الرئيسية | الوطن الجزائري | جمال الدين طالب ..... الجزائر: عبد السميع عبد الحي ..و اية صحافة .. ؟!

جمال الدين طالب ..... الجزائر: عبد السميع عبد الحي ..و اية صحافة .. ؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جمال الدين طالب 

 


لا اجد الكلمات لأعبر مرة اخرى عن استنكاري و ادانتي للحقرة و الظلم الذي يتعرض له الزميل عبد الحي عبد السميع ( 15 شهر محبوس بدون محاكمة و الحقرة مستمرة برفض اطلاق سراحه) فيما يصول و يجول السراقون و المرتشون !
..ماذا يمكن ان نفعل ؟! مشاعر التأنيب و الغضب و اللوم تموج في داخلي ..لقد طرحت وضعية عبد السميع كم من مرة في المغاربية خلال الايام الماضية، بحلقة خاصة ( في 23 اكتوبر الماضي) و باثارة الموضوع ( لما اعتقل ومؤخرا في حلقات متتالية ( وسأطرحه اليوم كذلك!)..لقد بدأت الصحافة الجزائرية في الداخل تثير الموضوع ( ولو متأخرة!) ولكن يبقى في اعتقادي ليس بالقدر الكافي ..يجب كصحفيين جزائريين ان ننظر جيدا الى مرآة الحاضر و الماضي جيدا ( هذه الحقرة قد تطال اي احد !) ..لماذا طال كل هذا الصمت و مازال صوت التنديد "خافتا" و خجولا في اعتقادي ..لماذا هناك حتى هذه "الانتقائية" المقززة على اسس ايديولوجية و لغوية بائسة ( معرب و مفرنس!! ) او لحسابات اخترالية ما مع هشام عبود مثلا..الذي لم افهمه.. لماذا لم يثر مراسلو وكالات الانباء العالمية في الجزائر هذا الموضوع (اليست قصة دراماتيكية تبيع حتى بالمنطق التجاري البراغماتي و عنوانها مغري حتى ( صحافي جزائري مسجون منذ 15 شهرا يفكر في بالانتحار..مريض بالسكري ..عائلته تعاني ، زوجته و ولداه يفتقدانه و امه مفجوعة ومولوعة !!)..الا "تبيع" مثل هذه القصة و ترن جيدا مع AFP مثلا و ربما يصل صدى رنينها الى فرنسا ( بشكل خاصة و ربما اميركا كذلك) الى "الايليزيه" او "كي دروسي" مثلا ..ام لأن "الصحافي معرب " مثلا!! .. ربما تكفي "تعزيرة" كلامية فرنسية واحدة موجهة لخو مول الباش و المحيطين به لاطلاق سراح عبد السميع عبد الحي!
اين ممثلي منظمات الدفاع عن الصحافيين و الحقوقيين في الجزائر..و ..و..و.و.. و فوق ذللك وقبله و بعدها اين الصحافيين؟!..لمالا وقفة تضامنية سلمية لصحافيين في الجزائر امام وزارة العدل ؟!! 
في الاخير لن ابالغ لو قلت ان الزميل عبد السميع قد يكون محظوظا برغم مآساته لأن صوت مأساته على الاقل مسوع و لو بخفوت و لكن ماذا عن كثير من المظلومين ايضا من مواطنين عاديين في السجون الجزائرية؟!

 

 

 

 

شوهد المقال 2811 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب
image

جباب محمد نور الدين ـ السير في الاتجاه المخالف و المسدود

د. جباب محمد نور الدين  قبل سفري إلى الشرق وإقامتي المؤقتة فيه للدراسة ،كنت قد قرأت عن الاستبداد الشرقي كما وصفه "هيغل" وبعده
image

مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يدعو الجزائر إلى إنهاء استخدام العنف ضد المتظاهرين المسالمين

أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن القلق البالغ بشأن تدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر واستمرار وتزايد القمع ضد أعضاء الحراك المنادي
image

عثمان لحياني ـ انتزاع حق التظاهر و أحزاب الحراك في سجون الداخلية

عثمان لحياني  الثورات لا تطلب رخصة، حراك انتزع حق التظاهر انتزاعا، تقر به السلطة الآن بعد أن نجح الحَراك في امتحان العودة الى الشارع.الحراك مثّل مدرسة
image

وليد عبد الحي ـ البابا فرانسيس: هل جئت العراق تطلب نارا ام تشعل البيت نارا

أ.د.وليد عبد الحي التغطية الاعلامية التي حفلت بها زيارة البابا فرانسيس الى العراق اليوم بخاصة من قناة تقدم نفسها على أنها قناة "المقاومة" تكشف
image

نجيب بلحيمر ـ على طريق "استحالة الحكم"

نجيب بلحيمر  الشارع لا يقيم وزنا لما تقوله "نخب" العالم الافتراضي، وحملات الدعاية والتضليل بلا أثر عليه، هذه خلاصة واضحة يمكن أن يراها كل من تابع
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية واستمرار سياسة الإنكار

د. نوري دريس  للاسبوع الثالث علي التوالي, خرج الالاف من الجزائريين الى شوارع المدن للتعبير عن رفضهم لنمط تسيير الدولة الحالي, والمطالبة بببناء دولة القانون.
image

رضوان بوجمعة ـ استمرار الضغط الشعبي وغياب العقل السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 197 دخل الحراك الشعبي السلمي، اليوم، جمعته الثانية من عامه الثالث، ورغم كل هذا الوقت الذي مر، لايزال الإصرار الشعبي من
image

خديجة الجمعة ـ الرحيل

خديجة الجمعة  احتاج إلى الرحيل عن العالم؛ والغوص بالأعماق . أعماق الروح، لأن لاأفكر بأحد، لأن أحب ذاتي ، لأن أعشق وجودي في الكون. نعم قرأت

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats