الرئيسية | أخبار عاجلة | عثمان لحياني ـ الثورة السليمة تسترد ابنائها المعتقلين من سجون النظام الجزائري

عثمان لحياني ـ الثورة السليمة تسترد ابنائها المعتقلين من سجون النظام الجزائري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
 
معتقلين
التوصيف السياسي مهم خاصة في هذا المستوى الرسمي ، الرئيس تحدث عن "المعتقلين"،وهو مسمى سياسي يتضمن اقرار بوجود "معتقلي رأي" بخلاف المسمى القضائي (سجين أو موقوف)". بينما السلطة كانت تنكر هذا المسمى (معتقلين) عند توصيف الناشطين الموقوفين بسبب رأي سياسي أو التظاهر أو كتابة مناشير .
لقاء المعتقلين بحريتهم ولا شك أمر بالغ السعادة ، وفي المناخ السياسي خطوة مفيدة وجزء مما يوصف"بابداء النوايا"، لكن الحكم على مدى صدقيتها كقناعة أو تكيتك ظرفي فرضته ظروف الساحة وضغوط الشارع ، مرتبط بأصل المشكلة ، بحق الجزائري في التظاهر السلمي في الفضاء العام والتعبير المسؤول.
طريقة تعامل السلطة مع هذه الحقوق في الأيام المقبلة ستعطي أفضل صورة عن ذلك .
 
 
مبهج
الثورة السلمية تسترد من السجون أبنائها الذين ظلموا قهرا ، الزميل خالد حر ، خرج أكثر التزاما بالمعنى وبحرية الصحافة ، وعشرات الشباب أحرار الآن أيضا، خرجوا أكثر اصرارا على تحقيق التغيير .
مبهج رؤية مشهد خروج المعتقلين ، ومفرح لقاء الشباب بأهاليهم ،بعدما أهدوا الثورة اشهرا من أعمارهم، للسجن طعم مر ، وهو أكثر مرارة حين يكون ناتج ظلم وقمع للرأي وتعسف في استخدام السلطوية والنص.
لم يكتشف هؤلاء الحرية اليوم، السلطة هي التي اكتشفت اليوم أنها كانت أصغر من استحقاقات الدولة والدستور الذي يكفل حق الرأي والتعبير ، وغافلتها لحظة تعقل وصحت بعد ادمان السكرانية بالقمع .
تكبر الدولة بالحريات، تصغر السلطة بالقمع، واذ تتسع الديمقراطية تضيق السجون.
 

شوهد المقال 266 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats