الرئيسية | الوطن الجزائري | ناصر جابي .............. سيموتون كلهم في باريس.

ناصر جابي .............. سيموتون كلهم في باريس.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. ناصر جابي
 
 
علاقة الجزائري بمدينة باريس غريبة فعلا، فالجزائري تاريخيا ساهم في بناء باريس منذ فترة طويلة ودافع عنها ضد أكثر من احتلال، لغاية تجربة الحرب العالمية الثانية ضد الجيش الألماني. هاجر إليها وعاش فيها وحيدا لغاية ما بعد الاستقلال.فالجزائري العامل الأمي والريفي ، ابن الأوساط الشعبية الفقيرة ،قرر إن علاقته بباريس يجب أن تبقى علاقة نفعية خالصة ...يعمل في باريس ويكسب قوت يومه لكنه يتزوج وينجب في "البلاد"، فلا دخل لباريس في زوجته واسمها وعدد أبنائه الذي بقي سرا لا يعرفه حتى صاحب العمل الذي يشتغل عنده، مما جعل هذا العامل يخسر الكثير من الحقوق الاجتماعية لغاية خمسينيات القرن الماضي جراء هذه العلاقة النفعية والفردية التي قرر أن يقيمها مع هذه المدينة الجميلة والصاخبة التي لم يعرف منها في نهاية الأمر إلا أحيائها العمالية التي أعاد إنتاج قريته وجهته داخلها.لدرجة أن صاحب العمل الفرنسي كان لا يفهم كيف يستطيع هذا العامل المقيم رسميا في باريس لمدة سنوات في إنجاب.. عشر أطفال، وهو بعيد عن زوجته. عامل لم تسعفه مدينة حقوق الإنسان والحرية في تعلم أبجديات اللغة الفرنسية ،رغم الإقامة الطويلة فيها ..
بدل ذلك تعلم الجزائري العامل الجزائري والطالب والتاجر الصغير مفاتيح العمل النقابي والسياسي ،فكون الحزب والجمعية والاتحاد، ليجمع الكثير من الأموال لصالح ثورة التحرير ويناضل من أجل الاستقلال حتى ولو استدعى ذلك تفجير المباني والمنشاءات التي بناها وعمل فيها لسنوات .لغاية الاستقلال كانت هذه هي الصورة الغالبة عن الجزائري في باريس .عمل وجد وكد من أجل القوت اليومي والمطالبة بالاستقلال والعمل من أجله .
غرابة علاقة الجزائري مع هذه المدينة تزداد وضوحا إذا عرفنا أن الكثير من النخب المتعلمة من أبناء المناطق الداخلية مثلا قد تعرفت على باريس قبل أن تعرف الجزائر العاصمة .كما كان حال العامل الذي يغادر قريته في أعالي جبال جيجل أو منطقة القبائل مباشرة إلى باريس، ليكتفي بمرور سريع على مرسى الجزائر العاصمة دون بقية أحياء المدينة . 
بعد الاستقلال تغيرت علاقة الجزائري مع باريس ، فقد زادت الهجرة بما فيها العمالية بدل أن تنقص والأهم من ذلك فقد تنوعت هذه الهجرة .وظهرت " استعمالات" جديدة لباريس لم تكن موجودة في السابق .فالجزائري المسؤول وصاحب الحظوة في جزائر الاستقلال على سبيل المثال، أصبح يفضل التداوي في باريس ومستشفياتها لدرجة إن أغلبية مسؤولينا أصبحوا يفضلون قضاء أيامهم الأخيرة و الموت في باريس هذه السنوات الأخيرة ليتم دفنهم أخيرا في الجزائر.في انتظار الجيل الذي سيقرر أن يدفن في باريس. مما يعني إننا سنكون مع نوعية علاقة جديدة مع هذه المدينة .نظرا لما للدفن من قوة تعبير عن علاقة الإنسان بالأرض.
قبل الموت ، الجزائري أصبح يفضل التوجه إلى باريس لقضاء كل حاجياته اليومية، بدءا من شراء أحذيته إلى إجهاض عشيقته أو اصطحاب صديقته لقضاء عطله رأس السنة، ناهيك عن تعليم أبنائه وإخفاء أمواله المنهوبة .استعمالات جديدة لباريس من قبل هذا الجزائري المتنوع جعلتها تتحول إلى مدينة أولى لديه ،أنسته وضعية مدن الجزائر الأخرى، بما فيها عاصمة البلد .فعند ظهور أول بوادر القلق والنرفزة من وسخ الجزائر أو وهران او تيزي يغادر إلى باريس حتى لأيام ، ينسى فيها أوساخ حيه وصخب جيرانه ولانوعية الحياة الثقافية التي يعيشها فيما نسميه مدنا عندنا ، فقد تعود الجزائري أن يمر على باريس وهو في طريقه إلى طوكيو أو دكار أو حتى القاهرة ."يشوف الذراري " أو يشتري بدله جديدة أو يضع في البنك الباريسي ما تبقى من أموال السفر أو ما نهبه من أموال الريع الكثيرة هذه الأيام . وهو تؤكده الملاحظة التالية التي يمكن أن يقوم بها أي مسافر إلى باريس .... الكثير من المسافرين الجزائريين من هذا الصنف الذي نتكلم عنه لايسافرون إلا بحقائب يد صغيرة جدا وربما حتى من دون حقائب ....لأنهم ببساطة داخلين إلى الدار في باريس .
مع الوقت "الذراري" سيكبرون في باريس يتعلمون ويحصلون على الجنسية الفرنسية التي كان يرفض الأب الحصول عليها كقاعدة عامة ،سيدخلون إلى الجزائر هذه المرة مع الشركات الدولية والبنوك التي يعملون فيها كخبراء ومستشارين ومسيرين ولما لا كوزراء ومسؤولين كبار ،لكن دخولهم سيكون هذه المرة بجواز السفر الفرنسي /الأوروبي ، ليعملوا نصف الأسبوع هنا والنصف الآخر يقضونه في باريس التي لا يريدون مغارتها حتى وهم فوق رؤوسنا في جزائر العزة والكرامة . 

شوهد المقال 2267 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رضوان بوجمعة ـ ذهب بوتفليقة و بقي النظام الذي فرضه...

د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 174   يمر اليوم عام كامل على تنحي عيد العزيز بوتفليقة من رئاسة الجزائر بعد 20سنة من ممارسة الحكم،
image

عثمان لحياني ـ مراجعات الضرورة ..الصحافة والثرثرة

عثمان لحياني  وجدت نفسي أسأل مجرد سؤال ، كم حظي بونجمة وولد عباس مثلا من مقابلة في القنوات والصحف وبكم حظي عالم النازا نور الدين
image

العربي فرحاتي ـ في هذه الذكرى ..كم كنا سنكون سعداء ؟؟

د. العربي فرحاتي   نحن اليوم على مسافة سنة كاملة من فرض تطبيق المادة ١٠٢ من الدستور على الشعب والالتفاف على مشروع الحراك وتحريفه عن
image

عثمان لحياني ـ من ثقب ابرة .. بوتفليقة

 عثمان لحياني اختار بوتفليقة لنفسه هذه النهاية غير موفقة سياسيا برغم تاريخ حافل ، بعدما أرسى على مدار 20 سنة تقاليد حكم هي خليط سياسي
image

السعدي ناصر الدين ـ فكرت..ترددت..ثم قررت ان أقول : المحاكمات الجائرة للأحرار

 السعدي ناصر الدين  كانت الجمعة 56 المصادفة لـ13مارس2020 فرصة كبيرة لتوسيع وتعميق النقاش الذي بدأ في اوساط الثورة السلمية قبل ايام لوقف المسيرات من اجل
image

رضوان بوجمعة ـ الحجر الصحي و العطب السياسي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 173. خرج عبد المجيد تبون رئيس الدولة مرة أخرى في قصر المرادية وهو يستقبل من اختارهم ممن يحاورونه، وقد
image

لخضر بن شيبة ـ الحراك الجزائري في زمن كورونا

لخضر بن شيبة   تعليق التظاهر خدمة للجميع… بسبب التهديدات المرتبطة بوباء فيروس كورونا، كان يوم 20 مارس / آذار 2020 أول جمعة بدون مسيرات شعبية
image

سليم بن خدة ـ ثمة ما يدفع إلى نوع من التفاؤل...العدد في تصاعد في الجزائر لكن لا داعي للذعر والتهويل

 د . سليم بن خدة  العدد في تصاعد، هذا كان منتظرا، لكن لا داعي للذعر والتهويل، و لا يعني أننا نهون من الأمر، فعلى عموم
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00
Free counter and web stats