الرئيسية | أخبار عاجلة | أراد رفع راية الجزائر في روسيا فدخل السجن بالبليدة *حميد حرزلاوي مؤسس لأول أكاديميةّ" لؤي للحرس الشخصي "بالجزائر وراء القضبان

أراد رفع راية الجزائر في روسيا فدخل السجن بالبليدة *حميد حرزلاوي مؤسس لأول أكاديميةّ" لؤي للحرس الشخصي "بالجزائر وراء القضبان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 تحقيق: راضية صحراوي 

 
 
*أراد رفع راية الجزائر في روسيا فدخل السجن بالبليدة
*حميد حرزلاوي مؤسس لأول أكاديميةّ" لؤي للحرس الشخصي "بالجزائر وراء القضبان
 
حميد حرزلاوي العربي الوحيد الذي مارس رياضة الكراف ماقا و مؤسس  اول اكاديمية الحرس الشخصي في الجزائر وراء القضبان .
تقاذفت وسائل الإعلام بكثير من الإجحاف و الظلم قضية حميد حرزلاوي مؤسس أول أكاديمية لتدريب الحرس الشخصي في رياضة الفنون القتالية بالجزائر، الذي قيل عنه إرهابي تائب، عذب ضحاياه وأنشأ شركة وهمية للنصب و الاحتيال بأعالي منطقة الشريعة في ولاية البليدة.
قضية غيم عليها الغموض لغياب الشهود و الضحايا ليُترك حميد يواجه ويلات السجن. 
قادتنا مأساة الشاب حميد إلى بلدية شفة بولاية البليدة و تحديدا بحي سيدي المداني، الذي خيم عليه الحزن لفراق ابنه البار ذو 30 ربيعا، أب لثلاثة أطفال و معيل الوحيد لأسرة بكاملها لنكشف حجم الظلم الذي لحقه على يد الإرهابي التائب
( ر، ب) الفار من العدالة، تاركا حميد يواجه السجن منذ 16 شهرا.
 
إعاقته جعلته بطلا و خلقت له أعداء
ترعرع حميد حرزلاوي في كنف أسرة ثورية بسيدي المدني ببلدية شفة، حفظ القرآن الكريم في سن مبكرة، ارتاد المدرسة في سن السادسة، أين اكتشف معلموه إعاقته على مستوى اليدين ما استلزم خضوعه للعلاج في إحدى القاعات الرياضة، لم يكن حميد آنذاك يعلم أن إعاقته ستجعل منه بطلا في رياضة الفنون القتالية، دخوله هذا العالم للعلاج دفعه لتحسين مستواه ليتفوق على زملائه ويٌختار للمشاركة في عدة منافسات وطنية.
افتك المراتب الأولى بجدارة، كان من المعلمين البارزين في الكشافة الإسلامية، ذكائه ونجاحه المتواصلان جعلاه نموذجا للتفوق الرياضي، تحصل على الدرجة السابعة في رياضة الكراتي دو، تخصص في ممارسة الرياضة القتالية في الكوشوكي و شوشوكان و السوطوريو، حاز على شهادة امتياز في الحرس الشخصي من الأكاديمية الدولية 9 بفرنسا، كما يعتبر العربي الوحيد الذي مارس رياضة الكراف ماقا، اختير للمشاركة في البطولة الاحترافية للقتال في الأقفاص شهر جانفي الفارط بموسكو الروسية إلا انه زج في السجن قبل أن يرفع راية الجزائر في سماء موسكو.
أتقن ثلاث لغات الفرنسية، الانجليزية و اسبانية، ألف عدة كتب تعنى بالفلسفة الفنون القتالية، عمل على تدريب 2000 رياضي في عشرات من الأندية الجزائرية، حمل على عاتقه تدريب أبناء حيه بسيدي المداني.
لقن أخصائيين في الطب الأعصاب بالمصلحة الإدمان بالمستشفى الجامعي فرانس فانون تقنيات رياضية لمعالجة مرضى الإدمان على المخدرات لمدة عام كامل، حيث كان بروفيسور ريدوح رحمه الله مولعا بذكاء حميد و تفانيه في مساعدة المرضى. 
تم استدعائه لتدريب في كل من الإمارات العربية المتحدة و السويد، كانت الدفعة 11 من حرس الشخصي أخر دفعة تكونت على يده في الأكاديمية ليدخل السجن تاركا وراءه مئات من المتربصين ينتظرون عودته.
 
عوز وتواضع... 
دخلنا بيت حميد حرزلاوي، أين التقيت أفراد عائلته بما فيها زوجته وأطفاله الصغار. وجدتها عائلة بسيطة فتحت لنا قلبها لتسرد مأساة أوقعتهم فيها غيرة و حقد غرمائه ممن تتلمذوا على يده وعلى رب عمله "الإرهابي التائب" الذي عاث في أبناء المنطقة و ما جاورها نصبا و احتيالا.
تحدث إلينا عمي رابح والد حميد ذارفا دموع الحسرة و الأسى، ليعدنا إلى السنة الفارطة، عندما كان ابنه يعمل في مجال بيع مواد البناء لكسب لقمة العيش بالإضافة إلى مساعدة الأندية الرياضية بالولاية البليدة على تدريب الرياضيين مقابل مبلغ مالي حتى يعيل أسرته الصغيرة، أصيب حميد آنذاك بوعكة صحية على مستوى الذراع، أين اجبر على الاستعانة بإحدى العيادات الطب التقليدي ببلدية الشفة لتداوي بالحجامة ليلتقي بـرضوان، ب الذي كان يعمل عند صاحب العيادة.
قوة جسد حميد استهوت فضول رضوان، عارضا عليه هذا الأخير العمل معه في مؤسسته لتدريب الحرس الشخصي واهما إياه أنها مرخصة.
وافق الشاب الانضمام دون تردد، جراء شغفه في تعليم أصول الرياضة القتالية للشباب المتربص.
حميد لم يكن يعلم أن الإرهابي التائب كان مطاردا من قبل أشخاص مجهولين احتال عليهم و اختلس أموالهم منذ سنوات، كما أوهم المنتسبين لأكاديمية كان حميد يشرف على تدريبهم بمناصب شغل قارة كحراس لعدة شخصيات نافذة في البلاد مقابل 5 ملايين سنتيم.
بعد أربعة أشهر من العمل المضني تفاجأ حميد، بوجود عدد من المتربصين أمام مقر مؤسسة يطالبون رضوان الوفاء بوعوده، حينها أجبر هذا الأخير على التخلي عن المؤسسة فار إلى ولاية المدية مخافة التنكيل به والاقتصاص منه .
باشر حميد إجراءات إيداع ملف إنشاء أكاديمية جديدة على مستوى وزارة الداخلية و الجماعات المحلية حيث حاز آنذاك على سجل تجاري تحت الرقم 302531، وبعد حصوله على التراخيص قام باقتناء اللوازم الضرورية لتدريب المتربصين من محل مختص بوسط مدينة البليدة، كما استفاد من شهادة التأمين من السلطة الوصية التي وافقت على مساعدته.
قام بنشر إعلانات بالجرائد الوطنية كجريدة الخبر ، النهار ، الشروق اليومي، تخص التكوين لمدة 20 يوم بمؤسسته مع منح شهادات تفتح أبواب الشغل أمام حامليها .
استطاع في ظرف قياسي استقطاب المئات من الشباب لتعلم تقنيات رياضة الفنون القتالية، أين ذاع صيته في أنحاء الوطن.
 
دعما الجيش الشعبي و الدرك الوطني له يؤكدان شرعية نشاطه
يحرص حميد في كل دورة تدريب تدوم 20 يوما، على التحقق من هوية المتربصين الوافدين من أنحاء الوطن من خلال إيداع ملفاتهم على مستوى مركز الدرك الوطني، إجراءات جعلت من المؤسسة تحض بنوع من الاهتمام 
و المتابعة من قبل فرق الدرك و كذا الجيش الشعبي الذي لم يبخل يوما عن تقديم المساعدة لحميد عبر منحه سيارة إسعاف لنقل المتربصين في حالة تعرضهم لوعكة صحية، خاصة و أن الأكاديمية تقع في منطقة معزولة تستلزم مساندة أجهزة الأمن لها.
كما أن حفل تخرج الطلبة كانت تشرف عليه فرق الدرك لعدة مرات من أجل تكريم الناجحين. مؤشرات تؤكد شرعية الأكاديمية، و تُطرح لأجلها عدة تساؤلات حول سبب بقاء حميد وراء القضبان لحد الساعة.
و في ذات السياق، أكد احد طلابه (حمزة ،ع ) من ولاية بومرداس، على خلو التدريبات التي خضع إليها من أشكال العنف و التعذيب، قائلا " لو كانت الأكاديمية وهمية لما بقيت تنشط على مرأى و مسمع من السلطات"، مؤكدا على انه شهد نسخة من السجل التجاري معلقة بحائط المؤسسة بالإضافة إلى استفادته هو و زملائه من التأمين بمجرد بدء التربص، أمور حسب محدثنا تثبت شرعية النشاط المزاول من قبل حميد حرزلاوي و تفند التهم المنسوبة إليه.
 
من إفلاس مؤسسته إلى التهديد باختطاف أطفاله
بعد ما ذاع صيت الأكاديمية في ربوع الوطن، دفع بعض ممن اشرف حميد 
على تدريبهم الترويج لإشاعات لتخويف متربصيه و لإطاحة به، خاصة بعدما كان حميد ينوي إبرام عقود مع مؤسسات القطاع الخاص و ذلك بالتنسيق مع وكالات التشغيل لخلق مناصب قارة لخريجي المؤسسة. 
قبل أشهر من تلفيق التهم له و فشل محاولات غرمائه مجهولي الهوية ، عمد احدهم إلى الاتصال به هاتفيا لمساومته على بيع مؤسسته، مهددا إياه باختطاف أبناءه الثلاثة لؤي، تنسيم وجيهان إن لم يرضخ لأوامره.
تسلل الخوف إلى قلب حميد ليشكو حاله لوالده الذي هون الأمر عليه، مؤكدا إياه عدم قدرة أي شخص الدنو من أطفاله.
اعتقد حميد أن التهديدات كانت مجرد تخويف، إلا أن مداهمة رجال الامن لمقر الأكاديمية و حجز ممتلكاته و اقتياده هو و7 من موظفيه إلى مركز الشرطة ليقضي 15 يوما كاملة رهن الحبس الاحتياطي، جعلته يتأكد من وجود غرماء ممن تتلمذوا على يده لاقتصاص منه، و إدخاله السجن لتأسيس أكاديمية جديدة بإحدى الولايات الشرق الجزائري حسب ما أفادت به مصادرنا. 
 
الضحية لفق له تهمة تعذيبه و لاذ بالفرار 
أيام بعد تخلي رضوان "الارهابي التائب" عن المؤسسة الوهمية فارا إلى ولاية المدية، صرح صاحب محل الاعشاب التي عمل بها رضوان لوالد حميد سرا تفاصيل الاختطاف و التعذيب الذي تعرض له موظفه، حيث أكد صاحب المحل مداهمة عدد من الرجال عيادته للبحث عن رضوان لمطالبته ب 5 ملايين سنتيم اختلسها منهم. ومخافة إيذاءه دل الجماعة على مخبئ غريمهم ليختطفوه ويعذبوه بإحدى مناطق المعزولة بالمدية.
ولأسباب تجهل معالمها إلى حد كتابة هذه الأسطر، استطاع رضوان على طريقة أفلام "الأكشن "الفرار من الموت المحتم بأعجوبة و بنفس الطريقة ، أودعت شكوى من قبل أخ رضوان مؤسسا شكواه على أوهام و خرافات فقط، حيث أكد هذا الأخير على أن أخه الضحية و تحت وطأة التعذيب خيل له سماع صوت حميد. حرزلاوي.
أي ان التهم أوقعته بين فكي العدالة عبر "نبرة صوت " فقط تجرعت عائلته الأمرين بسببها.
 
"براءة" في محكمة المدية و زج به في سجن البليدة"
في 28 نوفمبر 2012 أوقف حميد بتهمة اختطاف رضوان و سرقة مركبة تحت طائلة التهديد، مع تعذيب ضحاياه من المنتسبين للأكاديمية ،برأ يومها حميد
من التهم المنسوبة إليه من قبل محكمة المدية لثبوت مشاركته يوم الحادثة في معرض لكرتي دو بولاية المسيلة، وذلك من خلال رصد مكالمات هاتفية أجرها مع موظفيه من قبل الشرطة القضائية. 
تشاء الأقدار لتثار القضية من جديد على مستوى غرفة الجنايات بمجلس قضاء البليدة لكن هذه المرة الدعوى رفعت في حق رضوان ضحية التعذيب في القضية الأولي .
تهم مغايرة النصب، الاحتيال و حيازة أسلحة بيضاء لاستعملها لأغراض منافية للقانون مع إنشاء مؤسسة وهمية طبقا لما جاء في المادة 378 من قانون العقوبات، تهم ليس لحميد يد فيها حسب ماوردنا من معلومات تهم كانت كفيلة بزجه هو وموظفيه السجن و أبقت المتهم الحقيقي خارج الأسوار.
في 27 فيفري 2012 أجلت قضية حميد إلى شهر ماي القادم جراء غياب الضحايا و الشهود. ضحايا مجهولو الهوية و الشهود لا يعرف لهم عنوان.
حيثيات تفتح الباب على مصراعيه أمام العديد من التساؤلات تبقى دون إجابة تشفي الغليل.
 
من الدفاع عن الوطن، فاتهام بالإرهاب: 
لم يكن من السهل على عائلة حرزلاوي تحمل القذف والإساءة التي طالت ابنها على يد بعض الجهات عندما وصفته " بالإرهابي التائب"، هذا الخلط  في الأدوار زاد من معاناة الشاب الذي طالما حمل على عاتقه مسؤولية الدفاع عن وطنه رغم سوء حظه الذي لم يسعفه في الانخراط في صفوف الجيش الوطني الشعبي و قوات الأمن لنقل ما تعلمه من تقنيات الرياضة الفنون القتالية . نشأته  في كنف أسرة ثورية حاربت مستعمرا عاث في ارض الجزائر فساد وتصدت لجماعات إرهابية، جعلته يرتشف من تاريخ أسرته المناضلة القوة و الشجاعة.
مقومات دفعته لإنشاء مؤسسة كان هدفه الاسمي منها الدفاع عن الوطن فلم يعتقد يوما انه سيوصف بالإرهابي لمجرد استخدامه عجلات سيارات لتدريب كلاب الحراسة بالأكاديمية و التي صبت في خانة ذخيرة حربية، كما لم يعتقد أن ارتداءه لبدلة رياضية بسيطة ستشبه بزي عسكري.
والده رابح حمل السلاح في سنوات الجمر ليدافع عن أبناء وطنه و أخاه فتحي تطوع في فرق التدخل السريع بالأمن الوطني في 1994 ليخمد نيران العشرية السوداء، أين كان من أبرز رجالات الأمن الذين استهدفوا آنذاك من قبل جماعات إرهابية بالبليدة. أسرة ضحت بالغالي و النفيس ليتهم ابنها بالإرهاب. 

و ما شهدنا الا بما علمنا :
بعد الزيارة التي قادتنا إلى بيت حميد تهاطلت علينا اتصالات من قبل محبيه لإدلاء بالشهادات أجمعت كلها على حسن سيرة الشاب وأخلاقه.
كما اقترح العديد منهم جمع توقيعات لمساندته إيمانا منهم ببرأته.
ماجي محمد، مجاهد ، عين الدفلى:
عرفت حميد منذ 20 سنة، اعتبره كإبن لي فهو خلوق، رياضي، طيب 
ومن أسرة محافظة .
عرفناه رجلا محبا لرياضة ومحبا للغير، علم العديد من الشباب أصول الانضباط واحترام الناس.
بعكير علي، متقاعد في صفوف الجيش الشعبي الوطني، سكيكدة:
حميد ذو خصال حميدة، إنسان اجتماعي يراعي حرمة الجار، ساعدني في أول يوم أقمت فيه بحي سيدي مداني.
لم أحس بالوحدة قط، حميد أخ و جار، شجع أبنائي على ممارسة رياضة
الكارتي، رغبت فعلا في أن ينضم لصفوف الجيش الوطني الشعبي كمدرب لكن الظروف لم تسعفه لتحقيق حلمه. 
الرزوق الزغيمي مدني، أستاذ لغة عربية متقاعد، البليدة:
كنت أعمل استاذا لمادة الأدب العربي و التربية الإسلامية في سنة 1994 بمتوسطة سيدي المداني، لقنت حميد اللغة العربية كان تلميذا نجيبا وطيبا، 
يكسب لقمة عيشه بالعمل الجاد، فقد كان في وقت سابق يتاجر في بيع مواد البناء كالرمل والحصى. سمعت عنه كل طيب ولم اسمع عنه شيئا غير هذا.
عمر قايو، موظف لدى مديرية الشؤون الدينية برتبة مؤذن، البليدة:
حميد جار وأخ، كان من رواد المسجد، وهو رجل حسن الخلق. "ما رأيت منه إلا خيرا، و ما شهدنا إلا بما علمنا و ما كنا للغيب حافظين".
 
 
بلقيس الونشريس
Bi-ba2002@live.fr

شوهد المقال 5370 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

amir zebiri في 11:39 05.03.2016
avatar
بلادنا تحب ولاد الحرام ماتحبش الرجال كيما حميد حرزلاوي هذا في بلادوحدخرا يقيموه مشي يحبسوه تفووووووووو

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نجيب بلحيمر ـ الانتخابات المستحيلة وإعادة اختراع "الشعب"

نجيب بلحيمر   ثلاثة أيام من الحملة الانتخابية كانت شاقة وطويلة على المرشحين الخمسة. كل المؤشرات تقول بأن المخاطرة لم تحسب جيدا من طرف السلطة الفعلية،
image

العربي فرحاتي ـ حتى يخرس الخراصون ..انعدام معايير الإنتخاب في الجزائر

د. العربي فرحاتي  ما أجملها من قيمة إنسانية حين نجعل "من الحبة قبة " في مثل حدث المرأة التي إعتدي عليها بالملاسنة..ما أجمل أن
image

محمد هناد ـ أصل الداء ..قيادة العسكر باسم الشعب

د. محمد هناد  إصرار القيادة العليا للقوات المسلحة على المضي، بسرعة، بالانتخابات رغم المعارضة الشعبية الواسعة لها لأسباب لا تحتاج إلى توضيح، يدل على أن
image

نوري دريس ـ برنامج مرشحو هواة التعيين

د.نوري دريس   حتى بوتفليقة في حملته الانتخابية الاولى , كان يقول انه سيحارب الفساد و يسترد الأموال المنهوبة...و حصيلة رئاسته باتت معروفة, و اللخزي الذي لحقه
image

فارس كمال نظمي ـ الثورة ... بين النقصان والاكتمال..!

 د.فارس كمال نظمي  يقول فكتور هوجو: ((الثورة فيضُ غيظ الحقيقة))، لكن الحقيقة لا تتحول إلى ملموس واقعي متحقق على الأرض دون إطار سياسي ذي حدٍ
image

مصطفى قطبي ـ تصعيد الاقتحامات والانتهاكات للحرم القدسي... هل هو تحضير لمخطط تهويد الأقصى وإعادة بناء الهيكل المزعوم...

مصطفى قطبي* ما يجري من عدوان يومي ممنهج بحق المسجد الأقصى من قبل شرطة الاحتلال ومستوطنيه تخطى كل عدوان سابق وكل ما يمكن تخيله منذ
image

نجيب بلحيمر ـ تبون.. الإثارة ومخرج النجاة

نجيب بلحيمر   هل للجيش مرشح في انتخابات 12 ديسمبر؟ رئيس الأركان أجاب قبل طرح السؤال بأن الجيش لن يكون له مرشح، وبالأمس فقط قال
image

أحمد سعداوي ـ انتفاضة تشرين العراقية

 أحمد سعداوي    قد لا يبدو من الواقعي القول أن انتفاضة تشرين انطلقت منذ البداية بوعيٍ حاضر للاعتراض على النفوذ الإيراني، أو أن الكثير من
image

رضوان بوجمعة ـ انتخابات في الجزائر تحت ضغط الاعتقالات والمظاهرات (1)

د. رضوان بوجمعة  تبدأ اليوم الحملة الانتخابية للرئاسة الجزائرية التي عُيّن لها موعد 12 كانون الأول/ ديسمبر. فمن يكون هؤلاء الخمسة الذين أعلنوا ترشحهم وما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats