خيرات بلادهم ينعم بها غيرهم ، وليس لهم منها إلا التَعَسُ و الحرمان و الشقاء ....ويصدق فيهم قول الشاعر :
وتُؤخذ باسمه الدنيا جميعاً ...وما من ذاك شيء في يديهِ
قالت الزعيمة ـ التي أهْرَمهَا الدهرُ ، وأصْدَأتْ (لويزتها ) السياسة ـ :" إن التوقف عن عمليات الإستكشاف عن الغاز الصخري يعني الحكم على اقتصادنا بالموت وبلادنا بالانهيار " ..
وهي التي صدّعت رؤوسنا حينا من الدهر بنقابة العمال ، ومطالب الشعب ،وحقوق الكادحين ....
وكم يكون النظام سعيدا عندما يرزق بمعارِضة ٍ من هذا الصنف (قاتلة ونائحة ) غيّرت وجهتها ، ولوَتْ عنق رِكابها لتسير في قافلة الفاسدين ، ممن لا ينفع معهم لا ثروة في بترول ولا احتياطي في الغاز ولا مناجم للذهب ....
إن الأنظمة الفاسدة لو أغرقت خزائنها بالمال الوفير فلن يتغير في سياستها شيء ، لأنها تفتقد إلى أبجديات تصور بناء الدولة كما يريدها العصر وأبناء العصر وثقافة العصر ....بل هي في نظرهم ريع يقتسمه الناهبون ، ويعبث به العابثون ..!!
وكم يعتصرني الألم وأنا أرى من كان الحاقدون على الشرق إلى عهد قريب يحسبونهم بدواً وأعراباً لا يعرفون إلا الخيمة سكنًا و البعير مركباً، هاهم اليوم يناطحون السحاب ، ويشقون الجبال ، ويقهرون الرمال ، ويبنون المؤسسات على أرقى ما تكون، ويحولون ( الربع الخالي ) إلى مرابع للحضارة و العمران تخطف الأبصار ، وتكشف عن الفاتن البهي من روعة الإنجاز ورائع البناء ، و السبق في مضمار المدنية و الارتقاء ..ولا ينكر ذلك إلا جاحد أو مكابر ...
لقد أثبتوا للقريب و البعيد أن بناء الأوطان لا يحتاج إلى مساحات شاسعة ، أو إلى أعداد من السكان غفيرة ، بقدر ما يحتاج إلى رجال فاقهين ، وإرادة مخلصة ، وعزم صليب ، يحوَّل الأرض البلقع إلى جنات خَالِبة ، و القفار الموحشة إلى حواضر جَالِبة .
فما بالنا نحن بهذه المثابة ، وبلادنا من أغنى البلاد ، والجزائري من أذكى العباد ، ولكن تُنهب بلاده باسم تنويع مصادر الطاقة ، ويستهان برأيه واحتجاجه باسم الوصاية عليه ....

شوهد المقال 1721 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ النظام مريض وعلته ليست كورونا

نجيب بلحيمر الاعتقاد بأن كورونا التي أصابت عبد المجيد تبون هي مشكلة النظام السياسي خطأ في التشخيص قد يكون قاتلا. منذ الأيام الأولى بدأ التخبط في
image

خديجة الجمعة ـ الروح

خديجة الجمعة  هذه الروح تشتاق إليك ، تشتاق لرؤيا عينيك . تشتاق للجلوس معك . لتنطق اسمك بين كل الأسماء . وعاجباه!! منها تلك التي ترسم
image

وجيدة حافي ـ مُستقبل التعليم في الجزائر بين التقليدي والحديث في زمن الكُورونا

وجيدة حافي  المُنتسبون لقطاع التربية والتعليم أساتذة وإداريون يُطالبون السُلطات بوقف الدراسة لأجل مُحدد ، على الأقل حتى تنتهي هذه الفترة الحرجة التي تعرف تزايدا ملحوظا
image

علاء الأديب ـ رأي في بلاغة الشافعي..

علاء الأديب أما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر بأقصى قاعه الـــدرر الشافعي. أرى أن الشافعي رحمه الله قد اخفق بلاغيا في اختيار مفردة فوق
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats